الخميس، 7 أبريل، 2005

كتاب: Just for Fun

انتهيت اليوم من قراءة كتاب Just for Fun الذي يتحدث فيه لينوس عن فلسفته وطفولته وكيف بدأ لينكس وإلى أين يتجه، هذا الكتاب هو من تلك الكتب التي إذا وضعتها بين يدي لم أتركها حتى أنتهي منها، لأنه كتاب ممتع، يبدأ الكتاب وينتهي بالحديث عن الفلسفة وعن معنى الحياة، وآراء لينوس هنا قد تغضب البعض، فهو يرى أن الهدف النهائي للحياة هو المتعة، ففي البداية يجاهد الإنسان من أجل البقاء ثم يبني علاقاته الاجتماعية ثم يحاول الحصول على المتعة، أياً كان نوع هذه المتعة، هكذا يرى لينوس الحياة.

بعد ذلك يتكلم لينوس عن طفولته وكيف حصل على أول حاسوب له وكيف تعلم البرمجة وتحدث عن وضع عائلته، فقد كان أول حاسوب يستخدمه هو حاسوب جده المحاضر في جامعة هلسنكي، وقد حصل عليه بعد وفاة الجد، وبطبيعة الحال كان لينوس خجولاً وليس شخصاً اجتماعياً، كان يقضي أغلب أوقاته في غرفته وأمام حاسوبه، بعد ذلك رأى أنه بحاجة إلى حاسوب جديد فاشترى حاسوباً متوافق مع مواصفات حواسيب IBM، وبدأ في دفع أقساط الحاسوب التي ستستمر ثلاث سنوات، وقد كان قبل ذلك يقرأ كتاب Operating Systems Design and Implementation الذي أعطاه الدافع لكي يبدأ في التعرف على حاسوبه الجديد، والذي كان يعمل بمعالج 386، وقد كان يستخدم نظام Minix الذي برمجه Andrew S. Tanenbaum ليعلم الطلاب أسس برمجة وعمل أنظمة التشغيل.

إلا أن هذا النظام لم يرضي لينوس فبدأ ببرمجة برنامج Shell ليستخدمه بدلاً من البرنامج المتوفر في Minix، وقد استخدم برنامجه للاتصال بجامعة هلسنكي وقراءة البريد الإلكتروني (كان تيم برنرز لي يعمل على اختراع جديد اسمه WWW في ذلك الوقت!) ثم برمج برامج أخرى وبدأ يتشكل لديه نظام تشغيل، ولا زال يعتمد على نظام Minix، إلا أنه في يوم ما ارتكب خطأ تسبب في حذف نظام Minix، فقام بتثبيت نظام تشغيله الذي لم يسمه بعد وبدأ في استخدامه، من هنا كانت البداية، لم يكن لينوس يفكر في منافسة أنظمة التشغيل الأخرى ولم يخطط لذلك أو حتى يخطر على باله ذلك، بل كل ما أراده هو برامج تناسب احتياجاته، وكان يعشق التحدي ويحب المعرفة لذلك كان يقوم ببرمجة أدواته.

للأسف أن الكثير من المقالات التي تكتب عن لينكس في هذه الأيام تذكر أن لينوس قام ببرمجة نظام التشغيل لكي ينافس مايكروسوفت، وهذا غير صحيح، لم تكن مايكروسوفت في ذلك الوقت هي اللاعب الأكبر والوحيد في عالم أنظمة التشغيل، ولعل لينوس لم يسمع بها في ذلك الوقت، على أي حال، بدأ لينوس في تطوير نظامه حسب مواصفات POSIX، وهذا يعني أن النظام سيكون متوافقاً مع أنظمة يونكس المختلفة التي تستخدم نفس المواصفات، ومرة أخرى يخطأ الكثيرون عندما يقولون بأنه طور لينكس ليكون نسخة من يونكس، وهذا غير صحيح، لينوس عندما قرأ كتاب تصميم أنظمة التشغيل أعجب ببساطة أنظمة يونكس، ولهذا قرر أن يكون نظامه متوافقاً مع مواصفاتها.

بعد أشهر من التطوير ودعم ومساندة من بعضه أصدقاءه وضع لينوس الإصدار 0.01 في 17 من سبتمبر 1991م في مزود FTP في جامعة هلسنكي، وكتب رسالته الشهيرة التي بدأ فيها أول خطوة في طريق لم يتوقعه أبداً، كان يريد تسمية النظام Freax إلا أن الشخص الذي كان يدعمه في جامعة هلسنكي لم يعجبه الاسم، وقام بإنشاء مجلد له في مزود FTP اسمه Linux، هكذا جاء الاسم.

الكتاب يحوي تفاصيل كثيرة وشخصياً استفدت من بعض المعلومات المهمة حول أنظمة التشغيل، أنصح بالكتاب لكل شخص لديه اهتمام بعالم الحاسوب وخصوصاً لينكس وأنظمة التشغيل.

بقي أن أذكر بأن محبي لينكس حول العالم جمعوا مبلغاً مالياً وساعدوا لينوس على دفع أقساط حاسوبه، البرامج الحرة عالم جميل ... أليس كذلك؟