الاثنين، 18 ديسمبر، 2006

لتأتي كل المعلومات إلي!

تخيل معي أن اليوم إجازة نهاية الأسبوع، في الصباح الباكر وقبل أن تتناول وجبة الإفطار قمت بتشغيل حاسوبك - هذا يعني أنك مدمن حاسوب! - وبعد ثوان قليلة ظهر سطح المكتب على الشاشة مع بعض البيانات:

  • لديك 4 رسائل جديدة في صندوق بريدك.
  • المجمع الثقافي ينظم اليوم ثلاثة أنشطة:
    • محاضرة فلكية في الساعة التاسعة مساء مع عرض حي لصور من الفضاء.
    • فيلم ثقافي عن آثار الإمارات التي تعود لما قبل الميلاد في الساعة الخامسة مساء.
    • يوم الكتاب العالمي: الكتاب الواحد بدرهم!
  • اليوم ستعرض الفضائيات هذه البرامج التي تتابعها:
    • قناة الجزيرة: برنامج بلا حدود.
    • قناة سما دبي: مسلسل درب الزلق.
  • مهام عاجلة:
    • لا تنسى شراء بطارية جديدة لسيارتك.
    • أتصل بالسيد عوضين وأخبره بآخر ما أنجز في مشروع ب331
  • آخر الأخبار من موقع غوغل.
  • آخر عناوين المواقع التي تتابعها.
  • حالة الطقس المتوقعة اليوم.
  • 3 ردود جديدة على موضوعك "أنا هنا" في منتدى "نحن هنا".
  • جاء دورك الآن لتحريك جيوشك في لعبة "أنا ومن بعدي الطوفان!"
    • الخسائر في الأرواح: 12 جندياً.
    • الخسائر في العتاد: 3 دبابات، 1 طائرة و3 سيارات جيب.

تخيل معي أن كل شيء يأتي إليك بدون أن تستخدم برنامجاً واحداً بدون أن تفعل أي شيء سوى أن تشغل حاسوبك فقط، بنظر واحدة تستطيع أن تعرف آخر الأخبار وماذا يجب عليك أن تفعل والأنشطة التي يمكنك أن تشارك فيها لقضاء إجازة نهاية الأسبوع، وحتى الردود على آخر مواضيعك التي شاركت بها في أحد المنتديات، وآخر المعلومات حول لعبة أدمنت عليها في موقع ما وحالة الطقس مع أنك تستطيع أن تنظر من النافذة بكل سهولة لتعرف حالة الطقس مع ذلك أضفت هذه الخاصية فقط لأنها موجودة!

هل يمكن فعل ذلك اليوم؟ نعم ولا.

لا يمكن فعل ذلك اليوم لأن الجزيرة لا توفر وسيلة في موقعها لنقل بيانات برامجها من موقع إلى آخر أو من موقعها إلى برامج الحاسوب، الجزيرة لا تستخدم RSS أو Microformats، كذلك الحال مع المجمع الثقافي أو المنتديات، المشكلة هنا أن أصحاب المواقع الذين ينتجون المحتويات لا ينشرون محتوياتهم بمعايير متفق عليها تبسط عملية نقل المحتويات، هذا السبب الأول.

السبب الثاني يكمن في بطئ عملية إضافة التقنيات إلى البرامج التي نستخدمها، تقنية RSS احتاجت وقتاً طويلاً حتى تصبح مدعومة من قبل المواقع والمتصفحات، ومع أنها الآن منتشرة وتستخدم بشكل واسع إلا أن هناك فئة كبيرة من الناس لم تسمع بها من قبل، فمثلاً هنا في المنزل أظن أنني الوحيد الذي يستخدم التقنية، مع أنني أخبرت أخي عنها إلا أنه لا يستخدمها، الآن مع قدوم إكسبلورر 7 هناك أمل بأن تنتشر التقنية بشكل أسرع ويفهمها الناس ويستفيدون منها.

السبب الثالث هو قلة منتجي المحتويات، في مواقعنا العربية نحن نبدع في الاستهلاك، نبدع في نشر أفلام الفيديو المضحكة أو الفاضحة وكذلك الصور، أما المقالات فننسخها من موقع إلى آخر ومن بريد إلى قائمة بريدية ولا نهتم بالمصدر كثيراً فهو دائماً "منقول" ونحن بدورنا لا نعرف من نقله ولا من كتبه.

الاستهلاك سهل ولا يحتاج إلى تعب، الإنتاج يحتاج إلى فكر وتفكير، نحن بحاجة إلى أن نوازن بين الاستهلاك والإنتاج، بأن نخبر كل الناس بأن كل شخص يمكنه أن يقدم شيئاً، لا أطلب منك مقالات فكرية عميقة، يمكنك أن تكتب عن نفسك وقريتك وعن شؤون الناس في محيطك، يمكنك أن تصور وتنشر الصور، أن تصنع فيلماً وتنشره، يمكن لكل شخص أن يفعل شيئاً.