الأربعاء، 30 يونيو، 2004

إكسبلورر أخطر مما تصورت

نعم ... انتشرت أخبار في الكثير من المواقع عن ثغرات جديدة في متصفح إنترنت إكسبلورر، إحدى هذه الثغرات تتيح لبعض المواقع إدخال فايروس إلى المتصفح، يجمع المعلومات الخطيرة مثل أرقام بطاقات الائتمان قبل أن يتم تشفيرها، وهذا الأمر سيؤثر على مئات المواقع التي تعتمد على بروتوكول HTTPS والذي تستخدمه البنوك والمتاجر الإلكترونية، إقرأ المزيد من التفاصيل والتعليقات في موقع Slashdot.

ألا يكفي هذا؟ إذا كنت تستخدم إكسبلورر فأرجوك ... تخلص منه، لا أقول ذلك لأنني ضد مايكروسوفت أو لأنني أكره مايكروسوفت، أنا لست ضدها ولا أكرهها، لكني فقط حريص على مصلحتي ومصلحة الآخرين، اليوم أصيب أخي بسبعة فايروسات فقط بمجرد دخوله للشبكة العالمية، أي أمان هذا؟ لماذا يصر البعض على استخدام إكسبلورر بعد كل هذه المشاكل؟ البعض سيقول: بعض المواقع لا تظهر جيداً في المتصفحات الأخرى، هذا صحيح، لكن كن إيجابياً وراسل هذه المواقع وأخبرهم أن موقعهم غير متوافق مع المتصفح، وعليهم أن يجعلوا موقعهم متوافقاً مع أغلب المتصفحات، لا تجعل المواقع تجبرك على استخدام متصفح تعيس بليد متخلف تقنياً وفيه من الثغرات ما يكفي لإدخل كل أنواع البرامج المضرة.

إكسبلورر الآن الأكثر تخلفاً من الناحية التقنية، وأعني بذلك المعايير القياسية، النقطة الثانية تكمن في أن الكثير من المواقع تضع فايروسات في حواسيب زوارها دون أن يدري الزوار شيئاً عن ذلك، بعض المواقع تختطف المتصفح وتجبره على وضع عناوينها كصفحة رئيسية للمتصفح ودون أن يستطيع المستخدم تغييرها، بعض المواقع تظهر عشرات النوافذ المفاجأة والتي قد تحوي فايروسات مضرة وإكسبلورر لا يستطيع منع هذه النوافذ إلا باستخدام برامج أخرى، والآن تظهر مشكلة سرقة المعلومات المهمة قبل تشفيرها، أعتقد أن هذه أسباب كافية لكي نفكر جدياً بالتحول إلى متصفح آخر.

رجاء ... إذا كنت ترى في كلامي شيئاً غير منطقي فقم بمراسلتي وأخبرني ما هو الشيء غير المنطقي، الإصرار على استخدام إكسبلورر هو الشيء غير المنطقي بالنسبة لي، متصفح فيه من المشاكل ما يكفي لجعل أي حاسوب "وكالة من غير بواب" ومع ذلك يصر البعض على استخدامه والمخاطرة بخصوصياتهم وأسرارهم وأعمالهم التي يحفظونها في الحاسوب.