الأربعاء، 16 مارس، 2005

بيانات عن البيانات

في السنوات القليلة القادمة ستبدأ البرامج والأجهزة في الاعتماد أكثر على ما يسمى Metadata، وقد بدأت بعض الشركات وبرامج المشاريع الحرة في استخدام الميتاداتا في برمجها، فمحرك البحث Beagle وكذلك Spotlight وجوجل لسطح المكتب وبرامج iLife وغيرها تعتمد كثيراً على الميتاداتا لتنظيم المحتويات وتسريع عملية البحث عنها.

فما هي الميتاداتا؟ هي بيانات عن البيانات! ماذا يعني ذلك؟ تخيل أنك سافرت إلى مصر للسياحة، وكنت تحمل معك كاميرا رقمية تصور بها المعالم السياحية هناك، عدت من سفرك ولديك عشرات أو مئات الصور، لنأخذ صورة واحدة، هذه الصورة تحوي بيانات تشرح لنا بعض تفاصيلها، فكل صورة تحوي معلومات عن حجمها (10 ميغابايت مثلاً) وتحوي معلومات عن قياسها (1200 بكسل × 1600 بكسل) وتحوي معلومة عن تاريخ التقاطها، وربما من التقطها وبأي كاميرا، كل هذه المعلومات تسمى Metadata، فهي معلومات تصف لنا الصور والتي هي بدورها نوع من المعلومات، عندما تدخل هذه الصور في حاسوبك وفي برنامج ينظمها مثل iPhoto فإنه سيعتمد على الميتاداتا لكي ينظم لك المحتويات، فمثلاً يمكنك أن تستعرض الصور التي التقطتها في رحلتك هذه، ويمكنك إضافة معلومات أكثر لكل صورة، فمثلاً يمكن أن تضيف معلومات أن كل هذه الصور التقطت في مصر، وإذا كانت هناك صورة للأهرامات مثلاً فأضف كلمة: أهرامات، هكذا يمكنك أن تعود لهذه الصورة في ما بعد بسرعة وتنظمها بسهولة.

في عالم المواقع هناك الكثير من التقنيات والمواقع التي تستخدم الميتا داتا، فمن التقنيات لدينا XFN وهي اختصار لجملة Xhtml Freinds Network أو شبكة أصدقاء Xhtml، ولدينا أيضاً Xhtml Meta Data Profiles، أما المواقع فلدينا Flickr الذي يتيح لمستخدمي خدماته وضع معلومات (Tags) لكل صورة، ولدينا أيضاً خدمة del.icio.us التي تعتمد نفس الأسلوب لتنظيم المحتويات.

شخصياً لدي أمنية واحدة تتعلق بالميتاداتا، وهي أن تضاف معلومة إلى البريد الإلكتروني لتحديد اتجاه النص، فإن كانت الرسالة كتبت باللغة العربية فيجب أن يعرضها برنامج البريد الإلكتروني كما يعرض أي نص عربي، من اليمين إلى اليسار، هذا سيريحنا من مشاكل اتجاه النص التي نعاني منها اليوم في برامج البريد الإلكتروني، بالطبع يجب على هذه البرامج أن تفهم هذه المعلومة وإلا لن تكون مفيدة.

هذه مقدمة بسيطة إلى ما يسمى Metadata، أتمنى أن تتوسعوا في القراءة عن هذا الموضوع لأهميته، خصوصاً لمطوري المواقع والمبرمجين.