الأحد، 16 يناير، 2005

أهتم بالموظفين وسيهتمون هم بالأرباح

كتب Malarkey في مدونته موضوعاً يستعرض فيه كتاباً عن تقنية CSS، الكتاب هو The CSS Anthology، لم أهتم بالكتاب بقدر ما اهتمامي بالفقرة الأولى من مقالته، والتي يذكر فيها أن الشركة التي يعمل فيها تعطي لكل موظف في الشركة مبلغاً قدره 25 جنيهاً ليشتري ما يريد من موقع أمازون.

25 جنيهاً تساوي تقريباً 47 دولاراً أي ما يكفي لشراء كتاب أو كتابين من أمازون، أليس ذلك رائعا؟ أعني أن تهتم الشركة بموظفيها وتعطيهم المال لكي يشتروا ما يريدون، في الغالب سيشترون كتباً تفيدهم في مجال عملهم، وحتى لو لم يشتروا كتباً يكفي أن الموظف سيكون سعيداً بهذا المبلغ الشهري، وقد يستغرب البعض من مثل هذه الأمور، كيف تنفق الشركة على موظفيها؟ ألا تخسر بذلك بعض المال؟

بالتأكيد ستخسر بعض المال لكن مقابل ماذا؟ سيكون ذلك مقابل إخلاص الموظف وحبه للشركة والعمل بجد ونشاط لها، قد تنفق الشركة مئة دولار فيعود ذلك المبلغ لها ألف دولار أو أكثر، وقد قرأت كتباً عن التحفيز وتشجيع الموظفين ومكافأتهم، وكل الكتب تجمع على أن التحفيز والمكافأة لن تكلف الشركة الكثير من المال لكنه سيعود عليها بالكثير من الفوائد والأرباح.

إقرأوا كتب بوب نيلسون ضمن سلسلة "1001 طريقة .. " وهي أربعة كتب ترجمتها مكتبة جرير إلى العربية، الكتب تعرض مئات القصص الحقيقية لشركات ابتكرت طرقاً لتحفيز وتشجيع ومكافأة الموظفين، في المقابل ترتفع الأرباح ويزيد إخلاص الموظف للشركة وترتفع إنتاجيته وتقل أيام تغيبه عن العمل ويتعاون بشكل أفضل مع زملائه وتنخفض التكاليف، كل هذه النتائج يمكن الحصول عليها بإنفاق مبالغ بسيطة لتشجيع ومكافأة الموظفين.

بالطبع يجب أن تكون الإدارة واعية متعلمة لتطبيق كل هذا، فلا فائدة من محاولة تطبيق مثل هذه الأفكار في ظل وجود مدراء غير متعلمين أو إدارات متحجرة كالتي نراها في الكثير من المؤسسات الحكومية والخاصة.