الاثنين، 7 فبراير، 2005

ألف باء استخدام منبه السيارة في أبوظبي

عزيزي سائق السيارة، في كل صباح وعندما تركب سيارتك متوجهاً إلى عملك، توقف للحظات وتأمل عجلة القيادة بين يديك، هذه العجلة السحرية تحوي أسلحة فتاكة قد لا تعرف عنها شيئاً، ضع يدك في وسط المقود واضغط بيدك على المقود، ستسمع صوت منبه السيارة، هذا المنبه سلاح فعال ضد الكثير من الأعداء الذين يحيطون بك في طرقات المدينة.

في البداية عليك أن تغير مشاعرك تجاه منبه السيارة، لكي تصل إلى مرحلة الاحتراف في إزعاج الآخرين عليك ألا تشعر بالذنب من الضغط على تلك الدائرة السحرية، ولكي تتخلص من الشعور بالذنب إذهب إلى الصحراء أو إلى أي مكان لا يوجد فيه أحد وتدرب جيداً على إطلاق المنبه وتمتع بصوته وحاول أن تضع بعض الألحان لعلك تصبح ملحناً لرنات الهواتف النقالة، الخطوة التالية هي أن تذهب إلى البقالة القريبة من منزلكم، لا تنزل من السيارة فهذا عيب بل خزي وعار، كيف تنزل إلى البقالة وأنت صاحب سيارة؟! أطلق العنان لمنبه السيارة وإن لم يخرج لك أحد عمال البقالة خلال الثانية الأولى أطلقه مرة أخرى ولمدة خمس ثواني، أنتظر ثانية أخرى وإن لم يأتي أحدهم فجعل منبهك يصرخ فيهم وحاول أن تكون مزعجاً بقدر الإمكان، أطلب ما تريد وانتظر عشر ثواني ثم ... تعرف ما يجب عليك فعله.

إن استطعت تنفيذ كل ما سبق دون أي شعور بالذنب فهذا يعني أنك اجتزت المرحلة الأولى من التدريب، المرحلة التالية أسهل وأبسط، عليك أن تضغط على منبه السيارة كلما واجهت مشكلة من الآخرين، إن تأخر أحدهم كثيراً ولمدة ثانية أو ثانيتين فلا ترحمه، أطلق عليه صواريخ منبهك، وإن كان حظك سيئاً ووقفت في الإشارة الضوئية خلف سيارة ما فراقب الإشارة بعيني صقر، وعندما تصبح خضراء أو قبل أن تصبح خضراء بنصف ثانية أطلق العنان لمنبه سيارتك، هكذا تنمي قدراتك على ردة الفعل السريعة، وإن كنت سعيد الحظ ووقفت أمام جميع السيارات فلا تستعجل الانطلاق من الإشارة، وإن أزعجك أحدهم بمنبه سيارته فلا تتركه وانتقم لنفسك بالتزمير.

استخدم المنبه أمام منزل صديقك ... لا تسألني لماذا! ألا تفهم؟! من العيب أن تنزل من السيارة وتضغط على جرس المنزل، عيب عليك حتى أن تفكر في ذلك، لماذا اخترع المنبه؟ لكي تخرجه من قمقمه في مثل هذه الحالات، لكي تسمع كل جيران صديقك صوت سيارتك الجميل، أخبرهم أنك هنا ولا تستح من استخدام المنبه، واحذر من الاتصال بصديقك بدلاً من استخدام المنبه، لن تصل إلى مرحلة الاحتراف في "التزمير" إن فعلت ذلك، وإن ذهبت إلى مستشفى ما فلا تنسى أن تخالف القانون وزمر ... كفاح من أجل حرية التزمير وقل لا لكبت الحريات!

في أوقات الازدحام وعندما تعلم يقيناً أن استخدام المنبه لن يحل المشكلة، استخدمه!! هكذا تصل إلى الاحتراف، ولا تنسى أن تجعل كل "زمورة" تأخذ عشر ثواني أو أكثر، وإذا نظر إليك أحدهم غاضباً من تزميرك فارمقه بنظرة غاضبة وزمر، لن يستطيع أن يفعل شيئاً، وفي المناسبات الخاصة والنادرة جداً مثل فوز المنتخب الوطني بكأس ما، أخرج بسيارتك في مسيرة احتفالية وأطلق العنان لمنبه سيارتك، إن لم تفعل ذلك فأنت تعاني من نقص خطير قي وطنيتك وولائك للمنبه.

ولكي تصل إلى مرحلة الهوس قم بشراء أنواع كثيرة من المنبهات وجربها في سيارتك، أجعل سقف سيارتك مزيناً بخمس أبواق حتى لو لم يكن لها وظيفة، لا تنسى أن تضع على مقدم السيارة كذلك عشر أبواق وفي كل جانب بوقان، لا يجب أن تعمل كل هذه الأبواق لكن إن جعلتها تعمل فأنت الآن رسمياً مريض بهوس التزمير ... مبروك!

الاحترام والتحضر

أشياء صغيرة تدل على مشاكلنا الكبيرة، منها منبه السيارة الذي أعاني منه أنا وغيري، أردت النوم في ظهيرة اليوم فلم أستطع والسبب منبهات السيارة، هناك بقالة قريبة من منزلنا ويبدو أن الكثير من الناس لا يريدون النزول من سياراتهم لشراء ما يريدون فيزعجوننا ويزعجون كل من يسكن حول البقالة، وهناك مدارس قريبة أيضاً وبعض أولياء الأمور لا يجدون راحتهم سوى في المنبه.