الأحد، 6 مايو، 2007

عفواً لا أستطيع مساعدتك

تصلني أسئلة على بريدي الإلكتروني وأعتذر عن إجابة الكثير منها لأنني لا أعرف شيئاً عن الذي أسأل عنه، في بعض الأحيان تكون الأسئلة عن أشياء لا علاقة لي بها من قريب أو بعيد، أو يسألني شخص ما عن أي شيء في الحاسوب لظنه أنني أعرف كل شيء في هذا الجانب.

في بعض الأحيان أجيب على الطلبات والأسئلة بعد أن أبحث في المصادر التي أعتمد عليها لكنني لا أستطيع أن أفعل ذلك لكل شخص، ولا أستطيع أن أفعل ذلك طوال الوقت، ستأتي لحظة ما أقرر فيها عدم الرد على كل هذه الرسائل والأسئلة، لأنني جزيئاً أظن أن بعض من يرسل هذه الرسائل لم يتعب نفسه في البحث أولاً، ثم أظن أنني لا أفعل خيراً بأن أقدم الإجابة مباشرة للإنسان، عليه أن يتعلم البحث عن المصادر والإجابات لكي يعتمد على نفسه دائماً ولا يلجأ للآخرين إلا عندما يصل إلى طريق مسدود.

ربما يقول البعض بأنني إن قدمت إجابة وساعدت السائل فأنا أقدم خيراً وأكسب أجراً وهذا صحيح، لكن إلى أي مدى أستطيع أن أفعل ذلك؟ تصور أنك خبير في السيارات وتعرف أعطالها وكيفية إصلاحها، يطلب منك أصدقائك المشورة أو إصلاح الأعطال في سياراتهم وأنت تفعل لهم ما يريدون عن طيب خاطر، لكن هل تستطيع أن تفعل ذلك طوال اليوم وكل يوم بدون أن تحصل على شيء في المقابل؟ بالتأكيد لا إلا إذا كنت من الاغنياء الذين يملكون ثروة تكفيهم لسنوات عديدة، ويومك أطول بستة ساعات وأنت من الذين لا يحتاجون إلى النوم أبداً، بمعنى آخر آلة في جسم إنسان تعمل بدون توقف!

في الأيام القادمة سأتحدث عن:

  • كيف تبحث في الشبكة عن مصادر المعلومات؟
  • ابتكار الأفكار وتقييمها.
  • كيف تحصل على دعم فني للبرامج والمواقع التي تستخدمها؟
  • أهم الكتب والمصادر التي أنصح بها.
  • وربما مواضيع أخرى، فهل لديك مقترح؟

أريد لهذه المواضيع أن تصبح نقطة انطلاق للكثير منا لكي نتعلم سوياً كيف نعتمد على أنفسنا وكيف نحصل على ما نريد قبل أن نلجأ للآخرين، هذه المهارات من الضروري أن يتعلمها كل شخص.