الخميس، 30 يونيو، 2005

أخبار وروابط متفرقة

* بعد بضعة أشهر من محاول الاعتماد على برنامج قارئ RSS بدلاً من تصفح المواقع بدأت فعلاً في وضع عشرات المواقع في قارئ RSS لم يبقى لدي سوى أقل من عشر مواقع في مفضلة المتصفح، النتيجة أنني الآن أقضي وقتاً أكبر بعيداً عن الحاسوب وهذا أمر طيب بالنسبة لي، لم أعد أضيع الكثير من الوقت لأن قارئ RSS يخبرني عن جديد المواقع بدلاً من أن أزورها بين فترة وأخرى.
* طرحت شركة [صن](http://www.sun.com/) محطة عمل جديدة [صن ألترا 20](http://www.sun.com/desktop/workstation/ultra20/index.jsp) وبسعر جيد يبدأ من 900 دولار، حقيقة ما أعجبني في الجهاز هو تصميمه الخارجي، أما مواصفاته فيمكن الحصول عليها بشراء قطع مختلفة وتجميعها، وقد لا يكون الجهاز المجمع أقل سعراً أو أفضل جودة من جهاز صن، على أي حال، الجهاز مناسب لمن يريد محطة عمل تعمل بنظام لينكس أو سولارس 10، وهو بالتأكيد ليس مناسباً للأفراد أو لمن يريد حاسوباً للألعاب، بل هو مخصص للبحث العلمي والتصميم ثلاثي الأبعاد، وكذلك تطوير البرامج وخصوصاً بلغة جافا.
* بما أننا تحدثنا عن تجميع الحاسوب، إليكم رابطاً [لدرس تجميع الحاسوب](http://www.arabhardware.net/index.php?categoryid=42&p2_articleid=31) من موقع عرب هاردوير، الدرس مفيد ويحوي نقاطاً جديدة بالنسبة لي، شخصياً أفضل شراء جهاز من شركة معروفة مثل ديل أو HP بدلاً من تجميع جهاز بنفسي، لكن ماذا عن الذين لا يستطيعون شراء حواسيب من شركات معروفة؟ من الأفضل لهم أن يجمعوا أجهزتهم بدلاً من شراء حواسيب من شركات غير معروفة، لأن السوق الآن للأسف يعج بالبضائع المقلدة المغشوشة وقليل من الناس لديهم خبرة كافية للتفريق بين ما هو أصلي وما هو تقليد.
* أبل طرحت الإصدار 4.9 من برنامجها [iTunes](http://www.apple.com/itunes/) الذي يدعم ما يسمى [Podcasting](http://www.apple.com/podcasting/)، الآن أصبح الاستماع إلى ملفات podcasting أكثر سهولة، وطرحت كذلك جهاز iPod جديد هو [iPod Color](http://www.apple.com/ipod/color/) الذي يتميز بالشاشة الملونة، ويبدو أن iPod Photo لم ينجح لذلك تخلت عنه أبل، لكن الشاشة الملونة تستخدم الآن في كل أجهزة iPod ما عدى iPod mini وShuffle الذي هو أصلاً لا يملك أي شاشة، الخطوة التالي قد تكون استخدام الشاشة الملونة في كل تشكيلة المشغلات من أبل.
* هناك إضافة جديدة لفايرفوكس تسمى [فييد فيو](https://addons.mozilla.org/extensions/moreinfo.php?application=firefox&category=News%20Reading&numpg=10&id=445) تقوم بعرض ملفات RSS بشكل جميل بدلاً من عرض النص المصدري لها والذي يكون غير منسق ولا يمكن قراءته بسهولة.
* [أشهر الأسئلة التي يطرحها القادمون الجدد إلى لينكس](http://reallylinux.com/docs/topquestions.shtml).
* إن كنت تستخدم موقع del.icio.us كثيراً فعليك أن تجرب [del.icio.us direc.tor](http://johnvey.com/features/deliciousdirector/)، الذي يغير واجهة موقع del.icio.us لتصبح أكثر مرونة وفعالية.
* [أترك للناس اتخاذ القرار](http://www.adaptivepath.com/publications/essays/archives/000501.php).
* [43 مكاناً](http://www.43places.com/)، موقع لتبادل الآراء والأفكار حول السفر والمدن.
* [Download Squad](http://www.downloadsquad.com/)، مدونة لجديد البرامج.

السبت، 25 يونيو، 2005

الصيف أكثر فائدة مع أردفارك

بعض الناس يقضون صيفهم بدون فعل أي شيء، والبعض يسافر، والبعض يذهب بأبناءه إلى المراكز الصيفية، والبعض يشجعهم على العمل في بعض المؤسسات لكي يحصلوا على مكافئة مالية، الصيف باختصار موسم للتغيير والتجديد، وهو للبعض موسم للنوم طول النهار والسهر إلى الفجر وتضييع المزيد من الوقت والمال في اللهو المباح وغير المباح.

عندما يعمل الطالب في الصيف لدى مؤسسة ما، فإنه في الغالب سيعمل في مؤسسة حكومية، وستلقى عليه بعض المسؤوليات البسيطة، وغالباً سيتعامل مع الأوراق والملفات، أي عمل روتيني ممل، عمل لا ينمي فكره ولا يغرس قيمة ولا يطور مهارة، وكل هذا مقابل مبلغ بسيط يحصل عليه آخر الصيف، صحيح أن عمله الروتيني هذا يبعده عن مفاسد الفراغ، لكن ألا نستطيع أن نجعل العمل أكثر فائدة بالنسبة للطالب؟

لا أنكر وجود مؤسسات تحرص على توظيف بعض الطلبة في الصيف وتحرص على تدريبهم وتنمية مهاراتهم، لكن الصورة العامة التي أشاهدها هي التي وصفتها من قبل، الطالب يبحث عن وظيفة من أجل مكافئة أو لقضاء وقته في الصيف في شيء مفيد بدلاً من التسكع، والمؤسسة لا تحرص على تقديم فائدة للطالب.

المراكز الصيفية لها وضع مختلف، بعض المراكز حريصة على الجوانب التربوية، وتحرص على تنمية مهارات الملتحقين بالمركز، وبعضها ما هو إلا مركز لاستهلاك أوقات الطلاب في اللهو المباح ولا تقدم فائدة كبيرة للطلبة.

بعض المراكز تستقبل مئات الطلاب، ومع وجود عدد كبير من الطلاب يصعب على مسؤولي المركز الصيفي تقديم فائدة حقيقة للجميع، وقد جربت هذا من قبل، مع وجود عدد كبير من الطلبة يصعب على المشرف أن يركز على الجوانب التربوية، فهو يقضي معظم وقته في التنظيم والإدارة بدلاً من القيادة والتربية.

أما برامج المراكز الصيفية فهي الآن مكررة لا إبداع فيها إلا القليل منها، غالباً يكون برنامج المركز الصيفي عبارة عن أنشطة رياضية كالسباحة وكرة القدم، قد تضيف بعض المراكز الكاراتيه ورياضات أخرى، ثم هناك أنشطة ترفيهية ورحلات ودورات حاسوب بسيطة.

مرة أخرى لا يمكن تعميم ما قلته أعلاه على كل المراكز الصيفية، لكن هذه هي الصورة العامة التي أراها، ونحن بحاجة إلى أن نفكر في كل هذه الجهود والساعات والأموال التي تنفق على الأنشطة الصيفية، هل هي فعلاً مفيدة وتضيف قيمة للطلبة أم أنها فقط لاستهلاك أوقات الطلبة؟

### مشروع أردفارك
هذا المشروع أعجبني وأعتقد أننا يمكن الاستفادة من فكرته لكي ننقل فائدة ونعلم الطلبة شيئاً يفيدهم في حياتهم العملية.

أعلن [جول](http://www.joelonsoftware.com/) في موقعه عن [حاجته لمصور أفلام وثائقية](http://www.joelonsoftware.com/articles/DocumentaryFilmmakerWante.html) لكي يصور مشروعاً تقيمه شركة [FogCreek](http://www.fogcreek.com/index.html) في الصيف، وقد سبق ذلك أن أعلنت الشركة عن توظيفها أربعة أشخاص في المشروع الصيفي وتقدم للحصول على هذه الوظائف 800 طالب! اختارت الشركة أربعة منهم، وبدأ مشروع [أردفارك](http://www.projectaardvark.com/index.html) واختير [Lerone Wilson](http://www.boondogglefilms.com/) كمصور للمشروع.

المشروع بكل بساطة عبارة عن ثلاثة مبرمجين يقومون بإنشاء منتج ما، والشخص الرابع سيركز على التسويق والإعلان وتشكيل علامة تجارية للمنتج، هذا كله يتم في [مقر](http://www.joelonsoftware.com/articles/BionicOffice.html) شركة FogCreek وتحت إشراف جول الذي قام بعمل [تجهيزات](http://www.projectaardvark.com/archive/may.html) كثيرة للمشروع (أنظر الصور في أسفل الصفحة)، فقد اشترى حاسوباً حديثاً قوياً لكل طالب، ولكل حاسوب شاشتان من نوع LCD، ولم ينسى شراء كتب مفيدة حول البرمجة للمبرمجين الثلاثة وكتب حول التسويق والإدارة للطالب المسؤول عن تسويق المنتج.

جول هذا مبرمج محترف وكما يبدو لي رجل أعمال ناجح أيضاً، وهو بالتأكيد كاتب يتقن الكتابة ويكفي أن موقعه مترجم إلى تسع وعشرين لغة، ويقرأه العديد من المبرمجين حول العالم وآراءه تناقش في مختلف المواقع المهتمة بتطوير البرامج، وقام بنشر ثلاثة كتب، وقد كان جول يعمل مديراً لبرنامج إكسل في مايكروسوفت بين عامي 1991م و1994م، وابتكر لغة برمجة خاصة لإكسل هي بيسك إكسل التي تحولت إلى فيجوال بيسك للتطبيقات والتي تستخدمها مايكروسوفت الآن في أوفيس وفي برامج أخرى.

ثم انتقل للعمل في شركات أخرى وفي عام 2000 قام بإنشاء شركته الخاصة FogCreek.

الطلبة المشاركون في مشروع أردفارك هم طلبة جامعيون يتعلمون البرمجة بشكل أكاديمي في جامعاتهم، أما في مشروع أردفارك يتعلم هؤلاء استخدام لغات برمجة حديثة مثل سي شارب، ويتعلمون أيضاً كيف يقومون بإنشاء منتج يلبي احتياجات السوق، ومدة المشروع عشرة أسابيع تتضمن برمجة المنتج وإنتاجه وتسويقه وبيعه وتحصيل الأرباح.

ما الذي سيستفيده هؤلاء من المشروع؟ في البداية صقل مهاراتهم في البرمجة لأنهم يكتسبون خبرة مبرمج معروف مثل جول، وسيتعرف هؤلاء على واقع السوق الذي سيدخلونه بعد تخرجهم من الجامعة، في حين أن غيرهم من الطلبة سيدخلون في نفس التجربة بعد التخرج، لكن مشروع أردفارك ليس الهدف منه بيع المنتج بقدر ما يهدف إلى تعليم الطلبة الأربعة خبرات عملية، في حال فشلهم لن يحدث شيء فهم مستفيدون في النهاية، أما الطالب الذي تخرج حديثاً من الجامعة قد لا يستطيع تحمل فشله في أي مشروع .

بعد أن ينتهي المشروع ستنتج شركة FogCreek فيلماً وثائقياً حول التجربة، وفي شهر أغسطس سينتهي المشروع وسنعرف النتائج، لا شك لدي أن الطلبة في نهاية المشروع سيتحدثون عن التجربة بشكل إيجابي وسيكتبون عن الفائدة والخبرة التي حصلوا عليها من هذه التجربة، لا يهم إن نجح المنتج أو فشل فشلاً ذريعاً، المهم هي التجربة ذاتها.

### هل سنرى مشاريع مماثلة لدينا؟
نحن بحاجة إلى أن نقوم بعمل مشاريع مماثلة، ولا أنسى أن الوضع في مجتمعاتنا مختلف، لكن يمكننا أن نستفيد نحن أيضاً من مشروع أردفارك، في البداية هناك شخص لديه خبرة كبيرة هو الذي بادر بعمل هذا المشروع، جاء الطلبة وأعطاهم كتباً ليقرأوها ثم بدأ في إدارة المشروع وشرع الطلبة في إنشاء منتج ما لم يفصحوا عنه حتى الآن، سيعرض المنتج في معرض [CFUNITED](http://www.cfunited.com/) في التاسع والعشرين من هذا الشهر وسيحتك الطلبة بالزبائن وبالمنافسين، وسيقوم الطلبة بإنشاء موقع خاص للمنتج لبيعه وتقديم الدعم الفني لمن اشتراه.

تبدو لي تركيبة مثالية لمشروع صيفي يتعلم فيه الطالب أشياء كثيرة، قارنوا هذا بما يحدث في المراكز الصيفية وفي المؤسسات التي توظف بعض الطلبة، وأترك لكم الحكم.

الجمعة، 24 يونيو، 2005

آخر التعديلات في الموقع

لا زالت التعديلات مستمرة في الموقع، ولم يبقى إلا بعض التعديلات البسيطة هنا وهناك وكذلك نقل الأرشيف القديم، وقد رأيت ألا أنقل كل مواضيع الأرشيف القديم بل أنقل المفيد منها، لأن الكثير من المواضيع لم تعد مفيدة الآن.

* من التعديلات التي نسيت أن أذكرها في الموضوع السابق، تعديل صفحة [سيرة ذاتية](/about/) التي أصبحت أقصر وتحوي بعض المعلومات الجديدة، وقد أضفت فيها رابطاً لقائمة Wish list الخاصة بي في موقع أمازون، القائمة تحوي الكثير من الكتب التي أتمنى الحصول عليها، إضافة هذا الرابط خطوة ترددت كثيراً في تنفيذها، لكن في النهاية رأيت أنه لا مشكلة في إضافة الرابط، فمن أراد أن يقدم دعماً للموقع فالقائمة موجودة، والكثير من المواقع الشخصية الأجنبية تضيف قوائم وروابط للتبرع، فلم لا أفعل ذلك؟
* في أسفل الموقع ستجدون العديد من الروابط، من بينها رابط اسمه [CC](http://creativecommons.org/licenses/by-nc-sa/2.5/)، هذا الرابط يقود الزائر إلى رخصة المحتويات التي اخترتها لمحتويات موقعي، الرخصة تسمح لأي شخص بنسخ المحتويات والاستفادة منها، لكن لا تسمح باستغلال المحتويات تجارياً، وتشترط ذكر مصدر المحتويات عند نسخها ونقلها، أتمنى أن يلتزم الجميع بشروط هذه الرخصة عند التعامل مع محتويات الموقع.
* قسم [وورد بريس](/projects/wordpress/) يحوي الآن قالبان معربان، وسترون المزيد من القوالب معربة في المستقبل القريب، أتمنى أن تخبرونني عن القوالب التي تريدون تعريبها.
* قمت بتعديل مقالة [كيف يمكن أن أصبح مطور مواقع](http://www.serdal.com/articles/5/) بشكل طفيف، والمقالة هي ملخص كلمة ألقيتها في لقاء مطوري المواقع في دبي الذي عقد في العشرين من يونيو عام 2004م، [العرض التقديمي](http://www.serdal.com/files/speaks/200405/) الذي استخدمته في الكلمة كان عبارة عن مجموعة ملفات HTML، أما الآن فهو ملف واحد يعتمد على برنامج [S5](http://www.meyerweb.com/eric/tools/s5/).

هذه أخبار سريعة، وعودة إلى كتابة المواضيع بشكل طبيعي بدء من الغد إن شاء الله.

الاثنين، 20 يونيو، 2005

انتهت المهمة … تقريباً

الموقع الآن في مزود جديد وانتقل إلى آخر إصدار من [وورد بريس](http://wordpress.org)، كل الصفحات الآن تعتمد على وورد بريس وانتهى عهد ملفات HTML، لا أعني بذلك أنني لن أستخدم ملفات HTML، بل سأفعل إن دعت الحاجة لذلك، بشكل عام وورد بريس يمكنه أن يدير معظم أجزاء الموقع.

وإليكم بعض التفاصيل تتعلق بعملية الترقية:

* من كان لديه استفسار حول المزود وأسباب الانتقال فليطرحه على أخي [أبو عيلان](http://www.sadafat.com/) لأنه هو الذي انتقل من مزود إلى آخر ونقل كل المواقع بما فيها موقعي، ولم أكن أعاني شخصياً من أية مشاكل مع المزود السابق.
* التصميم الجديد ليس جديداً إلا في بعض تفاصيله، فهو تصميم موقع سردال السابق لكن الآن عمود واحد، وموضوع واحد فقط يعرض للزائر ثم هناك روابط لآخر عشرة مواضيع، وقد أقوم ببعض التعديلات في المستقبل.
* لم أختبر توافقية الموقع مع XHTML وCSS لذلك قد تظهر بعض الأخطاء، سأقوم بتصحيحها متى ما انتهيت من كل التعديلات.
* الأرشيف القديم الذي كان في ملفات HTML لم يعد موجوداً في الموقع، سأقوم بنقله إلى وورد بريس ليتمكن الزوار من البحث في مواضيعه، هذا سيتطلب مني وقتاً طويلاً.
* استخدمت إضافة تسمى [Contact Form](http://ryanduff.net/projects/wp-contactform/) في صفحة "للمراسلة" بدلاً من نموذج المراسلة القديم، الآن كل الرسائل ستستخدم ترميز UTF-8، أو اليونيكود، معنى ذلك أن من يراسلني يجب أن ينتبه إلى أن ردي عليه قد لا يظهر له بشكل صحيح حتى يختار ترميز UTF-8، ومن يستخدم بريد هوتميل أو ياهو قد يعاني من عدم إمكانية قراءة الرسالة.
* أستخدم إضافة [PHP Markdown](http://www.michelf.com/projects/php-markdown/) لكتابة المواضيع، ويمكن للزوار استخدام أسلوب Markdown لتنسيق كتاباتهم، [أوامر مارك داون](http://www.michelf.com/projects/php-markdown/concepts/) بسيطة ويمكن تعلمها بسهولة، أتمنى من الزوار كتابة التعليقات بشكل منسق، فلا داعي لوضع جملة في كل سطر، بل اكتب الجمل في فقرة واحدة، ثم انتقل لفقرة أخرى ودع بين الفقرتين سطر خالي.
* لا زالت بعض الصفحات والأقسام غير موجودة في مزود الموقع، مثل قسم CSS وقسم وورد بريس.
* روابط نظام التصفح في الأعلى تستخدم قوائم [Intelligent Menu](http://photomatt.net/scripts/intellimenu).

مع هذا التغيير أعتقد أن موقعي دخل إلى مرحلة جديدة، أركز فيها بشكل أكبر على كتابة مواضيع أقل لكن ستكون المواضيع أكثر دقة ومفصلة وهذا يعني مقالات طويلة بعض الشيء، أعتقد أنه حان الوقت للتعمق أكثر وكتابة مواضيع مفيدة حقاً.

هذا كل الشيء الآن، لا زال أمامي عمل كثير.

الأربعاء، 15 يونيو، 2005

كتاب: أحلام القطب المتجمد الشمالي

هذا الكتاب من إصدارات المجمع الثقافي في أبوظبي، ومؤلفه هو [باري لوبيز](http://www.barrylopez.com/)، الكتاب يصعب تصنيفه بدقة، فهو يجمع بين الأدب والعلم والتاريخ والسياسة، وتعجبني قراءة الكتب التي تتحدث عن عادات الشعوب وعلاقتها بالأرض والتي تتحدث عن الجغرافيا.

ما أعجبني في الكتاب هو حديثه عن سكان القطب الشمالي، وهم الأسكيمو، كانت لدي أفكار عن هؤلاء الناس من قبل، فقد كنت أظن أن لهم علاقة وثيقة بالهنود الحمر في أمريكا وكذلك بالآسيوين وخصوصاً سكان شرق آسيا، وقد تحدث الكاتب عن هجرة الآسيوين ووصولهم إلى هذه المناطق عبر مضيق بيرنج الذي يربط آسيا بأمريكا.

الأسكيمو قوم يعيشون في صحراء، لكنها صحراء باردة شديدة البرد وقاسية، إلا أنها أكثر غناً وتنوعاً من الصحاري الحارة، ففي القطب الشمالي تعيش أنواع كثيرة من الحيوانات، والماء العذب متوفر بشكل كبير، وهناك تنوع في النباتات التي تحيط بدائرة القطب الشمالي.، في القطب الشمالي يصبح الوقت أمراً مختلفاً وكذلك المساحات والاتجاهات، هناك نهار طويل جداً في الصيف وليل طويل في الشتاء، لذلك يعاني سكان الشمال من الاكتئاب في فصول الشتاء الطويلة، وهذا أمر لا يقتصر على الأسكيمو بل حتى سكان الدول الاسكندنافية وشمال كندا وروسيا يعانون من هذه الظاهرة، وقد رأيت برنامجاً في إحدى الفضائيات يتحدث عن هذا الليل الطويل وكيف يتعامل الناس معه، تصوروا أنهم يخرجون في الصباح إلى العمل ثم يأتي وقت استراحة الغداء ثم ينتهي وقت العمل وكل هذا يحدث في النهار المظلم! أعني أن الشمس لا تظهر لهم، وبعضهم يهرب إلى المشروبات الكحولية لكي يقضي على الكآبة والبعض يذهب إلى أماكن مضاءة بكشافات قوية تعوضهم عن بعض حاجتهم إلى ضوء الشمس.

لنحمد الله كثيراً على نعمة اعتدال الليل والنهار لدينا، صحيح أن بلادنا حارة لكن لا أستطيع تخيل العيش في مكان واحد ولا أرى فيه الشمس إلا دقائق قليلة أو لا أراها بالمرة.

تحدث الكاتب عن رحلات الاستكشافات التي انطلقت من أوروبا وشملت العالم بما في ذلك القطب الشمالي والمناطق الباردة المحيطة به، أكثر هذه الرحلات كانت لأغراض استعمارية كما أراها والتي سماها المؤلف أهدافاً تجارية، قام المستكشفون في القرن الثامن عشر والتاسع عشر بقتل آلاف الحيتان والثعالب والدببة والأوز والذئاب، كل ذلك من أجل المال، كذلك تصادموا مع الأسكيمو وكانوا ينظرون للأسكيمو على أنهم قوم منحطون متخلفون، وكان هناك قلة نادرة من المسكشفين خرجوا لأغراض البحث العلمي واكتشاف المجهول وتعاملوا مع الأسكيمو باحترام.

وهؤلاء الذين تعاملوا مع الأسكيمو باحترام وجدوا أن الأسكيمو شعب له خبرة كبيرة في الصيد والترحال واستفادوا من خبراتهم في هذا المجال، كما تعلموا منهم كيف يستغلون الموارد الطبيعية المتوفرة في القطب الشمالي، وللأسف فإن الكثير من العلماء في الوقت الحاضر لا يعتمد على خبرات الأسكيمو مع أنهم أكثر معرفة ودراية بما يدور حولهم من العلماء القادمين من الجنوب.

كتاب ممتع مفيد، جعلني أتمنى أن أذهب في رحلة إلى تلك الأماكن التي تحدث عنها الكاتب.

من هنا وهناك

* الأخ [أحمد الهاشمي](http://www.ahmadh.com/) قام بعمل أداة سماها [CSSMirror](http://www.ahmadh.com/tools/cssmirror/) وهي تقوم بتحويل تصاميم CSS الأجنبية لكي تصبح متوافقة مع العربية، وحقيقة الأداة الآن تعطي نتائج رائعة وإن كانت تعاني من بعض السلبيات التي ذكرها الأخ أحمد في الصفحة الخاصة بالأداة، مع تطويرها ستصبح لدينا أداة توفر علينا الكثير من الوقت لتعريب قوالب وورد بريس، وأتمنى أن أجد أداة أخرى تقوم على تعريب وورد بريس مع طرح كل إصدار جديد، هكذا نستطيع أن نعرب وورد بريس وقوالبه خلال ساعات قليلة من طرح الإصدار الرسمي.
* [تدوين](http://www.tadwen.com/ar/index.php)، ربما أول موقع ويكي عربي يعتمد على برنامج ويكي عربي، هذا الويكي متخصص في المدونات العربية، أتمنى للقائمين عليه كل التوفيق.
* [الناس يملكون الأفكار](http://www.technologyreview.com/articles/05/06/issue/feature_people.1.asp) مقالة حول الثقافة الحرة.
* [اتجاهات تصميم الشعارات في عام 2005.](http://www.gdusa.com/issue_2005/04_apr/feature/feat_01.php)
* [لقاء مع لينوس](http://hs.riverdale.k12.or.us/maverick/?q=node/257).
* [مشروع الكتب الحرة](http://www.oreilly.com/openbook/).
* [ريكو](http://openrico.org/home.page)، مكتبة أجاكس مفتوحة المصدر وتدعم PHP وASP.
* [كيف تصبح هاكر؟](http://www.slashproc.net/doc/howto-ar.html)، الهاكر ليس من يقوم بعمليات الاختراق، بل من يقوم بتطوير البرامج، الذي يخترق الحواسيب ويخرب المواقع يسمى cracker، الرابط عبارة عن مقالة مترجمة إلى العربية كتبها [إيرك ريموند](http://www.catb.org/~esr/) قبل سنوات وأرى أنها تقدم الكثير من النقاط المفيدة لمن يريد ان يصبح مبرمجاً.

الثلاثاء، 14 يونيو، 2005

كتاب: Free as in Freedom

لم أشتري هذا الكتاب، بل قرأت نسخته الإلكترونية، وقراءة كتاب إلكتروني عملية متعبة بالنسبة لي، أفضل شراء الكتب وقرائتها في أي مكان على قرائتها إلكترونياً في الشاشة، لكن عندما لا أملك ما يكفي لشراء صندوق مياه معدنية، لا أجد أمامي سوى أن أقرأ الكتاب إلكترونياً وأوفر على نفسي بعض المال.

[الكتاب](http://www.oreilly.com/openbook/freedom/index.html) يتحدث عن [ريتشارد ستالمن](http://www.stallman.org/) وحياته الشخصية والمراحل التي مر بها، سواء في دراسته التي كان متفوقاً فيها وبشكل كبير، وحتى عمله في معهد أبحاث ماساشوستس للذكاء الاصطناعي ثم خروجه من المعهد وإنشاء منظمة [البرامج الحرة](http://www.fsf.org/) وأنجازاته في مجال البرمجة.

بعد قراءة الكتاب أعتقد أنني أفهم ريتشارد ستالمن بشكل أفضل من قبل، فهو رجل يفتقر لمهارات التعامل مع الآخرين، وهذا أمر شائع بين محترفي الحاسوب والعلماء المتخصصين في مجالات علمية مختلفة، لذلك لا تستغرب إن قرأت أن ريتشارد تصرف بشكل غير مقبول في مناسبات عديدة، فكل ما يهمه هو تحقيق الرسالة التي تبناها وهي الكفاح من أجل الحرية، وبالتحديد حرية البرامج وحرية المعلومات، وعالمه الآن يدور حول هذه القضية فقط.

المشكلة في المواقع التقنية اليوم أنها تركز كثيراً على سلبيات الناس وتعطي صورة سيئة لهم، وأعني بالناس هنا المبرمجين ورؤساء الشركات التقنية وكل من له علاقة بالتقنيات، المواقع التقنية ووسائل الإعلام التقليدية لا تركز كثيراً على حسنات وإيجابيات الناس، لكن عندما يحدث خطأ ما تخرج لنا وسائل الإعلام بتغطية مجنونة للخطأ وتضعه تحت المجهر ويبالغ الناس في ردود أفعالهم، ومن لم يدرك هذا الواقع جيداً قد يؤمن بأفكار غير صحيحة.

كثيراً ما قرأت انتقادات حادة لريتشارد ستالمن، لكن بعد أن قرأت الكتاب رأيت أن الرجل لديه منطق واضح وصريح ولديه رسالة يكافح من أجل تحقيقها، هذه الرسالة سامية في معانيها وأهدافها، وهي الكفاح من أجل حرية المعلومة وحرية البرامج، وستالمن يركز كثيراً على الجانب الفلسفي والسياسي من هذه القضية، هذا التركيز أنسى الكثيرين منا أنجازاته التقنية، فهو من قام بإنشاء برامج مشهورة مثل [إيماكس](http://www.gnu.org/software/emacs/emacs.html) و[GCC](http://gcc.gnu.org/) وغيرها من البرامج والمكتبات التي يعتمد عليها لينكس الآن وتستخدم في أنظمة تشغيل مختلفة.

على أي حال، الكتاب متوازن في طرحه، يعرض الإيجابيات والسلبيات، وأنصح بقرائته لكل من لديه اهتمام بتاريخ التقنيات ومن لديه اهتمام بالبرامج الحرة.

الاثنين، 13 يونيو، 2005

إلى متى؟

الصيف موسم لأشياء كثيرة في كل عام، فهو موسم السفر، وموسم الأعراس أيضاً، والقاسم المشترك بين السفر والأعراس أن كلاهما يجعلان الأرصدة والجيوب خفيفة أو خالية تماماً من أي شيء، البعض يسافر ويبذر أمواله لا من أجل المتعة والفائدة واكتساب خبرة جديدة بل لأجل التفاخر فقط، أما الأعراس فهي مصيبة نفرح بها ولا أدري إلى متى سنبقى على حالنا هذا.

اليوم مثلاً جمعت بطاقات الدعوات للأعراس التي وصلتنا خلال الأيام الماضية، ماذا فعلت بها؟ أبقيت الأكياس التي توضع فيها هذه البطاقات ورميت الباقي في صندوق خاص لجمع الأوراق والكتب التي نريد التخلص منها، بعض البطاقات كلفت صاحبها عشر دراهم، وبعضها كلف أكثر من مئة درهم، لماذا نقوم بإرسال البطاقات لندعوا الآخرين لحفلات الزفاف؟ الإجابة بكل بساطة: ليس لأنه الشيء الصحيح، بل لأن الجميع يفعل ذلك، أي أننا نفعل ذلك لأن المجتمع من حولنا هو الذي فرض علينا هذا الأمر، والمجتمع أيضاً فرض علينا أموراً كثيرة غير منطقية وليس لها أصل في ديننا، ومع ذلك يلتزم أغلبية الناس بها، ومن يخالفها ينظر له على أنه إنسان غريب الأطوار وستناله ألسنة الناس بالاستهزاء والغيبة، وحتى لو فعل الإنسان كل شيء يتوقعه المجتمع منه لن يسلم من كلام الناس ومن أذاهم.

هل يجب أن تقام حفلة الزفاف في فندق أو في خيمة كبيرة؟ لا، هل يجب أن يدعوا العريس جميع أصدقائه وغيرهم؟ لا، هل يجب أن أدفع المبلغ الفلاني مهراً للزوجة؟ لا، وبالمناسبة، المهر في الكثير من الأحيان لا تأخذه الزوجة بل يأخذه أبوها وأهلها وهو في الأصل من حقها هي وحدها، ولو سألنا أنفسنا الكثير من الأسئلة لوجدنا أن أغلب العادات التي نراها اليوم في حفلات الزفاف ليس لها أصل إلا: ماذا سيقول عنا الناس إن لم نفعل ذلك؟

الغريب والعجيب والذي يجعلني أغضب أحياناً وأشفق على الشباب أحياناً أخرى أن بعضهم يؤمن أن الأعراس هذه كلها مظاهر في مظاهر وتبذير للمال ليس له أي معنى ولا فائدة، ومع ذلك عندما يأتي دوره في الزواج أجده يمارس كل شيء انتقده طويلاً في السنوات الماضية، وإذا سألته قال: الناس يريدون ذلك، مرة أخرى المجتمع يفرض علينا ما لا نريده وما نحن مقتنعون بخطأه.

أتذكر أنني حاورت شخصاً ذات مرة عن الموضوع وبدأ في إلقاء اللوم على الناس لأنهم يطلبون طلبات كثيرة لكي يزوجوا بناتهم للشباب، قلت له: وهل يستطيع أحد أن يجبر أي شاب على الزواج؟ إذا قبل الشاب بشروط أهل الفتاة ودفع مبالغ كبيرة لا يتحملها للعرس وللمهر وغيرها من الأشياء فهو المسؤول هنا، لأنه هو الذي قبل أن يقع في مصيدة الديون من أجل المظاهر فليتحمل نتائج قراره، ثم البلاد لن تخلوا من أناس لديهم وعي كافي ولن يتعاملوا مع ابنتهم على أنها سلعة تباع بل إنسانة لها حقوق وواجبات ويرون الزواج رابط مقدس وليس حفلة مظاهر ساذجة.

كم سنتكلم عن هذا الموضوع؟ المشكلة أن هذا الكلام قيل من قبل وسيقال كثيراً في الصحف والمساجد والمجالس وفي كل مكان، ومع ذلك تستمر العادات السيئة في أعراسنا، إلى متى؟

السبت، 11 يونيو، 2005

سكرين كاست: دعني أرى وربما أفهم!

سكرين كاست، اسم جديد لفكرة قديمة، هذا الاسم يشير إلى ملفات صنعت عن طريق تصوير شاشة الحاسوب وقد يضاف لها الصوت للتعليق على محتوياتها، هذه الملفات في الغالب تعليمية تقوم بشرح برنامج ما أو خدمة ما في شبكة الويب، وما يميزه هذه الملفات أنها تشرح الأشياء لتصبح أكثر سهولة وبساطة، فبدلاً من كتابة مقالات طويلة تشرح تقنية ما أو برنامج ما لماذا لا نصور سكرين كاست يشرح ما نريد بالصوت والصورة؟

هذا الاسم أخرجه [جون أدل](http://udell.roninhouse.com/) الذي قام بإنشاء سكرين كاست مشهور يتحدث فيه عن [صفحة من ويكيبيديا](http://weblog.infoworld.com/udell/2005/01/22.html#a1156) وكيف تطورت مع مرور الزمن وكيف جاء البعض وقام بتخريب الصفحة ثم جاء آخرون وصححوا الصفحة، هذا الملف كان بداية السكرين كاست، والآن انتشرت ملفات السكرين كاست وتنوعت، وظهر على الأقل موقع واحد متخصص في ملفات السكرين كاست.

لماذا السكرين كاست مهم؟ الأخت الفاضلة هند كتبت في موقعها [عن السكرين كاست](http://www.ecs.soton.ac.uk/~hsak04r/myblog/archives/149) وذكرت العديد من الأسباب، نحن كعرب لا نستفيد من خدمات كثيرة متوفرة في الشبكة بسبب حاجز اللغة، والبعض لا يكترث لهذه الخدمات لأنه لا يفهمها أو لا يعرف كيف يستخدمها، وبعضها لا يتناسب مع ثقافتنا، وإنشاء ملفات سكرين كاست توضح فوائد هذه التقنيات سيزيد من وعي الناس حول هذه الخدمات وسيبدأ البعض في الاستفادة منها.

كيف يمكن أن تقوم بإنشاء ملف سكرين كاست؟ كل ما عليك فعله هو إنزال برنامج لتسجيل ما تفعله في الشاشة ويتيح لك إضافة تعليقات بصوتك، ثم يحول هذا الفيلم المصور إلى ملف فلاش أو ملف فيديو، وأنا أفضل الفلاش دائماً لأنه سيكون أصغر حجماً وسيصل إلى شريحة أكبر من الناس.

أعتقد أنني كتبت عن الموضوع ما يكفي لإثارة انتباهكم، أتمنى أن أرى ملفات سكرين كاست عربية في القريب العاجل، الصيف قادم فلم لا يستغل البعض وقته بإنشاء ملفات تعليمية تشرح بعض الخدمات والبرامج والتقنيات؟ وبالمناسبة، هل لدى أحدكم تعريباً لمصطلح screencast؟ وإليكم هذه الروابط المنوعة حول الموضوع:

* [سكرين كاست](http://del.icio.us/tag/screencasts) في Del.icio.us
* [جون أدل يتحدث عن كيف قام بإنشاء ملف سكرين كاست](http://www.oreillynet.com/pub/a/network/2005/02/07/primetime.html)
* [سكرين كاست يشرح خدمة Del.icio.us](http://weblog.infoworld.com/udell/2005/03/14.html)
* [vnc2swf](http://www.unixuser.org/~euske/vnc2swf/)، برنامج لصنع ملفات السكرين كاست.
* [Wink](http://www.debugmode.com/wink/) برنامج آخر لصنع السكرين كاست.
* [كيف تستخدم RSS؟](http://blogs.msdn.com/alexbarn/archive/2005/02/20/376879.aspx)، درس جميل لمن يريد التعرف على فوائد ملفات RSS.
* [Myscreencast.com](http://www.myscreencast.com/forums/)، ربما أول موقع متخصص في السكرين كاست.

نحن بحاجة إلى ملفات سكرين كاست عربية:
* تشرح فوائد خدمة [Del.icio.us](http://del.icio.us/) وكيف يمكن أن نستفيد منها، وكذلك خدمات أخرى مثل [Ta-da Lists](http://www.tadalist.com/) و[فلكر](http://www.flickr.com/).
* تشرح ماهية موسوعة [ويكيبيديا](http://ar.wikipedia.org/wiki/الصفحة_الرئيسية) وكيف يمكننا المشاركة فيها وتعديل مقالاتها.
* تشرح كيفية استخدام بعض البرامج، مثل فايرفوكس، ثندر بيرد وغيرها من البرامج الحرة المعروفة، وكذلك كيفية استخدام بعض الإضافات المشهورة في فايرفوكس مثل [Greasemonkey](http://greasemonkey.mozdev.org/) الرائع.
* تعلم الناس ماهية تقنية XHTML وCSS كيف يمكن إنشاء مواقع جميلة باستخدام هذه التقنيات.
* وغيرها من الأشياء.

السؤال: من سيقوم بذلك؟

الأربعاء، 8 يونيو، 2005

أبل: إنتل في الداخل

مفاجأة أبل بإعلانها الانتقال إلى معالجات إنتل هو خبر من النوع الثقيل، خبر لا يتكرر في صناعة تقنية المعلومات إلا قليلاً، ربما لا تسمع بمثل هذا الخبر إلا مرة في كل عقد، لكن هذا الخبر في نفس الوقت منطقي ولا أستغربه أبداً، لأن أبل في النهاية شركة تبحث عن مصالحها، وإن كانت المصلحة في أن تتعاون مع شركة منافسة فليكن ذلك، المهم أن تستمر الشركة في إبداعها وجني الأرباح، في هذا الموضوع سأتكلم عن لماذا قررت أبل الانتقال إلى معالجات إنتل؟ كيف ستدير عملية الانتقال؟ ما تأثير ذلك على أبل ومجتمع البرامج الحرة ومايكروسوفت؟

الثلاثاء، 7 يونيو، 2005

ثقافة المدونات في المؤسسات

كتب الأخ [سلطان](http://www.e3ashig.com/index.php/?page_id=533) في مدونته عن [الترويج لثقافة التدوين في المؤسسات](http://www.e3ashig.com/2005/06/06/promoting-corporate-blog-culture/)، الموضوع يستحق القراءة والتعليق عليه، وأتمنى أن يقوم شخص ما بترجمته إلى العربية، كما أتمنى من الجميع إضافة رابط الموضوع إلى خدمة del.icio.us حتى يظهر في صفحة الروابط المشهورة.

لم تعد المدونات صرعة أو مجرد موضة عابرة، لأنها هي التي كونت الدافع لتبني المعايير القياسية في تطوير المواقع، وهي التي كانت خلف انتشار وشهرة ملفات RSS وبرامج RSS والآن ظهرت مواقع خاصة لمثل هذه الملفات، وظهر ما يسمى podcasting وبدأت الشركات الكبرى في إضافة خاصية قراءة ملفات RSS في منتجاتها كما فعلت [أبل](http://www.apple.com/) مع متصفحها [سافاري](http://www.apple.com/macosx/features/safari/)، وبدأت الصحف في طرح مواضيع حول المدونات وتأثيرها على الصحافة والإعلام، وهناك منظمات وضعت انتشار المدونات كمؤشر لحرية الرأي في بلدان العالم، وأصبحت أخبار منع بعض المدونين من الكتابة أو وقف مواقعهم أو محاكمتهم تظهر على صفحات الصحف وفي الفضائيات.

كل هذه المؤشرات التي ذكرتها والتي أيضاً ذكرها الأخ سلطان في موضوعه الرائع يجب أن يعطينا صورة عن الخطوة القادمة للمدونات في العالم العربي، يجب أن تدخل المدونات إلى ثقافة المؤسسات وتصبح جزئاً من وسائل الاتصال التي تستخدمها المؤسسات، لماذا؟ الأسباب كثيرة وقد شرحها بالتفصيل الأخ سلطان، أتمنى أن تقرأوا مقالته.

المشكلة الآن تكمن في ثقافة المؤسسات لدينا، بعض المؤسسات يتحكم بها شخص واحد وغالباً ما يكون من النوع المتسلط والذي لا يريد تغييراً، لدينا مؤسسات ليس لديها مواقع أصلاً ولا زالت تعتمد على الورق لإنجاز أعمالها، لدينا مؤسسات فيها أفضل التقنيات التي لا يستغلها أحد بشكل صحيح، لدينا مؤسسات لا تجد من يحاسبها أو يقوم أدائها أو تحرص على تقويم أدائها، كل هذه المؤسسات من الصعب أن تدخل لها ثقافة المدونات وهي في الأصل تفتقر للأساسيات الضرورية.

كيف نساهم في نشر ثقافة المدونات؟ كيف نساهم في تطوير أداء المؤسسات عبر استغلال التقنيات بشكل صحيح؟ أسئلة أتمنى أن تجيبوا عليها وتعطوني آرائكم، لكن أفضل أن يكتب كل شخص رأيه في موقعه إن كان يملك موقعاً ولنوسع مساحة النقاش، وأرجو أن تشاركوا بآرائكم في موضوع الأخ سلطان.

أبل تنتقل إلى إنتل

إذاً الإشاعات أصبحت حقيقة الآن، خلال سنتين ستكون كل أجهزة أبل تعمل بمعالجات إنتل، ما دفع أبل لتعتمد على إنتل هو عدم قدرة IBM على إنتاج معالج G5 يعمل بسرعة 3 جيجاهيرتز، وكذلك مشكلة الحرارة التي يعاني منها هذا المعالج، والتي أجلت ظهور جيل جديد من حواسيب PowerBook، وحسب الإحصائيات التي ظهرت مؤخراً فإن الحواسيب المحمولة تباع بشكل أكبر من الحواسيب المكتبية، وأبل لن تضيع المزيد من الوقت لانتظار جيل جديد من معالجات PowerPC.

كيف ستدير أبل عملية الانتقال إلى معالجات إنتل؟ هذا ما سأتحدث عنه قريباً، طبعاً المستقبل القريب له علاقة وثيقة بالماضي البعيد، إن فهم أحدكم الجملة الأخيرة وماذا أعني بها بالضبط سأرسل له كتاباً عن أبل هو Apple Confidential 2.0، صاحب أول إجابة صحيحة سيحصل على الكتاب :-)

الاثنين، 6 يونيو، 2005

ما هي مفاجأة أبل القادمة غداً؟

غداً وفي الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت مدينة سان فرنسيسكو (الساعة الحادية عشر التاسعة ليلاً في أبوظبي) سيفتتح [مؤتمر مطوري أبل](http://developer.apple.com/wwdc/) وفي هذا المؤتمر قد تطرح أبل منتجات جديدة، وقد تعلن عن خبر سيكون مفاجأة ثقيلة لو صحت الإشاعات التي تدور حول هذا الخبر، وحقيقة الإشاعات هذه المرة ليس مصدرها مواقع محبي أبل بل موقع [News.com](http://news.com.com/Apple+to+ditch+IBM%2C+switch+to+Intel+chips/2100-1006_3-5731398.html)، والموقع يتكلم بلهجة تؤكد الأمر وليس مجرد تخمين أو إشاعة من مصدر غير مؤكد.

الخبر هو أن .... (مؤثرات صوتية لزيادة الحماس والترقب) ... أبل ستبدأ في الاعتماد على معالجات إنتل! والناس طبعاً بين مصدق ومكذب والبعض يطرح احتمالات أخرى كثيرة، فربما أبل ستعتمد على معالجات إنتل لكن لن تستخدم تقنية x86 بل تقنية PowerPC، وهناك من يظن أن الأمر لن يصل إلى هذا الحد بل ستعتمد أبل على معالجات إنتل فقط لبعض أجهزتها وخصوصاً الحواسيب المحمولة وجهاز [ماك ميني](http://www.apple.com/macmini/)، والبعض يقول أن أبل ستتعاون مع إنتل لاستخدام بعض الشرائح التي تصنعها إنتل في جهاز iPod، أو ستبدأ في استخدام تقنية [واي ماكس](http://en.wikipedia.org/wiki/Wimax) في أجهزتها المختلفة وهذا يعني أن تستخدم بعض شرائح إنتل.

الخلاصة: لا أحد يعرف بالضبط ما هي المفاجأة التي تخبأها أبل، لكن الكل يبدو متأكداً أن هناك تعاون بشكل أو بآخر بين أبل وإنتل، وأنصح بقراءة ما كتبه John Gruber حول [الخبر](http://daringfireball.net/2005/06/see_you_intel).

شخصياً أتوقع أن أبل ستعلن عن نسخة جديدة من جهاز iPod Mini وستعلن أيضاً عن تحديث بسيط لجهاز ماك ميني، وربما تفاجأ الجميع بطرح جيل جديد من أجهزة [iBook](http://www.apple.com/ibook/).

السبت، 4 يونيو، 2005

نظرة على تصاميم المنتديات

كتبت في السابق موضوعاً بعنوان [نظرة على تصاميم المدونات](http://www.serdal.com/archives/2005/04/26/weblog-design/) واليوم أكتب عن تصاميم المنتديات.

يبدو أن تصميم المنتديات لا يختلف كثيراً بين منتدى وآخر، رأس الصفحة يحوي الشعار وروابط لتصفح بعض أقسم المنتدى مثل لوحة التحكم ومحرك البحث، ثم تأتي أقسام المنتديات والتي بدورها عبارة عن جدول يذكر اسم المنتدى وعدد المواضيع التي كتبت فيه وعدد الردود وأسماء المشرفين المسؤولين عن كل قسم وربما رابط لآخر موضوع طرح، ثم تأتي مجموعة من المعلومات المختلفة بعد ذلك كعدد الزوار الحالي وعدد الأعضاء الموجودين في المنتدى، وربما ترى بعض الأرقام الإحصائية مثل العدد الكلي للمواضيع والردود وآخر عضو سجل في المنتدى.

طبعاً هناك منتديات تزيد على هذه العناصر أشياء كثيرة حتى تظن أنك في دخلت قاعة حفلات لا منتدى، لكن ما ذكرته في الفقرة السابقة هو ما أراه في أغلب المنتديات، لنسأل أنفسنا: هل يمكننا تحسين توزيع هذه العناصر ليصبح تفاعلنا مع المنتديات أكثر فعالية؟ بالتأكيد نعم، السؤال المهم هنا: كيف نفعل ذلك؟

في البداية، دعونا نحذف بعض العناصر، فهل يهم فعلاً أن أعرف عدد المواضيع في أي منتدى أو عدد الردود؟ لا أتذكر متى كانت آخر مرة قرأت فيها هذه الأرقام، مثل هذه الأرقام أصبحت بالنسبة لي منطقة عمياء، أعني بذلك منطقة لا أنتبه لها ولا أنظر لها أبداً، تماماً كالمساحات الإعلانية التي يتجاوزها معظم الناس دون أن يلقوا عليها نظرة متأنية.

ماذا عن عدد الزوار الذين يتصفحون المنتدى في ساعة ما؟ وكذلك عدد الأعضاء الموجودين في وقت معين، مثل هذه الأمور لا أهتم لها كثيراً وأعتقد أن الكثير من الناس لا يهتمون بها، كذلك لا يهمني أن أعرف من هو آخر عضو قام بالتسجيل في المنتدى، يمكن وضع مثل هذه المعلومات وغيرها في صفحة منفصلة لا في الصفحة الرئيسية للمنتدى.

لنأتي إلى الأقسام، كما قلت تعرض المنتديات أقسامها على شكل جدول، لماذا لا نفكر بأسلوب آخر، لماذا لا تكون الأقسام عبارة عن قائمة بسيطة تكون على يمين التصميم؟ هذه الفكرة مطبقة في منتديات [SitePoint](http://www.sitepoint.com/forums/index.php)، وبجانب قائمة الأقسام هناك مساحة مخصصة للمواضيع المهمة التي تناقش في بعض الأقسام.

منتدى [الدعم الفني](http://wordpress.org/support/) الخاص ببرنامج وورد بريس يذهب في اتجاه آخر، فهناك أولاً تصنيفات (tags) للمواضيع بدلاً من الأقسام، ثم قائمة بآخر المواضيع التي طرحت، ثم بعد ذلك تأتي قائمة المنتديات، ولاحظوا أن المنتدى يفتقر للكثير من العناصر التي نجدها في أغلب المنتديات، مع ذلك المنتدى يحقق الهدف الذي أنشأ من أجله وهو تقديم دعم لمستخدمي برنامج وورد بريس، بالمناسبة إن كنت تعاني من أي مشكلة أو تبحث عن أفكار ما فابحث عنها في هذا المنتدى.

هذا ما لدي حول تصاميم المنتديات، فهل لديكم المزيد من الأفكار؟

عودة للمنتديات

كتبت في أول يوم من العام الميلادي موضوعاً بعنوان [وداعاً للمنتديات](http://www.serdal.com/archives/2005/01/01/farewell-forums/)، وقد كتبت فيه الأسباب التي دفعتني للخروج من المنتديات، أرسل لي شخص ما يحثني على العودة والكتابة، وقد وجدت أن الأسباب التي تحدث عنها مقنعة في نفس الوقت أتضايق عندما أتذكر الأسباب التي دفعتني لترك المنتديات، لذلك كانت عودتي للمنتديات بأسلوب مختلف قليلاً، فالأولوية الآن لكتابة مواضيع جديدة بدلاً من الدخول في نقاشات مواضيع مختلفة كتبها أشخاص آخرون، كذلك أنتقي من المواضيع ما أعتقد أن المشاركة فيه سيكون لها أثر إيجابي، ولن أدخل في أي موضوع يثير الجدل والنقاشات الحادة.

وقد كتبت موضوعين في سوالف سوفت عن تطوير المواقع، الأول بعنوان [خطة عملية لتطوير المواقع](http://www.swalif.net/softs/showthread.php?t=118709)، والثاني بعنوان [أين نحن الآن؟ وإلى أين سنذهب؟](http://www.swalif.net/softs/showthread.php?t=118915)، أتمنى أن تجدوا فيهما الفائدة.

الخميس، 2 يونيو، 2005

مورد يتحدى الحكومة والصحافة!

في صحف الإمارات اليوم قرأت خبرين، الأول عصابة بنجالية من خمسة أشخاص قتلوا مواطناً في منطقة العوير في دبي يبلغ من العمر 73 عاماً من أجل 500 درهم، أما الخبر الثاني فهو حول مورد اسمه باتيل، وهو هندي الجنسية، وهو الذي يورد أرزاً من ماركة "السنارة" وقد رفض أن يخفض سعر هذه السلعة وقال بأنه لا حكومة ولا صحافة تستطيع أن تفعل شيئاً.

خبران لا رابط بينهما لأول وهلة، لكن الرابط بينهما وثيق جداً، التركيبة السكانية، هي الرابط الأساسي، مورد يتحدث بكل صلف وغرور ويتحدى الحكومة أن تفعل شيئاً ضد احتكاره لسلعة ما، أعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة خطير منذ وقت طويل ولم نرى نتائجها إلا اليوم، مورد أجنبي يتحكم بما نأكل، وعصابة تقتل مواطناً، لدينا بطالة بين الأجانب وهذا أمر غير منطقي ولا يجب أبداً أن يحدث، لكنه واقع نراه كل يوم، بإمكانك الذهاب إلى بعض الأماكن المعروفة في أبوظبي لتجد عشرات العمال العاطلين عن العمل الذين سيهجمون على سيارتك ظناً منهم أنك تريدهم لعمل مقابل أجر ما.

ماذا يجب علينا أن نفعل؟ الصحف تنشر بين الحين والآخر أسماء الموردين الذين يريدون رفع الأسعار وأسماء السلع التي يوردونها، أقل ما يمكن أن نفعله هو ألا نشتري من هذه السلع شيئاً ونحاول الاعتماد على البدائل المتوفرة وهي كثيرة، أما بخصوص التركيبة السكانية فهذا موضوع شائك طويل وبالتأكيد يمكننا أن نفعل شيء تجاهه كأفراد، لكن هذا يستلزم تغيير قناعات وأفكار ترسخت لدى الكثيرين منا.

أتمنى أن يكتب غيري عن هذا الموضوع لأنني حقيقة لم أستطع تجميع أفكاري لكتابة شيء مفيد. فقط أردت التنويه للخبرين وأتمنى أن يقرأ الجميع الصحف لمعرفة التفاصيل.

الديك الذي باض!

> رفعت دعوى على ديك في مدينة بال بسويسرا عام 1474م لأنه باض، وذلك في عرف الأوروبيين يومئذ جريمة شنيعة، إذ كان من المعروف عندهم أن السحرة يبحثون عن بيضة الديك ليستخدموها في أغراضهم الشيطانية، وقدم الديك للمحاكمة، ودافع محاميه عنه بقوله: كيف يكون الديك مسؤولاً عن واقعة لا حيلة له فيها؟ ولكن المحكمة لم تأخذ بنظرية محامي الدفاع، بل أصدرت حكمها بإعدام الديك، وعللت حكمها بقولها: ليكون في ذلك عبرة لغيره من الديكة!

> — من روائع حضارتنا، الدكتور مصطفى السباعي

لست ممن يحبون الفخر بالماضي دون النظر إلى الحاضر والعمل من أجل المستقبل، في نفس الوقت أبغض من ينفي عنا كل خير وينسبه لحضارة كانت تحرق الحيوانات بتهمة السحر في زمن كان يوجد فيه وقف لرعاية الحيوانات في دمشق، ووقف آخر لرعاية القطط، ومساحة خضراء للبهائم التي تخلى عنها أصحابها أو كبرت سنها.

والكلام ما قل ودل.