السبت، 31 ديسمبر، 2005

لنكافح الحشرات والناس معاً!

في بعض الأحيان يتملكني الغضب والسخط لدرجة تجعلني أصبح مثل العجائز اللواتي يرفعن أصواتهن باللعنات والشتائم، للأسف أن هذا يحدث مع أشياء صغيرة، لكن تتكرر حتى ينفجر المرء غضباً.

بلدية أبوظبي لا زالت حتى اليوم تستخدم دخان الديزل لمكافحة الحشرات وقتل الناس! نحن في الشتاء، الهواء بارد والناس لا يستخدمون المكيفات بل يفتحون النوافذ ويقضون أوقاتهم في المشي والأطفال يلعبون خارج منازلهم، وبدون أي تحذير تبدأ سيارة البلدية في نفث دخان الديزل في الشوارع! يستنشق الناس هذا الدخان ويدخل البيوت ليكافح كل شيء، فيقتل الحشرات ويلوث الجو ويقتل الناس ببطئ، إما غضباً كحالتي وإما من ضيق التنفس المنتشر بين الكثير من الناس.

لا أدري لماذا يحدث هذا في منطقتنا كثيراً، صيفاً وشتاء، ليلاً في الغالب ونادراً في النهار، لا يوجد تحذير مسبق، لا نعرف متى سيبدأ نشر هذه السموم، ولا أدري إلى متى سيبقون يستخدمون هذا الأسلوب في مكافحة الحشرات، أضف إلى ذلك السموم التي ترش على النباتات والأشجار، ترى بعد عملية الرش طيوراً ماتت بسبب السموم.

لا أدري إن كان المهتمين بالبيئة يعرفون ذلك أم لا، هل تعرف المؤسسات البيئية هذه الأمور؟ هل لديها سلطة لتغيير هذا الواقع؟ شخصياً سأقوم بدوري، سأتصل بالبلدية غداً إن شاء الله وأصل إلى المسؤول عن هذه الأمور وأخبره بشكواي، مع أنني لا أثق أن شيئاً سيحدث، سبق أن تحدثت مع أحدهم حول سوق البطين الذي أعتبره عاراً على مدينة أبوظبي ولم يحدث شيء.

تحديث: تذكرت أن اليوم إجازة! ... غداً إن شاء الله.

مرة أخرى: أين الإنساني في مجتمعانا؟

الأخ عذبي كتب عن برنامج أوبرا وتكريمها لمتطوعي إعصار كاترينا، وعن المجتمع الكويتي ومشكلة البدون، هذه المشكلة الموجودة في دول خليجية أخرى لكنها لا يتحدث عنها الناس كثيراً.

البرامج الحرة ليست برامج أجنبية

لاحظت وجود فكرة في بعض المنتديات والمواقع، تقول: البرامج الحرة برامج أجنبية وعلينا أن نوجد لها بديلاً عربياً.

البرامج الحرة تعريب لمصطلح free software وكلمة free هنا تعني الحرية وليس المجانية، كلمة الحرية أوسع وأشمل من كلمة المجانية، البرامج الحرة تستخدم رخصاً قانونية مثل GPL وBSD وقد سبق أن كتبت عن هذه الرخص، إذا وجدت برنامجاً مرخصاً بهذه الرخص فيمكنك نسخ واستخدامه كما تشاء، يمكنك تعديله لكي يتناسب مع احتياجاتك، وفي الغالب سيكون البرنامج مجانياً.

البعض يستخدم مصطلح البرامج مفتوحة المصدر (open source) وأرى شخصياً أن مصطلح مفتوح المصدر لا يعبر عن المعنى المطلوب، فهناك برامج مفتوحة المصدر لكنها ليست حرة، والبرامج الحرة لا تتميز فقط بكونها مفتوحة المصدر بل لأنها تعطي أي مستخدم حرية نسخ واستخدام وتعديل البرنامج لأي غرض.

نأتي الآن إلى من يقول بأن البرامج الحرة هي برامج أجنبية، الكثير من هذه البرامج نشأ في الغرب، في أمريكا بالتحديد، وغالباً ما يقوم بإنشاء المشروع شخص واحد أو مجموعة صغيرة من الأشخاص، عندما يطرح البرنامج برخصة GPL مثلاً فهؤلاء يريدون من الآخرين مشاركتهم أو يرغبون في إعطاء الآخرين صلاحيات كثيرة توفرها الرخصة، هنا يصبح البرنامج عالمياً، إن لم يعرب البرنامج فهذا ليس خطأ مبرمجه، لأنه قام بإنشاء البرنامج ليتناسب مع احتياجاته وفي الغالب ليس من احتياجاته أن يكون البرنامج معرباً، هنا ياتي دور العرب.

بعض البرامج الحرة تجد ترجمة إلى لغات كثيرة، كاللغات الأوروبية، واللغات الآسيوية مثل الصينية، اليابانية، لغة الملايو، الهندية، وغيرها، هؤلاء لم يفكروا في إنشاء برامج مختلفة، لم ينظروا للبرامج الحرة على أنها برامج أجنبية، بل هي فرصة لهم، لكي يحصلوا على برنامج جاهز، عليهم فقط ترجمتها، لماذا يكررون الجهود وقد سبقهم غيرهم إلى ذلك؟

لنعرب البرامج الحرة، بالطبع تعريب البرامج لا يعتبر برمجة لذلك معرب البرامج ليس مبرمجاً، نقطة ثانية: قد يرى شخص ما أنه يريد إنشاء برنامج ما وهناك برامج حرة وتجارية كثيرة تحقق ما يريد، مع ذلك سيبقى مصراً على إنشاء برنامجه الخاص، لهذا الشخص مطلق الحرية في فعل ما يريد، لا يمكن لأحد أن يجبره على أن يكتفي بالبرامج الموجودة سواء كانت تجارية أم حرة.

نقطة أخيرة: أستغرب كيف أن البعض قام بتعريب برامج تجارية بدون مقابل.

الجمعة، 30 ديسمبر، 2005

حجر الرشيد: ترجمة البرامج بسهولة

في عالم البرامج الحرة، يجب على المرء ألا ينتظر الآخرين لكي يقوموا بعمل شيء ما يرغبه، لكن عليه هو أن يسعى لتحقيقه، مثلاً إذا أعجب سعيد ببرنامج لإدارة الصور في المواقع، لكن يريده معرباً فعليه هو أن يقوم بتعريبه، لا يمكن أن نقارن البرامج التجارية هنا بالبرامج الحرة، البرامج التجارية تحكمها المصلحة، إن رأت الشركة مصلحة في تعريب المنتج ستقوم بتعريبه، أما البرامج الحرة فلن يمنعك أحد من أن تساهم بما تشاء، تترجم البرنامج، ترسم شعاراً له، تصمم موقعاً، وإذا كنت مبرمجاً تساهم في تطويره.

سأتحدث عن الترجمة فقط، لدي قناعة أننا لو قمنا بتطوير أدوات بسيطة تساعد الناس على الترجمة لشارك العديد من الناس من غير المتخصصين في الحاسوب، الكثير من المشاريع تطلب من المترجمين استخدام برامج معينة للترجمة، هذه البرامج تناسب المبرمجين أكثر من عامة الناس، وحتى لو رغب شخص ما في استخدامها سيحتاج بعض الوقت لإتقان استخدمها، وهذا ما يجعل البعض يبتعد عن المشاركة في البرامج الحرة، لأنها كما تبدو له موجهة للمتخصصين في الحاسوب.

أعتقد أن ترجمة البرامج يجب أن تكون عبر شبكة الويب، يقوم المترجم بتسجيل نفسه في البرنامج، ثم يرى قائمة الكلمات والجمل التي تحتاج إلى ترجمة، فيبدأ في ترجمتها، يجب أن يكون البرنامج مرناً ليسمح بالتراجع عن التعديلات تماماً كما يحدث في صفحات برامج الويكي، ثم يجب أن تكون هناك آلية لتثبيت الترجمات، فإذا اتفق معظم المترجمين على ترجمة معينة لجملة ما فعليهم تثبيت الترجمة لكي لا يقوم أي شخص بتغييرها.

عندما تطرح نسخة جديدة من البرنامج، من المفترض ألا يكرر المترجمون عملهم السابق، الكلمات التي ترجمت يجب أن تبقى مترجمة لكي يركزوا فقط على الكلمات الجديدة، الوضع الآن مختلف، كلما طرحت نسخة جديدة من البرنامج نقوم بإعادة تكرار العمل السابق، هذا ما أعرفه، قد أكون مخطئاً هنا.

هناك مشروع يسمى روزيتا يتبع مشروع توزيعة أبونتو، المشروع يوفر واجهة سهلة لمن أراد أن يترجم أي برنامج، وهناك الكثير من البرامج التي تترجم مباشرة عن طريق موقع المشروع.

هل يعرف أحدكم وسائل أخرى تبسط عملية ترجمة البرامج؟ برامج أو مواقع أو أي شيء، أتمنى أن يكتب لنا عنها في رد على هذا الموضوع.

تنسيق عناوين الجداول في HTML

إذا قمت بعمل جدول ما في XHTML أو HTML، وأردت أن تضع له عنواناً فلا تستخدم الأمر h1 أو أي أمر آخر، بل استخدام أمر caption، هذه مقالة تشرح كيفية تنسيق الجداول مع العناوين.

جافاسكربت: شاهد الصور بأسلوب مختلف … قليلاً

لايت بوكس، يوفر طريقة جيدة لعرض الصور، إذا اخترت صورة ما ستصبح الصفحة "مظلمة" وستظهر فوقها الصورة، عليك أن ترى بنفسك لكي تفهم، الجميل أن المتصفحات التي لا تدعم الجافاسكربت لن تعاني من أي مشكلة في عرض الصور بالشكل التقليدي.

مدونة أبو ماجد الصارم

الأخ عزوز الحسني المعروف بأبي ماجد الصارم افتتح مدونته أخيراً، أبارك له افتتاح المدونة، وأتمنى أن يفتتح آخرون مدوناتهم قريباً، تحديداً بعض أعضاء سوالف سوفت الذين تعلمت منهم الكثير.

مسلسل بلا نهاية: لماذا برنامجي أفضل؟

مستخدمي البرامج الحرة الجدد سيرون الكثير من المعارك التي تدور حول أسطح المكتب وغيرها من البرامج، هل كيدي أفضل أم جينوم، أيهما أفضل إيماكس أم فيم؟ اليوم هناك من كتب عن لماذا كيدي أفضل وغداً سنرى من يتحدث عن جينوم، هكذا تضيع طاقات البعض في موضوع يمكن أن نقول فيه بكل بساطة: لكل شخص ذوقه الخاص فاختر ما يناسبك واحترم اختيارات الآخرين.

المستشرق المجري

موقع إسلام أون لاين نشر مقالة عن جرمانوس، المستشرق المجري العاشق للعربية والقرآن، الذي أسلم ودرس العربية ودافع عنها وكان عضواً المجامع العلمية ومجامع اللغة.

موقع آخر لمستخدمي لينكس

نيكس كرافت، موقع آخر يقدم العديد من الدروس لأنظمة لينكس وBSD، الجميل أن الموقع يأتي لنا من الهند، ويحوي العديد من الأقسام، هناك منتديات ومدونات ومقالات.

الخميس، 29 ديسمبر، 2005

لا داعي للمطبات بعد اليوم

تشاهد عشرات اللافتات في الشارع: خفف السرعة، السرعة طريقك إلى موت سريع، لا تسرع، أبناءك في انتظارك، السرعة المحددة: 60 كلم. مع ذلك لا أحد يعير هذه اللافتات انتباهاً، والمطبات لم تعالج المشكلة، هنا في منطقتنا الكثير من أصحاب السيارات يقودون سياراتهم كالمجانين، سرعة كبيرة، صوت مرتفع وضجيج، وبعضهم يستعرض قدراته على تخطيط الطرق بإطارات سيارته.

قام رجل بريطاني بإبتكار وسيلة مختلفة لجذب انتباه السائقين وإجبارهم على تخفيض السرعة، فقد وضع طقم جلوس ومصباح إضاءة وسرير في منتصف الشارع! يمكنكم مشاهدة صورته وهو يقرأ كتاباً ويضع رجلاً على رجل، كأنه في منزله، رسالة الرجل للسائقين: لقد دخلت إلى منطقة سكنية، خفف السرعة.

ما رأيكم؟ الأفكار المجنونة في الكثير من الأحيان تعطي نتائج أفضل من الأفكار التقليدية، مهما حاولت الحكومات معاقبة المخالفين وتشديد القوانين، لن تفلح في تحقيق الأهداف ما دامت العقول متحجرة لم تتغير.

هل لديكم أفكاراً أخرى لتوعية السائقين أو إجبارهم على تخفيف السرعة؟ أكتبوها هنا مهما كانت مجنونة أو غير معقولة.

ماذا حدث في قضية SCO؟

موقع كريتف كمونز أجرى لقاء مع باميلا جونز الكاتبة في موقع Groklaw، وهو موقع متخصص في القانون وتحديداً قوانين الملكية الفكرية، وقد اشتهر الموقع بمتابعته قضية شركة SCO التي رفعتها ضد IBM مدعية أن IBM قامت بنسخ بعض الخصائص من يونكس ووضعتها في لينكس.

قامت SCO أخيراً بتسليم الأدلة على شكل ملفات ورقية، هناك الكثير من الأوراق التي تحوي تفاصيل تقنية، وبالتالي تحتاج إلى مستشارين تقنيين يساعدون المحكمة في تقرير ما إذا كانت SCO محقة في إدعاءها أم لا.

ما جديد جينوم وأبونتو القادم؟

قام Jeff Waugh بإلقاء كلمة حول المشاريع الجديدة التي تتعلق بسطح المكتب جينوم وبتوزيعة أبونتو، الكلمة تحوي الكثير من التفاصيل المشوقة ... لمحبي البرامج الحرة على الأقل.

الحد من ارتفاع الأسعار

هارون: فقاعات في الهواء.

موقع مفيد لمستخدمي لينكس

وجدت موقعاً مفيداً لمستخدمي لينكس والبرامج الحرة، موقع HowtoForge، يحوي الكثير من التلميحات المفيدة والمختصرة، أحفظه في مفضلتك.

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2005

رحمه الله

أخي أبو عيلان كتب عن وفاة الشيخ علي عبدالله جابر رحمه الله، لا زال صوت الشيخ مسموعاً في إذاعات القرآن، وسيبقى كذلك إلى أن يشاء الله، أتذكر مدرستي الإعدادية حينما أسمع صوته، مدرسة زايد الثاني الإعدادية، كانت إدارة المدرسة تضع في معظم الأيام شريطاً لقراءته قبل طابور الصباح، كان صوته مسموعاً من مسافة بعيدة، ما أجمل أن يبدأ الطالب يومه بالقرآن.

فرغ مشاعرك بالكتابة

في مدونة لايف هاك قرأت مقالة بعنوان: الكتابة لعلاج الذات، الكتاب يرى أن الكتابة يمكن أن تعالج بعض المشاكل النفسية، قم بكتابة رسالة إلى شخص ما أساء التصرف تجاهك، أكتب عن مشاعرك، لا داعي لأن تلتزم بأسلوب محدد في الكتابة ولا داعي للتصحيح الأخطاء النحوية والإملائية، أنت تكتب لنفسك، بعد أن تنتهي من كتابتك قم بتمزيق الورقة وتخلص منها، هذا كل شيء.

بهذا الأسلوب أن تفرغ مشاعرك في الورق، تعبر عنها ولا تحتفظ بها في نفسك، هكذا تزيل بعض الضغط أو الحزن الذي تشعر به.

المدونات في الجزيرة

في مدونة حمود ستوديو وجدت تقريراً أذاعته قناة الجزيرة حول المدونات، وعندما تتحدث الجزيرة عن المدونات ويتحدث الأستاذ محمد حسنين هيكل عنها، نعرف هنا أنها انتشرت وظهرت وأن لها تأثيراً ولو بسيطاً، أشكر الأخ حمود.

لا تقل شيئاً تندم عليه … العالم يراقبك

أقدم لكم جوائز: القدم في الفم!، هذه الجائزة تقدم لمدراء ومسؤولي الشركات التقنية ولبعض الشخصيات المشهورة، الذين صرحوا تصريحات تجعلهم يندمون في ما بعد عليها.

كم يوم تحتاج لكي تعطي نفسك راتباً شهرياً؟

كتب Gus Mueller مقالة بعنوان: كيف تصبح مبرمجاً مستقلاً في 1068 يوماً فقط، تحدث فيها عن شركته الصغيرة Flying Meat (اللحم المحلق بترجمة حرفية!)، هذه الشركة لا يعمل فيها سوى شخص واحد وهو Gus، تبيع ثلاثة برامج.

ينصح الكاتب في مقالته من يريد العمل بشكل مستقل بهذه النصائح:
  • إبدأ بداية صغيرة وكن متأكداً من أنك تحب ما تفعل.
  • وضع الأهداف أمر جيد، إذا حققت هذه الأهداف فأنت تسير على الطريق الصحيح.
  • طور منتجاتك باستمرار، القفزات الكبيرة تعني عدم طرح المنتجات الجديدة لفترة طويلة.
  • لا تقدم استقالتك في وظيفتك اليومية (إت كنت موظفاً في مؤسسة ما).
  • احتفظ ببعض المال كاحتياط للأيام الصعبة.
  • لا تضع كل البيض في سلة واحدة، بمعنى آخر، ليكن لديك أكثر من مصدر للحصول على دخل.
  • لا يكفي أن أن تنتج وتبيع ما يحتاجه الناس، بل طور شيئاً يريد الناس أن يدفعوا بعض المال للحصول عليه.
نصائح مفيدة للمبرمجين ولكل من يريد العمل في مشروع تجاري صغير، وأعلم تماماً أن الوضع في الغرب مختلف تماماً عن الوضع هنا، لكن يمكن دائماً الاستفادة من تجارب الآخرين، مع ما قلته في الجملة السابقة قد يأتي من يقول: الوضع في الغرب مختلف! أو يركز على ما لا يمكن فعله بدلاً من التركيز على ما يمكن فعله، حدث هذا كثيراً في مواضيع سابقة، أكتب ملاحظة مثل: الوضع في الغرب مختلف، فيأتي أحد الزوار ليكتب لي: لكن الوضع في الغرب مختلف! فأعلم أنه لم يقرأ ما كتبته جيداً.

قصة الانتقال إلى لينكس

أحد مشجعي لينكس يساعد شخصين على الانتقال من ويندوز إلى لينكس إقرأ تفاصيل التجربة، وستجد فيها بعض النقاط المفيدة، من أراد الانتقال إلى لينكس فعليه أن يعلم أن عليه إدارة نظام التشغيل والتحكم به، هذا ما يجعل البعض يبتعد عن لينكس لأنه لا يريد التعامل مع نظام التشغيل بل استخدامه فقط.

الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2005

ويكيبيديا القسم العربي: 10 آلاف مقالة

الأخ عصام بايزيدي كتب عن ويكيبيديا القسم العربي، حيث وصلت عدد المقالات إلى 10 آلاف مقالة، قبل ما يقرب من عام كان عدد المقالات أقل من ثلاثة آلاف، هذا أنجاز طيب، وتذكير للجميع بأهمية المشاركة والمساهمة، ولو بتصحيح خطأ إملائي أو إضافة معلومة صغيرة

جديد وورد بريس 2.0

قمت قبل قليل بكتابة موضوع حول الخصائص الجديدة في وورد بريس 2.0، أول موضوع في مدونة وورد بريس العربي، ولن يكون الأخير إن شاء الله.

الاثنين، 26 ديسمبر، 2005

هل يستحق فليكر الحجب فعلاً؟

فليكر لا زال محجوباً في الإمارات، والسبب كما تقول إحدى الأخوات هو أن هناك عضو في فليكر وضع صورة لمعلمات يعملن في إحدى مدارس الدولة، وقد سمعت نفس السبب من أحد الأصدقاء كذلك، فيبدو أنه السبب الفعلي للحجب، هل يستحق الأمر الحجب؟ أفكر في الأمر وأرى نفسي متأرجحاً بين الموافقة على الحجب وعدم الموافقة، لكن ما أنا متأكد منه أن أسلوب معالج المشكلة من قبل الاتصالات ليس صحيحاً.

كان بإمكانهم ولا زال بإمكانهم مراسلة الموقع لكي يقوموا بحذف الصور وتنتهي المشكلة هنا، ما يحدث الآن هو عقاب جماعي بسبب ذنب من شخص واحد، وإن أرادوا يمكنهم طلب المزيد من المعلومات عن هذا الشخص، كوقت دخوله ورقم IP الخاص به ومتى وضع هذه الصور، قد تستطيع اتصالات الوصول لهذا الشخص ومعاقبته بما ينص عليه القانون، إن كان هناك قانون لمثل هذه المشاكل.

هناك مئات المواقع تعتمد على فليكر، أزور موقعاً يحوي مقالة تشرح مثلاً كيفية استخدام برنامج ما، للأسف كل الصور لا تظهر لأنها مخزنة في فليكر، يقوم شخص ما بإنشاء قالب لكتابة العناوين مثلاً ويخزن الصورة في فليكر، شخص ثالث يختبر جهازاً جديداً ويضع عشرات الصور في الصفحة، وكلها مخزنة في فليكر ... طريقك ما زال محجوباً يا ولدي!

أضف إلى ذلك منتديات الدعم الفني والمنتديات المتنوعة الموجودة في الخدمة، أضف إلى ذلك أن الكثير من الأعضاء في الإمارات لديهم مئات أو آلاف الصور المخزنة في الخدمة والآن لا يستطيعون الوصول لها، بعضهم مبدعين ولهم أثر في الخدمة، الكثير من المشتركين في فليكر لا يعرفون شيئاً عن بلادنا وعاداتنا إلا من الصور التي ينشرها أعضاء الإمارات.

ماذا عن سلبيات فليكر؟ ماذا عن الصور الفاضحة؟ يمكننا هنا أن نسأل عن المنتديات كذلك، والبريد الإلكتروني، وغرف الدردشة، والمدونات، وكل وسيلة اتصال أخرى، كل هذه الوسائل يمكن أن تستغل بشكل سيء، هل هو ذنب الوسيلة أم من يستخدمها؟ لماذا نفكر دائماً بحجب المواقع ومنع التقنيات بدلاً من التفكير في توعية الناس؟ إن كانت المشكلة في الناس فلن يعالج حجب المواقع أي مرض فيهم، فإن حجب موقع فهناك وسائل لتجاوز الحجب وإن منع موقع ما فسيظهر بدلاً منه مئة موقع.

مع كل هذا، سيبقى البعض مقتنعاً بحجب الموقع لأن فليكر فيه كذا وكذا من السلبيات، حسناً ... لا يهمني إن استخدم البعض الخدمة بشكل سيء، أنا وغيري لا نستخدمها بهذا الأسلوب، ومن حقنا أن نصل إلى الموقع ونستخدمه كما نشاء، لماذا يعاقب الكل بذنب البعض؟

الأحد، 25 ديسمبر، 2005

البرامج الحرة للجميع

قبل أسبوعين تقريباً أنهيت قراءة كتاب Free For All، الكتاب يتحدث عن حركة البرامج الحرة وعلاقتها بالشركات والسياسة ويذكر العديد من القصص والأحداث التي أثرت على مجتمع البرامج الحرة، الكتاب مفيد وأنصح بقراءته.

في موضوع آخر، أضع رابطين هنا، الأول لمدونة الأخ محمد الجرايحي، والثاني لموقع قاعة المطورين، كما وعدت صاحبي الموقعين.

محاولات تعريب لغات البرمجة

تعريب لغات البرمجة، موضوع قديم في الموسوعة العربية للكمبيوتر والإنترنت، أشكر الأخ خالد الذي دلني على الرابط، الذي يشير إلى أن محاولات تعريب لغات البرمجة أو إنشاءها تعود إلى عام 1978م، من الضروري الاستفادة من هذه التجارب لمعرفة مكامن الخلل قبل البدء في أي مشروع جديد.

إحصائيات جوجل لعام 2005

قامت جوجل بإنشاء صفحة إحصائيات 2005 التي تحوي الكثير من المعلومات حول ما يبحث عنه الناس في جوجل، هناك أرتفاع في الوعي بأهمية الويكي، تحديداً ويكيبيديا، الكوارث الطبيعية كان لها نصيب كبير من عمليات البحث، خصوصاً زلزال تسونامي في آسيا وأعاصير أمريكا كاترينا وريتا.

السبت، 24 ديسمبر، 2005

علم نفسك البرمجة في عشر سنين

لا أتذكر كيف وصلت إلى موقع لشخص يدعى ستيف، وهو مبرمج كان يعمل في أمازون، ستيف يسمي موقعه مدونة، لكنني لا أراها كذلك، فمقالاته طويلة ولا يكتب إلا القليل منها كل شهر، لكنها مقالات مفيدة أنصح كل المهتمين بالتقنيات بقراءتها وخصوصاً المبرمجين الذين لديهم خبرة جيدة في البرمجة.

من خلال موقع ستيف وصلت إلى مقالة عنوانها: تعلم البرمجة في عشر سنوات، يقول الكاتب فيها أن كتب البرمجة التي تحاول أن تعلمك البرمجة في ثلاثة أيام أو أربع وعشرين ساعة غير عملية أو غير مفيدة فعلاً فلا يمكن للمرء أن يتعلم البرمجة أو أي تخصص آخر ويحترف في تخصصه في أيام أو أشهر، إنما هو بحاجة إلى عشر سنين على الأقل لكي يصبح محترفاً.

شخصياً أوافقه الرأي، من أراد الاحتراف في أي مجال فعليه أن يركز في تعلمه والتدرب عليه لمدة طويلة، هذا يفسر لماذا لم أصل إلى الاحتراف في أي شيء! فلست مبرمجاً ولا مطور مواقع ولا مصمماً، لدي معرفة جيدة في مجالات عديدة لكنها ليست معرفة مميزة ولا متخصصة، لم أركز على أي شيء، حتى الإدارة التي أمضيت سنوات في القراءة والكتابة عنها.

البعض منا يقع في هذا الخطأ، أعني الرغبة في تعلم كل شيء، البعض يريد تعلم كل شيء في الحاسوب وهذا أيضاً لن يصل إلى شيء، لأن عالم الحاسوب كبير وعليه أن يتخصص في مجال ما حتى يصل إلى مرحلة الإتقان.

مجتمعات حول المنتجات

عندما تصنع شركة ما منتجاً مميزاً، عادة ما يقوم الناس بإنشاء مجتمع مصغر حول هذه المنتجات، يتبادلون فيه الخبرات والنصائح ويساعدون بعضهم البعض في حل المشاكل واستغلال المنتج بأفضل طريقة، بعض الشركات تكون ردة فعلها سلبية إزاء هذه الأنشطة، حتى أن بعضها قام بمقاضاة أناس اشتروا منتجاتها ثم قاموا بتعديلها بشكل ما، ردة الفعل السلبية من الشركة يجعلها تخسر سمعتها والكثير من الزبائن.

من جانب آخر هناك شركات تشجع الناس على تعديل منتجاتها واستخدامها لأغراض منوعة لم تفكر فيها الشركة من قبل، هذه الشركات تكسب ولاء الزبائن واحترامهم، وهذا الولاء يؤدي بهم إلى أن ينفقوا المزيد من المال والوقت على منتجات الشركة، هكذا تزداد الأرباح وتدوم العلاقة بين الزبون والشركة لمدة طويلة ويستفيد الطرفان.

شركة أبل قامت بإنشاء صفحة أسمتها الأفكار الكبيرة، وهي صفحة تعرض استخدامات متنوعة لجهاز ماك ميني، فهناك من استخدمه في السيارة، وبعضهم حول الحاسوب إلى روبوت، وهناك من جعل سيارة تسير بدون سائق، وما تعرضه الصفحة هي مشاريع قليلة، لو بحثتم في الشبكة لوجدتم عشرات المشاريع التي أنجزت باستخدام ماك ميني.

شركة لينكسيس المتخصصة في أجهزة الشبكات لديها جهازان موجهان بشكل خاص لمحبي تعديل الأجهزة (hacking)، الأول هو NSLU2، وهو جهاز صغير يحوي يحوي منفذي USB، يمكن من خلالهما توصيل أقراص صلبة خارجية، هكذا يمكنك الجهاز من التشارك بالملفات مع بقية المتصلين بالشبكة، كما يمكن للمستخدمين الوصول إلى ملفاتهم من خلال إنترنت.

قام بعض مستخدمي الجهاز بإنشاء موقع ويكي متخصص في هذا الجهاز، وهناك صفحة تذكر التطبيقات التي يمكن تثبيتها في الجهاز، فهناك مزود آي تونز، ومزود لكاميرة فيديو، وبرنامج للاتصال الهاتفي عبر الشبكة وتطبيقات أخرى كثيرة.

الجهاز الثاني من لينكسيس هو WRT54L، وحرف L في هذا الجهاز أضيف مؤخراً ليدل على أنه يعمل بنظام لينكس، بينما الأجهزة الأخرى ستعمل بنظام آخر، ولأنه يعمل بنظام لينكس تمكن العديد من المهندسين والمبرمجين من إضافة العديد من الخصائص للجهاز.

هذه مجرد أمثلة، هناك شركات كثيرة قامت بإنشاء مجتمعات حول منتجاتها، هذه المجتمعات ساعدت على تسويق منتجات الشركة وتحسينها، أسلوب مميز لتسويق الشركة، للأسف أن بعض الشركات تفضل أن تبقي المستخدمين بعيداً عن هذا المجال وتفضل أن تبقيهم مجرد مستهلكين لا أكثر، هكذا تخسر الكثير منهم لصالح المنافسين.

سوار يعود لنا من جديد

غاب عنا الأخ سوار فترة طويلة، وتوقف موقعه، واليوم يعود لنا من جديد بعنوان جديد لموقعه، وقد راسلني لنبدأ تعريب وورد بريس القادم والذي يحمل الرقم 2.0، طبعاً الأخ سوار سيقوم بالتعريب، وسيكون عملي مقتصراً على تعريب القوالب، سأحاول بقدر الإمكان تجنب الأخطاء التي وقعت فيها في الماضي.

موقع وورد بريس العربي عاد من جديد، لكنه الآن خال من المحتويات، مع طرح وورد بريس 2.0 المعرب سنبدأ في كتابة المواضيع وتقدم الدعم الفني لمستخدمي البرنامج، لكن على قدر ما تسمح به أوقاتنا.

تابعوا مدونة الأخ سوار لتعرفوا متى ستطرح النسخة التجريبية المعربة.

الجمعة، 23 ديسمبر، 2005

سكويدو: شارك الآخرين بخبراتك وسوق نفسك

تقوم في الصباح بتشغيل حاسوبك، تبدأ في قراءة بريدك الإلكتروني، أحد أصدقاءك أرسل لك رابطاً لموقع جديد، فكرته جديدة ويقدم خدمة مفيدة، تبدأ في تصفح الموقع ومعرفة خدماته ومحتوياته، فجأة تتذكر أنك كنت تملك فكرة مشابهة لفكرة الموقع أو هي بالضبط نفس فكرة الموقع، قد يتكرر الأمر معك لكن بطريقة مختلفة، ترى شركة جديدة، أو منتجاً جديداً فتقول لنفسك: كنت أفكر بمثل هذا المنتج.

أنا متأكد من أن معظم الناس يحدث معهم هذا، لديهم أفكار جميلة لا يطبقونها أو لا يأخذونها بجدية، ثم يجدونها تظهر للوجود في أي مكان حول العالم.

كانت لدي فكرة غير واضحة المعالم، عن مواقع صغيرة، مواقع لا تحوي إلا صفحة واحدة أو على الأكثر خمس صفحات، فكرة في موقع يقدم خدمة استضافة مثل هذه المواقع، الفكرة غير عملية لكن لا زالت تدور في ذهني أهمية وجود مواقع صغيرة متخصصة تكون نقطة انطلاق لمن يريد معرفة شيء ما.

سيث جودن قام بإنشاء خدمة تسمى سكويدو، تقدم الخدمة وسيلة لنشر المعلومات، الأعضاء يسمون Lensmaster، وكل عضو يمكنه إنشاء صفحة تحوي معلومات وروابط وصور حول موضوع واحد، الصفحة تسمى في الخدمة lens (عدسة).

ما الفائدة من إنشاء مثل هذه الصفحات؟ حسب ما يذكر الموقع في صفحة الأسئلة المتكررة، من الجميل أن تشارك الآخرين بما تعرف، خصوصاً إن كنت خبيراً في مجال ما، هذا ما يفعله أعضاء الموقع، يقومون بإنشاء صفحات تحوي العديد من المعلومات عن مجالات يعرفونها، الفائدة الثانية أنك تسوق نفسك، فأنت خبير، وبالتأكيد هناك من سيحتاج خبرتك، وهذا يعني عمل ومصدر رزق، الفائدة الثالثة هي زيادة عدد زوار موقعك أو مدونتك، غالباً ما ستحوي مدونتك العديد من المواضيع التي تدور حول مجال خبرتك، وزوار خدمة سكويدو سيجدون طريقهم إلى موقعك عن طريقة صفحة قمت بإنشاءها.

فكرة الموقع بسيطة ومفيدة، إنشاء مواقع تتكون من صفحة واحدة، تحوي معلومات وروابط عن موضوع محدد، هذا ما كنت أفكر فيه، لكن الموقع يقدم الفكرة بأسلوب أفضل بكثير من فكرتي.

الأحد، 18 ديسمبر، 2005

مختارات من الماضي

هذا هو الموضوع الأخير قبل الانتقال إلى التصميم الجديد، الذي لن يكون مفاجئة، لن تجدوا فيه ما يفوق التصميم الحالي، قلتها أكثر من مرة: أنا لست بمصمم، ومن المستحيل إرضاء جميع الأذواق، كل ما أستطيع فعله هو أن أجعل التصميم في خدمة المحتويات، أي سيعرضها بشكل جيد، ولن يعقد عملية تصفح الموقع، هذا كل ما أستطيع أن أنجزه، أما أن يكون التصميم جميلاً فهذا يعني القفز إلى برامج الرسم التي لا أتقن شيئاً منها، ولا أتقن الرسم نفسه.

بو عيلان في الفضاء
في قناة المجد، يوم الجمعة القادم، سيظهر أخي مبارك في برنامج منتدى الاستشارات.

أدب الرسائل
سوء الأدب الذي أراه في الكثير من المنتديات وبعض الرسائل التي تصلني وتصل غيري أحد أسبابه الرئيسية اعتقاد البعض أنهم يحمون أنفسهم بأسماء مستعارة وعناوين بريد وهمية، ليس من الشجاعة ولا الرجولة أن أكون قليل الأدب مع الآخرين، يمكن لأي شخص أن ينحط بمستواه ويرمي الآخرين بأقبح الكلمات، هذا أمر بسيط، قد يطرد من المنتدى من تلفظ بكلمات قبيحة، قد يأتيه رد بنفس المستوى، لكن في النهاية لن يحدث ذلك أي فرق، سيقى المرء على نفس مستواه المنحط، فلماذا يخشى الآخرين وهو بالنسبة لهم شخص مجهول يحمي نفسه بإسم مستعار؟

تصلني في بعض الأحيان رسائل تطلب مساعدة في أمر ما، للأسف الكثير من هذه الرسائل لا تبدأ بالتحية والسلام، مع ذلك أرد على أكثرها، بعض هذه الرسائل تحوي أوامر وليس طلبات، أحدهم أرسل لي يأمرني أن أساعده، لم يطلب ذلك، لم يقل "لو سمحت"، بل عرض ما يريده ثم طلب مني أن أرد على رسالته حالاً، كانت ردة فعلي الأولى أن قلت وبصوت عالي مخاطباً نفسي كالمجانين: أنا شغال عندك؟!

من الآن وصاعداً: لن أرد على أي رسالة لا تبدأ بالسلام إنما سأحذفها مباشرة وسأشعر بالذنب لأنني أضعت ثانيتين على فتح الرسالة وحذفها لأنها لا تستحق حتى أن أنظر فيها، ثم سأحذف أي رسالة تحوي أوامر بدلاً من الطلبات، وأعني بذلك أنه من أراد مني أن أساعده في شيء فعليه أن يكتب الطلب بأسلوب طيب، وإلا فالرسالة مصيرها الحذف مباشرة.

أنا لا أريد تعقيد الأمور، لا أريد أن يجاملني أي شخص بأن يكتب مديحاً لي أو للموقعي، كل ما أريده أن يتبع الناس آداب بسيطة للتخاطب، لتبدأ الرسالة بالسلام، ثم اكتب ما تريد بأسلوب طيب وباختصار، هذا كل شيء.

مختارات من الماضي
نصل إلى الموضوع الرئيسي، في الأشهر الماضية قمت بكتابة العديد من المواضيع، الكثير منها كان كبير الحجم، وكل مقالة كانت تحتاج مني لوقت طويل أقضيه في القراءة والتلخيص ثم إعادة كتابة ما فهمته بأسلوب سهل، كان هدفي في بعض المواضيع توضيح أن هناك بدائل مختلفة موجودة للكثير من الأدوات التي نستخدمها، سواء كانت هذه الأدوات أنظمة تشغيل أو متصفحات أو برامج تحرير النصوص، بعض المواضيع كتبتها بهدف تعريف الزوار بتقنيات أو مواضيع لم يسبق أن طرحت في أي موقع عربي (على حد علمي).

أتمنى أن أرى مثل هذه المواضيع في مدونات أخرى، نحن بحاجة إلى مواضيع تشرح وتبين الكثير من المعلومات والتقنيات، مواضيع تكون نقطة انطلاق للآخرين، تحوي معلومات أساسية حول أي تقنية أو علم، مواضيع تلخص العديد من الصفحات في كلمات قليلة، فتوفر على الآخرين شيئاً من الوقت والجهد، كتابة مثل هذه المواضيع تحتاج إلى جهد وصبر، لكنها ليست صعبة، ليس من الصعب على معظم الناس أن يقرأوا من عدة مصادر ثم يلخصوا ما فهموه في موضوع واحد.

على أي حال، إليكم مختارات من المواضيع التي أعتقد أنها كانت مميزة ومفيدة:

الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2005

روايات، منازل جاهزة وروابط مختلفة!

التصميم الحالي للموقع كانت وظيفته عرض مواضيع طويلة بعض الشيء، وقد كتبت العديد من هذه المواضيع ولم يعد لدي المزيد منها، لذلك سأنتقل إلى تصميم جديد قريباً لكن أريد أن أكتب بعض المواضيع المتفرقة هنا، مواضيع لا رابط بينها.

### لماذا بريطانيا؟
من قرأ منكم روايات هاري بوتر؟ ليست روايات أطفال كما يظن البعض، بل هي روايات لجميع الأعمار كما أراها وقد قرأتها أكثر من مرة ووجدت فيها متعة وفائدة أيضاً من ناحية تطوير مهارتي في اللغة الإنجليزية، هذه الروايات كانت سبباً في أن تجعل كاتبة الروايات من أغنى عشرة أشخاص في بريطانيا، الناس يقفون في طوابير أمام المكتبات كلما نزلت رواية جديدة من روايات هذه الكاتبة، وهناك عشرات المواقع المتخصصة في عالم روايات هاري بوتر، وقد ظهرت أربعة أفلام مبنية على أساس هذه الروايات.

ومن أشهر الروايات أيضاً رواية The Lord of the Rings أو سيد الخواتم كما تترجم، ألفها [جون رونالد تولكن](http://en.wikipedia.org/wiki/J._R._R._Tolkien) البريطاني، وقد ظهرت الرواية في عدة أفلام شهيرة، وهناك أيضاً عدة مواقع متخصصة في هذه الروايات تناقش كل كبيرة وصغيرة فيها.

أضف إلى هذه الروايات سلسلة روايات [نارنيا](http://en.wikipedia.org/wiki/The_Chronicles_of_Narnia) التي ألفها [كليف ستابلس لويس](http://en.wikipedia.org/wiki/C.S._Lewis)، إيرلندي المولد وعاش في بريطانيا وكان صديقاً لجون رونالد تولكن مؤلف رواية سيد الخواتم، إحدى روايات نارنيا أصبحت فيلماً وهي رواية [الأسد، الساحرة وخزانة الملابس](http://en.wikipedia.org/wiki/The_Lion%2C_the_Witch_and_the_Wardrobe).

واليوم قرأت في مدونة الأخ [شبايك](http://shabayek.blogspot.com/) عن كاتبة أستكلندية صغيرة السن، كتبت روايتها الأولى وهي تبلغ ثلاث عشر سنة ولاقت الرواية نجاحاً غير متوقع، الكاتبة هي [إيما ماري](http://en.wikipedia.org/wiki/Emma_Maree_Urquhart)، وقد كتبت روايتها الثانية أيضاً والروايتين تدور أحداثهما حول لعبة إلكترونية وعلاقتها بالواقع.

هؤلاء أمثلة فقط، ولو ذكرت كل الكتاب البريطانيين لتطلب ذلك موضوعاً منفصلاً أو حتى عدة مواضيع.

ما يجمع بين كل هذه الروايات أنها تدور حول عالم خيالي، وخيال هؤلاء واسع لدرجة كبيرة، كل كاتب يبني عالم من خيال بتفاصيله الدقيقة، النقطة الثانية التي تجمع بين هذه الروايات أن كل كتابها يعيشون في بريطانيا، المملكة المتحدة بشكل أدق، هذا يجعلني أتساءل عن سر ظهور هذه الإبداعات من بلد واحد، لماذا؟ هل هي البيئة؟ النظام التعليمي؟ أم شيء آخر؟ هل لديكم أي تفسير؟ وهل ظهرت روايات أخرى مماثلة في بلد واحد غير بريطانيا؟ لدي فضول لمعرفة السبب.

ملاحظة: مدونة الأخ [شبايك](http://shabayek.blogspot.com/) تستحق الزيارة والقراءة، وجدت فيها فوائد كثيرة.

### أين موضوع اللغة الإنجليزية؟
كنت قد وعدت الزوار بأن أكتب موضوعاً عن اللغة الإنجليزية، لكنني وجدت موضوعاً سابقاً ولم أرى ما أستطيع أن أضيف على ما كتبته في السابق، لذلك أحيل كل من طلب مني الكتابة عن تعلم اللغة الإنجليزية لهذا الموضوع: [كيف تطور لغتك الإنجليزية؟](http://www.serdal.com/archives/2004/10/02/english/).

### المنازل الجاهزة
أزمة الإسكان في (ضع هنا اسم بلدك أو مدينتك)، منذ سنوات وأنا أقرأ عن أزمات الإسكان في بلداننا، كل بلد له ظروف خاصة ومشاكله الخاصة، وكل المشاكل تسمى أزمة إسكان، سواء كانت الأزمة حول المساكن الصفيح العشوائية التي تنتشر في ضواحي المدن، أو حول عدم إمكانية المواطنين بناء وامتلاك مساكنهم الخاصة، الحلول لهذه المشاكل متوفرة ويمكن تطبيقها، مع ذلك المشكلة لم تنتهي حتى الآن ولا أعتقد أنها تنتهي حتى يأتي من يحمل عصى الفاروق.

إبحثوا في محركات البحث عن كلمة prefab، هذه الكلمة تعني المساكن الجاهزة، ولكي أكون أكثر دقة، هذه المنازل تصنع كقطع متكاملة في مصنع ما ثم تركب في موقع المنزل المراد تكوينه، تتميز هذه المنازل بأنها منخفضة التكلفة ويمكن للكثير من الناس شراءها، كذلك هي أقل تلويثاً للبيئة من المساكن التقليدية، وغالباً ما تصمم بشكل فعال يستغل كل المساحات المتوفرة ويعطي صاحب المنزل مسكناً أنيقاً وبناءها لا يستغرق وقتاً طويلاً.

تكلفة بناء منزل في أبوظبي غالباً ما تتجاوز المليون درهم ومن الطبيعي أن تصل إلى أكثر من مليوني درهم، مبلغ كبير لا يمكن للكثير من الناس الحصول عليه، لذلك يقترضون من البنوك لكي يبنوا منزل الأحلام ويضطرون لدفع أقساط القرض لسنوات طويلة، أضف إلى ذلك غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار، هم فوق هم، من أين يبدأ الشاب الذي تخرج لتوه من الجامعة وكيف يمكن له أن يكون عائلة في ظل هذا الوضع؟

المنازل الجاهزة هي جزء من الحل، بعض المنازل تكلف أقل من مئة ألف درهم، وبعضها تكلف 60 ألف درهم، مبلغ ينفق البعض ضعفيه ليشتري سيارة فخمة، أعلم تماماً أن البيئة في الغرب تختلف تماماً عن البيئة لدينا، ربما لا تناسبنا البيوت الجاهزة التي تصنع هناك نظراً لاختلاف المناخ وعادات المجتمع، لكن بالتأكيد يمكننا الاستفادة من فكرة البيوت الجاهزة من عدة نواحي أهمها السعر، وعدم تلويث البيئة وفعالية استغلال المساحات.

### الصفحة الرئيسية: Netvibes
ما هي الصفحة الرئيسية في متصفحك؟ أعني تلك الصفحة التي تظهر عندما تقوم بتشغيل متصفحك، قبل سنتين كانت الصفحة الرئيسية لدي هو موقع [سوالف](http://www.swalif.net/) ثم قمت بتحويلها بين عدة مواقع من بينها [أو أس نيوز](http://www.osnews.com/) و[سلاش دوت](http://www.slashdot.org/) ثم محرك البحث جوجل، وأخيراً وجدت موقعاً يوفر عدة خدمات للصفحة الرئيسية، الموقع هو [نت فايبز](http://www.netvibes.com/).

الموقع يوفر خدمات عديدة، فمثلاً يمكنك إنشاء قائمة مواقع مفضلة، وكل موقع يمكنك أن تختار له عدة تصانيف (tags)، هناك خدمة قراءة ملفات RSS، وهي ليست بسيطة كما في جوجل، بل توفر قارئ أكثر تطوراً بحيث يمكنك قراءة أخبار المواقع ومحتوياتها دون الحاجة إلى زيارتها، كما يوفر الموقع خدمة إنشاء ملاحظات، والاتصال ببريد جوجل لكي ينبهك إلى جديد الرسائل، كما أنه يوفر خدمة متابعة وثائقك في موقع [رايتلي](http://www.writely.com/)، هناك خدمة لعرض صور من فليكر (الذي ما زال محجوباً للأسف)، وخدمة متابعة أسعار السلع.

باختصار الموقع يقدم أكثر مما كنت أريد من صفحة رئيسية، كما أن تصميم الصفحة أفضل من تصميم صفحة جوجل، لأنها تستغل المساحات بشكل أفضل كما أرى.

### أنظمة التشغيل التعليمية
هناك أنظمة تشغيل تعليمية، هدفها تعليم المبرمجين كيفية إنشاء نظام تشغيل، وبعضها يهدف إلى تجربة فكرة جديدة مختلفة، أشهر هذه الأنظمة هو [مينيكس](http://en.wikipedia.org/wiki/MINIX) والذي كان سبباً في ظهور لينكس، وليس صحيحاً أن لينكس أنشأ على أساس مينيكس كما يدعي البعض.

مبرمج النظام هو الدكتور [أندرو تانينباوم](http://www.cs.vu.nl/~ast/)، ألف كتاباً اسمه Operating Systems Design and Implementation وسيأتي قريباً في طبعة ثالثة، لكنه غال السعر، هذا الكتاب يأتي في أكثر من ألف صفحة ويشرح كيفية إنشاء نظام تشغيل والشرح يعتمد على نظام مينيكس، إن أراد شخص ما تعلم كيفية برمجة نظام تشغيل فعليه أن يشتري الكتاب ويقرأ ويطبق، بالطبع عليه أن يكون مبرمجاً خصوصاً في لغة سي ويعرف كيف يستخدم بعض أدوات البرمجة المعروفة مثل المترجم GCC.

مينيكس ليس النظام الوحيد في مجال أنظمة التعليم، لكنه الأشهر، هناك أنظمة أخرى مثل [كاي أو أس](http://kos.enix.org/index.php?lang=en)، و[GeekOS](http://geekos.sourceforge.net/)، و[فيويكس](http://www.fiwix.org/english/index.html) وغيرها، هناك العديد من الكتب وأغلبها ليس بالرخيص، هناك مصادر أخرى تجدونها في صفحة [المصادر](http://www.osnews.com/resources.php) من موقع أو أس نيوز، ستجدون عدة مواقع تشرح تفاصيل برمجة نظام تشغيل، وستجدون العديد من الأنظمة الصغيرة التي برمجها أناس لمجرد التجربة وتعلم البرمجة.

إنشاء نظام تشغيل ليس عملية سهلة ولا بسيطة، المصادر التعليمية متوفرة ويمكن لأي شخص أن يتعلم ويطبق، العلم متوفر، ينقصنا فقط أن نفعل شيئاً.

### روابط من المواقع والمدونات العربية

* [كلية التقنية وحفلها الساهر](http://osama.ae/archives/2005/12/10/htc/).
* [أريد مدونة ... لكن كيف؟](http://doctoorh.host.sk/?p=70)
* [سطح مكتب الويب](http://www.dmweblog.net/2005/12/09/Web_Desktop).
* [ضياء عمري، أمي وأبي](http://www.des-spot.com/forum/showthread.php?t=671)، مسابقة لإنشاء تصاميم والجوائز آي بود.
* [خضير البورسعيدي ... بين الخط والنضال](http://islamonline.net/arabic/famous/2005/12/article01.SHTML).
* [حوار مع المدون مبارك المهيري](http://www.arabiskblog.com/2005/12/05/msb1/).
* [وورد بريس المعرب](http://prdownloads.sourceforge.net/wordpress-ar/wordpress-1.5.2-arabic.zip?download)، الكثيرون يطلبون مني رابط وورد بريس المعرب، فرأيت أن أضعه هنا لكي يستفيد الجميع.

الأحد، 11 ديسمبر، 2005

كيف أنتقل إلى لينكس؟

في الماضي القريب كان السؤال الذي يطرح حول لينكس والبرامج الحرة هو: لماذا؟ أما الآن فأعتقد أن السؤال يجب أن يكون: كيف؟ لم يعد سؤال لماذا مهماً لأنه أشبع نقاشاً ولا زال يناقش كثيراً وفي الكثير من الأحيان يحتد النقاش ولا يخرج أي فريق بفائدة، الأسباب التي تدفع أي شخص أو شركة للانتقال إلى لينكس والبرامج الحرة كثيرة، والقليل منها يتعلق بالمبرمجين، كم من الناس يهتمون فعلاً بأن مصدر البرنامج مفتوح ويمكنهم تعديله؟ أجزم بأنهم قليل، لكنهم قد يهتمون بقضية حرية البرامج، وتقليل التكاليف والمشاركة مع مجتمع المصادر المفتوحة في مجالات أخرى غير البرمجة كالتمويل والتسويق وكتابة الوثائق والتدريب.

هناك مواضيع كثيرة كتبت حول كيفية الانتقال إلى لينكس، وهذا موضوع آخر أتمنى أن يكون مفيداً.

### جرب لينكس قبل تثبيته
مع وجود عشرات التوزيعات التي تعمل مباشرة من القرص المدمج، لم يعد هناك عذراً لعدم تجربة لينكس، إلا أن يكون لدى المرء اتصال بطيء ولا يعرف طريقة للحصول على توزيعة من معارفه، أما غير ذلك فأعتقد أن الحصول على توزيعة من الشبكة أصبح سهلاً ميسراً، واستخدام توزيعة تعمل من القرص المدمج مباشرة سيكون مفيداً في الكثير من الجوانب:

* سيعرف المستخدم ما إذا كان لينكس يدعم جميع الأجهزة في حاسوبه أم لا، مثل المودم والاتصال بالشبكة وبطاقة الفيديو والصوت وغيرها.
* يمكن للمرء التدرب على استخدام لينكس وبرامجه والتعود عليها قبل الانتقال لها.
* سيكون القرص مفيداً لمستخدمي ويندوز أيضاً، يمكنك إصلاح حواسيبهم وإنشاء نسخ احتياطية من بياناتهم حتى لو كان ويندوز لديهم معطلاً لا يعمل.
* إن أصبحت من مستخدمي لينكس يمكنك إتشاء نسخة من لينكس تعمل مباشرة من القرص المدمج وتحوي فقط البرامج التي تريدها وبياناتك.
* التوزيعة يمكنها أن تكون خير وسيلة لتسويق لينكس بين أصدقاءك وأسرتك.

كما أسلفت، هناك [عشرات التوزيعات التي تعمل من القرص المدمج مباشرة](http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_LiveCDs)، أنصح بتجربة [أرابيان لينكس](http://arabian.arabicos.com/)، توزيعة عربية ويمكن تثبيتها على الجهاز، إن كنت تفكر بتوزيعات أخرى مثل [أبونتو](http://www.ubuntulinux.org/) فعليك بإنزال نسخة أبونتو التي [تعمل من القرص المدمج](http://www.ubuntulinux.org/download/) أولاً وتجربتها قبل تثبيت أبونتو، إن كنت تريد توزيعة صغيرة الحجم فهناك [سلاكس](http://slax.linux-live.org/)، وإن كنت تريد توزيعة فيها كل شيء تقريباً فهناك [نوبكس](http://www.knoppix.net/) لكن حجمها كبير وستأخذ شيئاً من وقتك لإنزالها.

### قبل تثبيت لينكس
لا تستعجل تثبيت لينكس قبل التأكد من أنك فعلاً جاهز للانتقال إلى النظام الجديد، إن كانت لديك أعمال مستعجلة فلا تقم بتثبيت لينكس إلا في وقت تعرف أنك لن تحتاج الحاسوب كثيراً أو لن تستخدمه في أعمالك، خصص نهاية أسبوع ما لهذه العملية أو في مواسم الإجازات مثل العيد، وتأكد أن لينكس يوفر لك البرامج التي تحتاجها، ضع قائمة بالبرامج التي تستخدمها في ويندوز، ثم ضع في مقابلها البرامج المشابهة لها في لينكس، هناك قائمة جاهزة [لبرامج ويندوز وما يقابلها في لينكس](http://www.linuxrsp.ru/win-lin-soft/table-eng.html) يمكنك أن تعتمد عليها.

شخصياً لم أعاني كثيراً في عملية الانتقال إلى لينكس لأنني كنت أستخدم برامج حرة في ويندوز مثل متصفح فايرفوكس، برنامج البريد الإلكتروني ثندربيرد وغيرها من البرامج، لذلك قد يكون مناسباً للبعض أن يستخدموا هذه البرامج في ويندوز أولاً قبل الانتقال إلى لينكس، هذا سيساعدهم على الانتقال بسهولة أكبر.

إن قررت الانتقال فعليك أن تقوم بهذه الخطوات أولاً:

* خذ نسخة احتياطية من كل ملفاتك المهمة وضعها في قرص مدمج أو في أي وسيلة تخزين أخرى.
* خذ نسخة احتياطية من عناوين المواقع التي تحفظها في مفضلة متصفحك.
* قم بالرد على كل الرسائل الإلكترونية، وقم بحذف كل الرسائل التي لم تعد بحاجة لها وما تبقى لديك قم بنسخه.
* ضع في ملف نصي كل الاشتراكات وكلمات السر الخاصة بها، فمثلاً إن كان لديك عنوان بريدي في جي ميل، فسجل اسم المستخدم وكلمة السر وضعهما في ملف نصي، إقعل ذلك مع كل اشتراك لك في أي منتدى أو موقع أو بريد إلكتروني أو مسنجر.
* إن كنت قد اشتريت برامج تجارية فتأكد أن لديك نسخة منها في وسيلة تخزين خارجية، هذه البرامج قد تستطيع تشغيلها في لينكس، أو قد تستخدمها في جهاز آخر يعمل بنظام ويندوز.
* ألقي نظرة الوداع الأخيرة على ويندوز ثم أعد تشغيل الحاسوب وضع قرص لينكس في جهازك وابدأ الرحلة.

### عند تثبيت لينكس
كل بياناتك محفوظة في وسيلة تخزين خارجية؟ هل أنت متأكد من أنك لم تترك شيئاً من ملفاتك المهمة؟ ... جميل! عليك الآن أن تقرر ما إذا كنت ستبقي ويندوز ليعمل جنباً إلى جنب مع لينكس أم سأتخذ خطوة شجاعة وتقذف ويندوز من نافذة غرفتك وتكتفي بصحبة البطريق، الخيار الأول سيكون مناسباً لمن يعتمد على برامج معينة لا تعمل إلا في ويندوز ولا يمكنه الاستغناء عنها، الخيار الثاني أفضل وأبسط لجميع الحالات الأخرى.

في الحالتين، عليك أن تزور موقع التوزيعة التي ستثبتها على جهازك، قم بطباعة الصفحات أو الوثائق التي تشرح عملية التثبيت، إن كان لديك معرفة تقنية جيدة بمصطلحات الحاسوب ففي الغالب لن تحتاج إلى مساعدة لتثبيت لينكس لأن العملية سهلة بسيطة، إن كنت مبتدئاً فأنصحك بقراءة الوثائق المتعلقة بتثبيت لينكس، أو استعن بغيرك ليقوم بثتبيت النظام وتعلم منه.

بعد تثبيت التوزيعة ستحتاج بكل تأكيد إلى فترة لكي تتعود على النظام وتقوم بإعداده ليكون مناسباً لك، هذه الفترة قد تتراوح بين ساعتين إلى أسبوعين، الأمر يعتمد على مدى خبرتك وعلى احتياجاتك، قم بتحديث التوزيعة إن كان هناك نظام ما متوفر فيها لتحديثها، إقرأ الوثائق المتوفرة في موقع التوزيعة وابحث عن إجابات إسئلتك في المنتديات والمواقع وعبر محركات البحث، إن لم تجد إجابة فقم بطرح سؤالك في منتدى التوزيعة وستجد بكل تأكيد من يساعدك.

### ملاحظات أخرى

* تذكر دائماً: لينكس ليس ويندوز، نعم يمكنك أن تنقر على الأزرار وتشغل البرامج بنفس الطريقة تقريباً، لكن من الناحية التقنية لينكس مختلف تماماً عن ويندوز، هذا الاختلاف قد يحتاج منك إلى بعض الوقت لكي تتعود عليه.
* لينكس يلزمك بإنشاء اسم مستخدم وكلمة سر له، هناك مستخدم رئيسي يسمى root، يجب ألا تستخدمه أبداً خصوصاً عند تعاملك مع ملفات النظام، غالبية التوزيعات الحديثة تقوم بإنشاء اسم مستخدم ثاني وتنصحك باستخدامه.
* لينكس يوفر لك العديد من الخيارات، هناك أكثر من سطح مكتب، هناك عدة متصفحات، ومحررات نصوص وبرامج بريد إلكتروني، وأنت وحدك من يستطيع أن يقرر ما إذا كان هذا البرنامج أو ذاك هو المناسب لك، لا داعي أن تدخل في نقاشات حول أي الخيارين أفضل، الناس أذواق ومن الطبيعي أن تختلف أذواقهم، فاحترم اختيارات الآخرين وقرر بنفسك الخيار المناسب لك.
* لينكس لم يظهر للوجود إلا بجهود آلاف المتطوعين، فحاول أن تساهم بفعل شيء ما لمجتمع البرامج الحرة، لا يجب أن تكون مبرمجاً، إن كنت رساماً يمكنك أن تساهم برسوماتك، وإن كنت كاتباً يمكنك أن تساهم بكتاباتك، وإن كنت تجيد فن التواصل مع الناس فحاول أن تسوق لينكس لهم.
* قم بتحديث النظام دائماً، غالبية التوزيعات الحديثة توفر برنامجاً سهلاً لعملية التحديث وغالباً ما سينبهك البرنامج بنفسه إلى آخر التحديثات.
* الكثير من الحلول متوفرة في الشبكة، إذا واجهتك مشكلة إبحث عن إجابتها أولاً قبل طرح الأسئلة في أي منتدى أو على أي شخص.
* تعلم سطر الأوامر (command line)، سيفيدك في الكثير من الحالات، وفي بعض الأحيان سطر الأوامر سيكون أسرع وأسهل لك من أي برنامج آخر في أداء بعض المهمات.
* ضع قائمة لأي شيء تريد تعلمه في لينكس، وراقب تطور مستواك.
* علم الآخرين واكتب عن خبراتك، هذا سيرسخ المعلومات والخبرات في عقلك.
* إن تعودت على لينكس وبدأت تستمتع باستخدامه، إسأل نفسك: هل أريد العودة إلى ويندوز مرة أخرى؟ الإجابة ستكون غالباً: لا!

الجمعة، 9 ديسمبر، 2005

نظرة على بعض المعالجات المختلفة

عملية شراء الحاسوب لا زالت صعبة على الكثير من الناس لكثرة الخيارات، لكن في النهاية حاسوب زيد لن يكون مختلفاً كثيراً عن حاسوب عبيد، ربما الفارق أن أحد الحاسوبين سيكون أسرع أو يحوي قرصاً صلباً أكبر حجماً، لكن كلاهما سيعمل في الغالب بنفس نظام التشغيل، كلاهما يحويان الكثير من القطع المتشابهة من الناحية التقنية وإن كانت مختلفة من ناحية العلامة التجارية.

في السابق كانت الحواسيب مختلفة، فإذا اشتريت من شركة ما فعليك أيضاً أن تستخدم نظام تشغيلها الخاص، وحاسوبك لن يكون متوافقاً مع الحواسيب التي تنتجها الشركات الأخرى، طبعاً كان هذا الوضع غير مقبول بسبب عدم وجود أسس مشتركة بين الأجهزة وأنظمة التشغيل تسمح بتبادل البيانات بسهولة.

اليوم يمكن لمعظم أنظمة التشغيل أن تتعامل بسهولة مع الكثير من البيانات، هناك معايير قياسية مشتركة تبسط عملية تبادل البيانات، لكن للأسف لم تعد الحواسيب تتميز عن بعضها البعض كثيراً، لدينا أجهزة تعمل بمعالجات x86 وهي الحواسيب الأكثر انتشاراً في أسواق العالم، تعمل في الغالب بمعالجات إنتل أو AMD، وتستطيع تشغيل أنظمة كثيرة مثل ويندوز، لينكس، FreeBSD وغيرها من الأنظمة.

الخيار الثاني هي أجهزة أبل، وهي تعمل الآن بمعالجات PowerPC، لكن أبل أيضاً ستنتقل إلى معالجات x86 التي تنتجها إنتل، ومن الناحية التقنية لن تكون مختلفة كثيراً عن باقي الأجهزة إلا في بعض التفاصيل وبالتأكيد في نظام تشغيلها الذي لن يعمل إلا على أجهزة أبل، ولا أضع أي اعتبار للنسخ التي تمكن البعض من تثبيتها على أجهزتهم، فهذه نسخ غير رسمية ولا زالت تجريبية.

فما هي الخيارات الأخرى المتوفرة في السوق؟ هل هناك حواسيب مختلفة فعلاً في السوق؟ نعم هناك القليل منها وسأتحدث عن بعضها، وقد رأيت أن أنظم الموضوع حسب نوع المعالجات بدلاً من التحدث عن الشركات، أي أنني سأتكلم عن المعالج ثم الشركات التي استخدمته ولن أتحدث عن معالجات إنتل وAMD لأنها معروفة وكتب عنها الكثير، ويمكن الحصول على الكثير من المواقع التي تتحدث عن الشركتين.

### معالجات C3 وC7 من فيا(VIA)
معالجات فيا هي من نوع x86، فلماذا أتحدث عنها؟ لأنها أقل شهرة من إنتل وAMD ولأنها تتميز عنهما بأنها لا تركز على السرعة والقوة بل على استهلاك الطاقة والحرارة، معالجات فيا C3 تأتي بسرعات تبدأ من 600 ميغاهيرتز وتصعد إلى 1.2 جيجاهيرتز، وبعض هذه المعالجات لا تحتاج إلى مروحة لتبريده، وهذا يعني إمكانية إنشاء حاسوب هادئ تماماً، أما استهلاكها للطاقة فهو قليل ويمكن استخدام مزود طاقة صغير الحجم ولا يحتاج أيضاً لمروحة تبريد.

معالج C7 تصل سرعته إلى 2 جيجاهيرتز وهناك نسخة منه مخصصة للحواسيب المحمولة اسمه C7-M ويتميز باستهلاكه القليل للطاقة وحرارته المنخفضة، وتأتي هذه المعالجات مع لوحات رئيسية بمقياس Mini-itx، وهي لوحات مربعة الشكل يبلغ طولها 17 سنتم، هذا الحجم الصغير مكن الكثيرين من استخدام هذه المعالجات في مختلف المشاريع، يمكنكم رؤية العديد من هذه المشاريع في موقع [Mini-itx.com](http://www.mini-itx.com/).

البعض يرى أن هذه المعالجات بطيئة مقارنة مع المعالجات التي نراها اليوم والتي تصل سرعتها إلى أكثر من 3 جيجاهيرتز ويمكن أن تستخدمها [لطهي وتسخين الطعام!](http://www.phys.ncku.edu.tw/~htsu/humor/fry_egg.html)، فلماذا أقوم بشراء معالج بطيئ وفي السوق معالجات أسرع بكثير؟

إذا كنت لا تستخدم حاسوبك كمنصة ألعاب ثقيلة، أو لا تستخدم البرامج الكبيرة مثل برامج التصميم ثلاثي الأبعاد، قأنت لا تحتاج إلى معالج سريع، يمكن لأي معالج بسرعة 1 جيجاهيرتز أن يؤدي المهام اليومية المعتادة مثل تصفح الشبكة، الرد على البريد الإلكتروني، مشاهدة الفيديو، والاستماع للملفات الصوتية، رؤية ملفات الفلاش التي يرسلها لك أصدقاءك كل يوم وتستهلك فيها وقتك دون فائدة، مشاهدة أفلام DVD التي نسخته بشكل غير قانوني من خلال برنامج Bittorrent.

كلما قل استهلاك المعالج للطاقة انخفضت حرارته، وهذا يعني أنه لا يحتاج إلى مراوح تبريد أو على الأقل لا يحتاج إلى مراوح تعمل بكامل طاقتها فتزعج مستخدم الحاسوب، ثم هذا يعني تكلفة أقل لاستهلاك للكهرباء، قد لا يكون هذا مهماً للبعض لكنه بالتأكيد مهم للملايين من الناس الذين يعيشون في بلدان تكلفة الكهرباء فيها مرتفعة.

### معالجات ARM
اسم هذه المعالجات هو اختصار[Advanced RISC Machines](http://www.arm.com/)، بدأ تطويرها في عام 1983م وأنتجت أول معالج منها في عام 1986م، وتستخدم معالجات أرم في العديد من الأجهزة، كالحواسيب الكفية، والهواتف النقالة، ومشغلات MP3 وفي الألعاب الإلكترونية وحتى ألعاب الأطفال، وفي الطابعات والسيارات وغيرها الكثير، تتميز هذه المعالجات بقلة استهلاكها للطاقة وبساطة تصميمها الداخلي، لذلك انتشرت واستخدمت في العديد من الأجهزة، هذه المعالجات تنتجها شركات كثيرة، مثل إنتل وسامسونج وهناك شركات أخرى اشترت تراخيص هذه المعالجات مثل IBM ونينتيندو وفيليبس وشارب وغيرها.

هناك حواسيب تعمل بهذه المعالجات، وتستخدم نظام [ريسك أو أس](http://en.wikipedia.org/wiki/RISC_OS)، المشكلة هنا أن تاريخ هذه الشركات يحتاج إلى موضوع منفصل لأنها بدأت بشركة وانتهت بعدة شركات وتعقدت العلاقات بين هذه الشركات، ولا مجال هنا سوى للحديث عن هذه الشركات ومنتجاتها، لكن قبل ذلك لنتحدث عن نظام ريسك.

هذا النظام ظهر بواجهة رسومية في عام 1987م وانتشر في بريطانيا بشكل كبير وفي المدارس تحديداً، وقد كان في ذلك الوقت يحوي تقنيات وأفكاراً جديدة لم تظهر إلا مؤخراً في بعض أنظمة التشغيل، فمثلاً تثبيت وحذف البرامج عملية سهلة، البرنامج يكون عبارة عن مجلد يحوي كل مكونات البرنامج، ضع هذا المجلد في مكان خاص للبرامج، هذا كل ما تحتاجه لتثبيته، وإذا أردت حذفه فعليك فقط حذف مجلد البرنامج، فكرة وجدت طريقها إلى أنظمة تشغيل أخرى مثل ماك أو أس، كان نظام ريسك يستخدم في محطة البي بي سي لإنتاج مؤثرات الوسائط المتعددة في أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات، النظام يحفظ في ذاكرة ROM وليس في القرص الصلب، لذلك تشغيل النظام وإغلاقه لا تستغرق الكثير من الوقت، هذه كلها مميزات لهذا النظام ويمكنكم قراءة المزيد عن مميزاته في هذه [الصفحة](http://productsdb.riscos.com/admin/riscos.htm).

الشركات المنتجة لأجهزة تعمل بهذا النظام قليلة، منها شركة [كاسل تيكنولوجي](http://www.castle-technology.co.uk/castle/front.html) التي تنتج حواسيب بإسم [إيونكس](http://www.iyonix.com/)، هذه الحواسيب تأتي [بمواصفات وأشكال مختلفة](http://www.iyonix.com/iyonix/products.shtml)، وتتميز هذه الأجهزة بأنها هادئة لكونها تستخدم معالجات أرم ولا تستهلك الكثير من الكهرباء، ويمكنها تشغيل نظام ريسك ونظام لينكس أيضاً.

الشركة الثانية هي [أدفانتج 6](http://www.advantagesix.co.uk/)، هذه الشركة تطور الآن حاسوباً صغيراً هو [أي 9](http://www.advantagesix.com/products/A9home.html)، إذا زرتم الرابط الأخير ستجدون فيه صورة، صندوق صغير أزرق بجانب شاشة، ولوحة مفاتيح لاسلكية، وفأرة لاسلكية أيضاً، الصندوق الأزرق هو الحاسوب، ولم يطرح حتى الآن للبيع، الحاسوب الثاني هو [أي 6](http://www.stdevel.co.uk/thea6.html) وهذا لا يعمل بمعالج أرم بل معالج من شركة AMD، لكنه يستطيع تشغيل ويندوز ونظام ريسك، الحاسوب الثالث هو [أي 75](http://www.thea75.info/) والذي لم أجد فيه شيئاً مميزاً سوى [لونه البرتقالي](http://www.drobe.co.uk/extra/riscos_2004/smaller/DSCF0018.JPG) وشكله الذي يشبه حواسيب المزودات، أخيراً هناك حاسوب [أي 5](http://www.thea5.info/) وهو حاسوب لوحي (Tablet PC) ويمكن استخدامه كحاسوب نقال تقليدي.

### معالجات PowerPC
هذه المعالجات ظهرت في عام 1991م نتيجة تعاون بين ثلاث شركات وهي آي بي أم، أبل وموتورولا، وقد كانت مصممة لتعمل على حواسيب سطح المكتب والمزودات لكنها انتشرت في مجالات أخرى مثل السيارات والطابعات وغيرها من الأجهزة، ومستقبل هذه المعالجات في مجال حواسيب سطح المكتب أنتهى تقريباً بإعلان شركة أبل الانتقال إلى معالجات إنتل، أما آي بي أم ستظل تستخدم هذه المعالجات في مزوداتها عالية الأداء، وحالياً أسرع سوبر كمبيوتر هو [بلو جين](http://en.wikipedia.org/wiki/Blue_Gene) يعمل بمعالجات باور بي سي، المجال الجديد لهذه المعالجات سيكون منصات الألعاب، مثل إكس بوكس من مايكروسوفت، بلاي ستيشن من سوني واللعبة القادمة من نينتندو والتي تسمى ريفيليوشن.

لكن تبقى هناك شركة واحدة تستخدم معالجات باور بي سي لحواسيب سطح المكتب وهي شركة [جينيسي](http://www.genesippc.com/) التي تنتج حواسيب على أساس منصة تسميها [بيجيسوس بي بي سي](http://www.pegasosppc.com/)، ولديها أربعة منتجات، الحاسوب الأول هو [بيجيسوس](http://www.pegasosppc.com/pegasos.php) وهو لوحة رئيسية يمكن أن تعمل بمعالج جي3 بسرعة 600 ميغاهيرتز أو جي4 بسرعة 1 جيجاهيرتز، الحاسوب الثاني هو [أوبن ديسكتوب وركستيشن](http://www.pegasosppc.com/odw.php) ويعمل بمعالج جي 4 بسرعة 1 جيجاهيرتز، الحاسوبان يمكنهما تشغيل العديد من توزيعات لينكس والعديد من [أنظمة التشغيل الأخرى](http://www.pegasosppc.com/software.php) أبرزها نظام [مورف أو أس](http://en.wikipedia.org/wiki/Morphos) الذي يستطيع تشغيل العديد من برامج وألعاب نظام [أميغا](http://en.wikipedia.org/wiki/AmigaOS)، وهو نظام تجاري لكن بعض أجزاءه طرحت كبرامج حرة.

الحاسوب الثالث الذي تنتجه جينيسي هو [هوم ميديا سنتر](http://www.pegasosppc.com/homemedia.php)، يعمل بنظام لينكس وبرنامج [مايث تي في](http://www.mythtv.org/) لكي يقدم منصة لمشاهدة وتسجيل برامج التلفاز، كذلك يقدم كل ما يقدمه أي حاسوب آخر ويمكن أن يكون منصة ألعاب لكن محدودة بما يستطيع لينكس تقديمه في هذا المجال.

الحاسوب الرابع والأخير فهو [EFIKA 5K2](http://www.pegasosppc.com/efika.php) وهو حاسوب صغير الحجم ومخصص ليعمل عبر الشبكات وليس كحاسوب سطح مكتب كامل.

### معالجات أخرى
[صن مايكروسيستيمز](http://en.wikipedia.org/wiki/Sun_Microsystems) تنتج معالجات [سبارك](http://en.wikipedia.org/wiki/Sparc)، هذه المعالجات بدأ تصنيعها في بدايات الثمانينات، وهي معالجات مفتوحة المصدر حيث أعلنت صن في هذا الشهر عن مشروع [أوبن سبارك](http://opensparc.sunsource.net/nonav/index.html).

صن لديها ثلاثة حواسيب سطح مكتب تعمل بمعالجات سبارك، هي صن بلايد [2500](http://www.sun.com/desktop/workstation/sunblade2500/)، و[1500](http://www.sun.com/desktop/workstation/sunblade1500/)، و[150](http://www.sun.com/desktop/workstation/sunblade150/)، وحاسوب محمول هو [ألترا 3](http://www.sun.com/desktop/workstation/ultra3/index.xml)، وبالطبع معالجات سبارك مصممة في الأصل للمزودات عالية الأداء وصن لديها مجموعة كبيرة من هذه [المزودات](http://www.sun.com/servers/index.jsp).

أنظمة التشغيل التي تعمل في معالجات سبارك ليست بالكثيرة، بالتأكيد لينكس أحد هذه الأنظمة، وصن لديها نظام [سولارس](http://en.wikipedia.org/wiki/Solaris_Operating_Environment) وهو نظام حر.

#### MIPS
معالجات [MIPS](http://en.wikipedia.org/wiki/MIPS_architecture) تنتجها شركة [MIPS تيكنولوجي](http://en.wikipedia.org/wiki/MIPS_Technologies)، التي ظهرت للوجود في عام 1984م على يد باحثين من جامعة ستاندفورد وفي عام 1992م قامت شركة [سيليكون جرافيكس](http://en.wikipedia.org/wiki/Silicon_Graphics) بشراء شركة MIPS، وتستخدم سيليكون جرافيكس معالجات MIPS في مزوداتها ومحطات العمل عالية الأداء، وهي حواسيب ليست بالرخيصة، وموجهة بشكل أساسي للمحترفين في مجال الرسومات والفيديو وإنتاج الأفلام، وكذلك في مجالات الصناعة المختلفة والطب، واليوم تملك سيليكون جرافيكس [ثلاث محطات عمل](http://www.sgi.com/products/workstations/) تعمل بمعالجات MIPS.

حواسيب سيليكون جرافيكس يمكنها تشغيل لينكس، والشركة تقدم نظام تشغيل خاص هو [آيريكس](http://en.wikipedia.org/wiki/IRIX).

#### أوبن كورز
يستحق مشروع [أوبن كورز](http://www.opencores.org/) أن نتحدث عنه في كلمات قليلة، فهو يقدم تصاميم مجانية وحرة للمعالجات يمكن استخدامها لتصنيع المعالجات، المشروع يهدف إلى تقديم التصاميم مجاناً ويهدف إلى أن يكون وسيلة تعليمية لطلبة هندسة الحاسوب وللمتخصصين والباحثين في هذا المجال.

### في الختام
لم أتعمق كثيراً في المقارنة بين المعالجات وإظهار مميزات وسلبيات كل معالج، أردت أن يكون الموضوع نظرة سريعة على حواسيب مختلفة لم نسمع عنها كثيراً وربما البعض لم يقرأ عنها أي شيء من قبل، من الجميل أن تتوفر خيارات أخرى، خصوصاً أن أنظمة التشغيل أصبحت أكثر توافقاً ويمكن نقل البيانات في ما بينها بسهولة، المشكلة أن وسائل الإعلام لا تركز إلا على الشركات الأشهر والناس لا يسعون لمعرفة البدائل المتوفرة، ربما لأنهم لا يعرفون أن هناك بدائل أخرى، لذلك كتبت هذا الموضوع وغيره، لكي أنبه إلى الخيارات الأخرى.