السبت، 26 مايو، 2007

كيف أبحث عن المعلومات

كتبت في الأيام الماضية عن البحث في الشبكة عن المعلومات وعن ابتكار الأفكار وتقييمها وأخيراً عن الدعم الفني للبرامج، ثلاث مواضيع تصلني حولها بعض الأسئلة وكلها ترتبط ببعضها البعض، كلها تحتاج إلى بحث وقراءة وفهم للمعلومات وتقييمها.

من المفترض أن أبدأ بكتابة سلسلة مواضيع تضع قوائم لمصادر المعلومات من كتب ومقالات حول التصميم والبرمجة والتطوير الذاتي وغيرها من الجوانب، لكن رأيت أن أتحدث عن كيفية استخدامي لخدمات الشبكة المتوفرة، كيف أبحث عن المعلومات؟ هذا الموضوع هو إجابة هذا السؤال.

البداية مع غوغل

غوغل ليس مجرد محرك بحث، بل هو أشياء كثيرة ومنها أنه بعمل كمصحح إملائي، فإذا أردت مثلاً التأكد من أنني كتبت كلمة إنجليزية بشكل صحيح أقوم بالبحث عنها في غوغل فإذا لم تكن صحيحة اقترح علي الكلمة الصحيحة، وهذه أول خطوة، لا بد أن تبحث بالكلمة الصحيحة إملائياً.

وأنا بالمناسبة أستخدم الواجهة الإنجليزية لمحرك البحث لأن الواجهات العربية لا توفر كل الخصائص التي أريدها، ومنها مثلاً رابط للتعريف بمعنى الكلمة "definition" تجده فوق النتائج في يمين الصفحة، إذا تبعت هذا الرابط ستصل إلى صفحة من موقع Answers.com تضع لك تعريفات مختلفة للكلمة وترجمات مختلفة ومنها إلى العربية، وكذلك يمكنك أن تستمع إلى نطق الكلمة، وسيلة رائعة لمن يريد تعلم اللغة الإنجليزية.

إذا بحثت في غوغل فغالباً أجد في النتائج رابطاً لصفحة من موسوعة ويكيبيديا لها علاقة بالذي أبحث عنه، تصور مثلاً أنني أريد البحث عن Jef Raskin وهو مؤسس مشروع ماكنتوش في شركة أبل، غوغل أعطاني صفحة ويكيبيديا كأول نتيجة، وأظن هنا أن ويكيبيديا سيكون مناسباً لمن يريد معرفة عامة عن أي موضوع وسيجد في نهاية معظم مقالات الموسوعة مجموعة من الروابط لمقالات ذات علاقة أو لمواقع أخرى، نقطة بداية ممتازة، وفي حالة جيف راسكن وجدت ما يزيد عن عشرة روابط لمواقع أخرى.

يمكنني تجربة باقي النتائج في غوغل والكثير منها مجرد مقالات قصيرة أو أخبار مضى عليها وقت طويل، من بين كل هذه الروابط قد أجد رابطاً أو اثنين يحويان فائدة.

في بعض الأحيان لا أجد شيئاً في ويكيبيديا أو حتى غوغل، هنا ألجأ إلى ديليشس الذي يحوي ملايين الروابط حول كل شيء تقريباً، هنا غالباً أجد رابطاً يقودني إلى مصادر كثيرة ومن هنا تبدأ رحلة البحث.

بالصوت والصورة

عند البحث في الشبكة لا تكتفي بالبحث عن المقالات والكتب، ماذا عن الصور والفيديو والملفات الصوتية؟ غوغل يوفر روابط في أعلى الصفحة تنقلك إلى البحث عن الصور، الفيديو، الخرائط، الأخبار، الكتب وغيرها، أضغط على هذه الروابط وانظر لعلك تجد شيئاً مفيداً.

أظن أننا في يوم ما سنصل إلى مرحلة إدراج ملفات فيديو في بحوثنا الجامعية أو تقارير العمل، بالطبع ستكون الوثائق حينها أوراقاً إلكترونية، وتقنية الورق الإلكتروني وصلت إلى مرحلة عرض الألوان وزيادة سرعة عرض الصفحات، سنصل حتماً إلى مرحلة يصبح فيها الورق الإلكتروني بديلاً جيداً لمعظم الوثائق والبحوث، هذا ما يحدث فعلياً في الكثير من المؤسسات حول العالم.

على أي حال، الصور والفيديو والمصادر الأخرى قد تكون مفيدة للكثير من الحالات، في الحقيقة أنا أفضلها على أي مقال أو كتاب، فما أسهل أن تشاهد فيلم فيديو يبسط مفاهيم معقدة أو يغطي حدثاً ما.

هذا ببساطة ما أفعله عندما أبحث عن أي شيء، أبحث في كل المصادر المتوفرة، فأقرأ وأستمع وأشاهد وأكون صورة عامة عن الموضوع، وفي بعض الأحيان أدمن القراءة حوله لأيام طويلة، ثم إذا وجدت أنه موضوع مفيد أكتب عنه في موقعي، هكذا أتعلم وأعلم، أتمنى لو أن الجميع يفعلون ذلك، لن نشتكي بعدها من فقر المحتويات العربية.