الثلاثاء، 6 فبراير، 2007

التميز: هو أن يكرهك بعض الناس!

تحدثت في الماضي عن التخصص وقد قلت في مقالات مختلفة أن المواقع يجب أن تكون متخصصة وتحدثت عن لماذا يجب أن تكون المواقع متخصصة وما هي فوائد التخصص وعرضت أمثلة مختلفة عن مواقع صغيرة وكبيرة استفادت من كونها مواقع متخصصة، لكن يبدو أن هذا ليس بكافي، إذ يجب أن أتحدث عن شيء آخر، عندما أتحدث عن التخصص فأنا أتحدث عن شيء منطقي عقلاني، شيء يخاطب العقل ويحاول إقناعه بالمنطق والأدلة ... لكن هذا ليس بكافي، هناك شيء آخر أكثر أهمية.

تصور أنك تريد شراء سيارة لكنك لم تحدد ماذا تريد هذه السيارة أن تقدم لك، ولأنك لا تريد أن تضيق على نفسك الخيارات ذهبت لكل معارض السيارات ورأيت كل سيارة يمكنك أن تشتريها ورأيت الخيارات المتوفرة لكل سيارة، هكذا تكونت لديك صورة عن معظم السيارات المتوفرة في السوق، عملياً لديك آلاف الخيارات فأي هذه الخيارات أفضل؟

إن كنت ترغب في سيارة متوسطة عادية فهناك العديد من السيارات اليابانية والأمريكية التي تلبي رغبتك، لكنها سيارات مملة يشتريها المرء لأنه يحتاج سيارة وليس لأنه يريد واحدة، إذا كنت تريد سيارة لا يلاحظها أحد ولا تلفت انتباه أي إنسان فعليك بشراء سيارة متوسطة عادية، سيارة تجد العشرات منها في الطريق.

إن كنت تريد سيارة مميزة فهناك بعض الخيارات، مثلاً هناك هامر أتش2 سيارة تحوي مكونات الثقافة الأمريكية بامتياز، فهي سمينة ثقيلة تستهلك من الوقود ما يكفي لتسيير عشر سيارات متوسطة، ضحمة وتلفت انتباه الناس وتصميمها خشن يفرض نفسه بين جميع السيارات الأخرى.

هذه السيارة إما أن تحبها أو تكرهها وأنا ممن يكرهون هذه السيارة، فهي تستهلك الوقود بشراهة وتلوث البيئة، كبيرة الحجم وغير عملية ومزعجة عند سيرها بسرعة عالية، هذه السيارة ما هي إلا جريمة ضد البشرية! هذا ما أراه، مع كل ما قلته هذه سيارة مميزة، بعض الناس اشتروها لأنهم يعتقدون أنها سيارة رائعة.

ماذا عن السيارات الصغيرة؟ هناك عشرات السيارات الصغيرة المتشابهة المملة، لكن ميني سيارة مختلفة ومميزة، صغيرة الحجم ولا تستهلك الكثير من الوقود، تصميمها ممتع ورائع ومختلف، هذه سيارة تعجبني حقاً، وأدرك أن هناك أناس لا تعجبهم هذه السيارة لأنها جريئة أكثر من اللازم.

هناك سيارات كثيرة متميزة مثل بيتل وفيات 500 وأي سيارة من شركة ألفاروميو، سيارات إما أن تحبها أو تكرهها، سيارات متميزة بشيء مختلف عن باقي السيارات العادية المملة.

ما علاقة كل هذا بالمواقع؟ سأتحدث عن هذا لاحقاً، دعني الآن أعرج على شيء آخر، كاميرات التصوير لا يختلف حالها عن السيارات كثيراً، إذهب إلى أي متجر إلكترونيات وسترى العشرات منها وكل واحدة لا تختلف عن الأخرى كثيراً، إذا أردت شراء أي كاميرا فقط لتلتقط صوراً عادية للتسلية فأغمض عينك وقم بالتأشير عشوائياً على أي كاميرا وقم بشراءها، إحذر أن ترفع يدك ناحية البائع لأنك لا تستطيع شراءه وهو لا يملك "فلاش" في جبهته!

ماذا لو أدرت كاميرا متميزة ذات جودة عالية؟ قم بشراء كاميرا من شركة لايكا الألمانية، هذه الشركة تصنع الكاميرات منذ ما يزيد عن ثمانين عاماً، الكثير من كاميرتها التي صنعت قبل ثلاثين أو خمسين عاماً لا زالت تعمل حتى الآن، هذه كاميرات يتوارثها الناس ولها زبائن مخلصون، لكن دعني أحذرك ... كاميرات لايكا ليست رخيصة أبداً وهي ليست كاميرا تجدها في محل بل عليك أن تسعى وتبحث عنها لشراءها، هذه الكاميرات تقدم كهدايا للمحترفين في المسابقات العالمية.

ما الذي يجعل لايكا مختلفة عن شركات الكاميرات اليابانية والكورية والتي غزت أسواق العالم؟ في البداية كاميرا لايكا تصنع يدوياً على عكس باقي الشركات التي تصنع كاميراتها آلياً، النقطة الثانية أنها لا تباع بشكل كبير لذلك لن تجدها عند الكثير من الناس، الأهم من كل هذا هو الجودة العالية للتصنيع والجوة العالية للصور، والبعض يحب كاميرات لايكا بسبب تاريخها، قد لا ترى في كل هذه الأسباب أي منطق أو شيء يدفعك لأن تحب هذه الكاميرات ... لا بأس، كاميرات لايكا من النوع المتميز الذي إما أن تفهمه وتحبه أو لا يعجبك ولا تجد فيه أي منطق.

ماذا لو تحدثنا عن المقاهي؟ سنجد أن هناك شركة ما متميزة بشيء ما في عالم تنتشر فيه المقاهي بأشكالها في كل مكان، كذلك الأمر مع كل مجال آخر، هناك أناس مميزون وشركات مميزة، تميزهم يجعلهم مختلفين، التميز لا يعني أبداً أن ترضي كل الناس بل على العكس تماماً لكي تكون مميزاً يجب أن تجعل بعض الناس يحبون ما تنتجه وبعض الناس يكرهونه! لكي تتميز يجب أن تركز على فئة محددة من السوق أو من الناس وتقدم أفضل ما لديك، لكي تتميز يجب أن يكون لديك شغف وحماس، أمور لا علاقة لها بالعقل بل بالقلب والروح.

التميز هو الخيار الوحيد

ما الذي يجعلك تظن أن محل الهواتف النقالة الذي تنوي إنشاءه سيكون ناجحاً في سوق يعج بمحلات الهواتف النقالة المتشابهة في كل شيء؟ كان سوق الهواتف النقالة قبل سنوات سوقاً مربحاً ودخوله يعتبر فكرة رائعة، لكن هذا كان في الماضي اليوم هناك مئات المحلات الصغيرة والكبيرة تتنافس على سوق مشبع بالمنتجات وعلى هامش أرباح صغير، ما الذي ستقدمه في هذا السوق؟

قد تقول: سأقوم بعمل حملة إعلانية ضخمة وأجعل الناس كلهم يعرفون عن المحل الجديد، حسناً ... المشكلة هنا!

في الماضي القريب كان التلفاز يحوي خمس قنوات أو عشرة على الأكثر وكلها قنوات أرضية لا تعمل إلا في الساعة التاسعة صباحاً وحتى منتصف الليل، كانت هناك صحيفتان أو ثلاث وربما لا يشتري الواحد منا إلا صحيفة واحدة فقط،لم نعرف شيئاً اسمه إنترنت ولا مواقع والكثير منا لا يملك أي حاسوب أصلاً، الهواتف النقالة كانت صرعة جديدة في ذلك الوقت والرسائل النصية القصيرة لم تكن موجودة.

في مثل هذا الوقت كان السوق بكراً ولم يكن هناك الكثير من المتنافسين، الإعلانات في الصحف والتلفاز تؤدي إلى نتائج ملموسة لأن الناس لديهم وقت للانتباه إلى هذه الإعلانات، اليوم ازداد كل شيء ما عدى الوقت، ازداد عدد المنافسين في كل سوق، لدينا أكثر من 400 فضائية، مئات الصحف والمجلات، عشرات الإعلانات الموزعة في الطرق، محلات كثيرة تتنافس على سوق مزدحم، كل شيء يقول للإنسان: إنتبه لي أنا موجو هنا!


لكن الناس ليس لديهم الوقت الكافي للانتباه لك أو لغيرك، فإن لم تكن مميزاً فأنت بالنسبة لهم لا شيء وغير موجود، فلماذا ينتبه لك الإنسان وأنت تقدم بالضبط ما يقدمه غيرك إلا أنك غيرت بعض الشكليات فقط؟

التميز هو المخاطرة بتقديم شيء مختلف يجعل البعض يحب ما تقدمه والبعض يكرهه، إن حاولت تقديم شيء يرضي كل الناس ستقع في فخ "المنتج دون العادي" سواء كان هذا المنتج كتاباً أو سيارة أو موقعاً أو أي شيء.

لكي تجذب انتباه الناس عليك أن تكون مميزاً وإلا فما تقوله هو مجرد صوت آخر في حفلة صاخبة يصرخ فيها الناس كلهم بأعلى صوت.

التميز في المواقع

ما الذي يجعل خدمة البريد جي مايل من غوغل متميزة عن بقية الخدمات؟ غوغل أعلنت عن هذه الخدمة في الأول من إبريل وهذا اليوم هو في الثقافة الغربية يوم "كذبة إبريل" وقد أعلنت غوغل أن التسجيل محصور فقط بدعوات شخصية وسعة البريد تصل إلى 1غيغابايت.

مواقع الأخبار غطت هذا الخبر وناقشته وقتلته نقاشاً لأن الناس انقسموا إلى فريقين، فريق يظن أن الأمر كذبة وفريق صغير يستخدم الخدمة ويجربها فعلياً، تسويق هذه الخدمة لم يكلف غوغل أي شيء، هي فقط أعلنت عنه في موقعها والباقي قام به الناس، بدأ البعض يبيع اشتراكه في غوغل من خلال موقع المزادات المعروف eBay وقام البعض بتنظيم مسابقات هداياها اشتراكات في غوغل!

ما الذي يميز خدمة غوغل؟

  • سعة البريد الكبيرة، خدمات البريد الأخرى كانت تقدم من 2 إلى 30 ميغابايت فقط.
  • لا إعلانات مصورة أو متحركة أو مزعجة، فقط إعلانات نصية، على عكس بقية مقدمي خدمات البريد.
  • واجهة مبتكرة وسريعة وتحوي أفكاراً جديدة.

موقع del.icio.us بدأ بتصميم فقير ولا زال تصميمه حتى الآن بسيطاً، لكنه قدم خدمة وفكرة جديدة غيرت من طريقة استخدام الناس لشبكة الويب، أكثر من ذلك هذا الموقع يلهم البعض أفكاراً مختلفة لتنظيم المحتويات والبحث عنها، هناك مواقع مختلفة قلدت بعض أفكار هذا الموقع وحاولت منافسته لكنه لا يزال الأكثر تأثيراً وشعبية.

من سوق هذا الموقع وأعلن عنه؟ الناس أنفسهم، مستخدمي الخدمة، شخصياً لم أكن أهتم أبداً بهذا الموقع حتى أخبرني أحد الزوار عنه وبعد ذلك أصبح ديليشس موقعاً أساسياً أستخدمه كل يوم.

هناك العديد من المواقع المتميزة في الشبكة، كلها تشترك في نقاط محددة:

  • هي مواقع مختلفة تقدم شيئاً متميزاً بالفعل، خدمة مفيدة أو محتوى غني ومفيد.
  • متخصصة، فهي تركز على شيء واحد وتقدم كل ما تستطيع لتغطية هذا التخصص.
  • الناس هم من يسوقون الموقع، التسويق بالكلمة هذا أكثر تأثيراً من أي حملة تسويقية.

كيف تميز موقعك؟ هناك طرق كثيرة، عليك فقط أن تبدع أفكاراً جديدة جريئة، تحدى ما اعتاد عليه الناس وقدم وسائل جديدة أو محتويات مفيدة، ولا تفكر كثيراً في بقية الأشياء الأخرى لأنها ستسير على ما يرام، الموقع إن كان متميزاً سيجد تسويقاً مجانياً من الآخرين، وكلما ازداد عدد المستخدمين يزداد تروجيهم للموقع مجاناً.