الخميس، 21 ديسمبر، 2006

كن متميزاً واجعلهم يشعرون بالتميز

لا أتذكر أين قرأت بأن المكتبات هي أكثر الأعمال التجارية عرضة للخسارة، من الصعب أن ينجح مشروع مكتبة إلا بجهد كبير من صاحب المكتبة وبالتميز الذي يجب أن يسعى له دائماً، وبالمناسبة لم أقرأ هذا في موقع عربي بل موقع أجنبي كان يتحدث عن وضع المكتبات التجارية الصغيرة في أمريكا حيث أن معظم ملاك هذه المكتبات يعانون من منافسة شرسة من قبل شركات كبيرة تستطيع أن تفتح مكتبات كبيرة تحوي كل شيء.

الكتاب كوسيلة للتثقيف وناقل للمعرفة يمكن أن يباع في أي مكان فلماذا نحصره فقط في المكتبات؟ تصور معي أن الكتاب يباع في كل مكان، في وكالة السيارات تجد كتباً حول سيارات الشركة وتاريخها وكيفية العناية بها وإصلاحها، وفي محل معدات الصيد البحرية تجد كتباً عن البحر، روايات عن البحر وكتب حول الصيد والبيئة وأنواع الأسماك والطيور التي تعيش في البحار.

الكتاب سيكون له قيمة أكبر هنا، الناس يرغبون في تطوير أنفسهم لكن بعضهم لا يزور المكتبات، لكنه يزور محل التصوير الفوتوغرافي كل أسبوع، من مصلحة المحل والزبون أن يقدم المحل كتباً حول التصوير تطور من خبرة الزبون وتعطيه أفكار جديدة، هكذا سيعود الزبون لشراء المزيد من المعدات لكي يواكب تطور معرفته وليمارس ما تعلمه من الكتب.

لو أضاف محل التصوير الدورات والمحاضرات إلى الكتب ستجد أنه يقدم قيمة عالية للزبون وعلاقة دائمة عنوانها "الإخلاص"، من الصعب أن يكون شخص ما في هذا الزمن مخلصاً لمحل أو شركة ما، لكن الوصول إلى هذه المرحلة ليس صعباً:

  • إجعل مشروعك متخصصاً في مجال ما، سواء كان هذا المشروع موقعاً أو محلاً تجارياً أو مؤسسة تطوعية.
  • قدم كل شيء تستطيعه لكي ترتقي بمعرفة وأداء زبائنك أو زوار موقعك.

أفكار بسيطة بديهية يمكن لأي شخص أن يطبقها في أي مجال تقريباً.