الخميس، 21 ديسمبر، 2006

أحدث مضيعات الوقت: لعبة رسم الخطوط!

الإنترنت عالم عجيب، هناك أحداث خاصة للإنترنت تتميز عن غيرها، أمور لو حدثت في أي مكان لن ينتبه لها أحد لكن ما إن تنتقل إلى الإنترنت حتى تصبح حدثاً عالمياً يتابعه الناس حول العالم، محادثة بين رجل وشاب في حافلة ما في هونج كونج تصبح حدثاً عالمياً تلهم البعض! أغنية بلغة غريبة على الكثير من الناس تصبح مشهورة مع أنهم لا يفهمون منها شيئاً، لماذا؟ لأن شاباً غناها وصورها بالفيديو! عالم عجيب بلا شك.

ما هي آخر الصيحات اليوم؟ لدينا اليوم لعبة بسيطة جداً وهي في الحقيقة ليست لعبة بالمعنى الذي قد يخطر على بالك، لكنها مسلية وتجعلك مدمناً، الكثير من الناس اتفقوا على أنهم أدمنوا اللعبة، بعضهم ضيعوا الساعات في رسم الخطوط لا بل قام البعض بإنشاء نسخ أخرى من اللعبة تحوي خصائص أكثر وآخرون قاموا بعمل أفلام فيديو تبين المسارات التي رسموها باللعبة.

في شهر مايو من هذا العام الميلادي قام شاب من سلوفينيا اسمه Boštjan Čadež بوضع لعبة على الإنترنت أسماها Line Rider، لم تجد اللعبة في ذلك الوقت شهرة كبيرة حتى شهر سبتمبر حيث قام شخص ما بوضع الرابط في موقع Digg.com ومن هنا بدأ الانفجار العظيم، انتشرت اللعبة في مواقع كثيرة وبدأت الظاهرة في النمو.

ما هي اللعبة؟ بكل بساطة أرسم خطوطاً في مساحة بيضاء ثم اجعل الرجل الصغير ينزلق على هذه الخطوط، هذا كل شيء! بسيطة جداً لكنها جعلت الكثير من الناس يدمنون على اللعبة، يمكن أن نقول أنها أداة جديدة لتضييع الوقت!

اللعبة طورت باستخدام تقنية الفلاش، يقول مبرمجها أنه استلهم فكرته من رسومات كان يرسمها في دفاتره، احتاجت اللعبة إلى أربعة أشهر لتطويرها على مدار عام كامل، يقول صاحبها بأنه لم يكن متفوقاً في الرياضيات ولذلك احتاج إلى كل هذا الوقت لكي يطور لعبته، وقد اعتمد على دروس لشركة صغيرة تسمى Metanet والتي طورت هي الأخرى لعبة مشهورة تسمى N.

تقدمت شركة لشراء اللعبة وتطويرها للعبتي نينتندو وي وDS، وهذه الأخيرة مناسبة جداً للعبة Line Rider لأنها تعتمد على القلم لرسم الخطوط في الشاشة السفلية.

أتريد المزيد من الأدلة على انتشار هذه الظاهرة؟

الدروس متوفرة، الأدوات متوفرة، أما الإرادة والإبداع فهذه لا يمكن أن نجدها إلا في أنفسنا.