الخميس، 23 أغسطس، 2007

مواقع ويب 2.0 العربية - الجزء الأول

هذه دراسة صغيرة لمواقع ويب 2.0 العربية، حتى كلمة "دراسة" تبدو كبيرة، كل ما فعلته هو أنني وضعت معايير للمواقع قبل تصفحها، ثم بدأت في تصفح المواقع واختبارها ومقارنتها بالمعايير التي وضعتها:

  • هل هدف الموقع واضح من الصفحة الرئيسية؟ هل هناك شيء يشرح ماهية الموقع؟
  • هل توجد صفحة "حول الموقع" أو "عن الموقع" وهل تحوي الصفحة أسماء القائمين على الموقع؟
  • هل توجد وسيلة اتصال بإدارة الموقع؟
  • هل توجد مدونة تابعة للموقع يمكن من خلالها متابعة آخر التطورات في الخدمة؟

أربع نقاط بسيطة يمكن لأي موقع أن يحققها، بالطبع هناك نقاط أخرى سأتحدث عنها مثل التفاعل بين مستخدمي الخدمة في بعض المواقع، هل الموقع نشط أم لا؟ هذه أمور من الصعب قياسها لكن يمكن على الأقل تشكيل صورة قريبة من الواقع.

إفلق.كوم

الاسم غريب! هذا أول ما تبادر لذهني عندما زرت الموقع، هناك مربع على يسار الصفحة الرئيسية تشرح فائدة الخدمة، وعنوان هذا المربع "ما هو إفلق؟" هو رابط لكنني لم أكتشف ذلك إلا بعد أن وضعت مؤشر الفأرة عليه، هذا خطأ في قابلية الاستخدام يجب أن يصحح، فالروابط يجب أن تكون واضحة ومختلفة عن المحتويات.

عندما ضغطت على الرابط وصلت إلى صفحة لا تحوي أي شيء جديد سوى صور إعلانية للموقع وطريقة وضعها في أي موقع آخر، لا أجد شيئاً عن القائمين على الموقع.

في أسفل الصفحة تماماً هناك نص صغير يقول بأن جميع الحقوق محفوظة لشركة رمال لتقنية المعلومات، في موقع الشركة لم أجد من هم القائمين عليها، كل ما عرفته هو أنها شركة سعودية.

لا توجد مدونة للخدمة، ولا توجد طريقة اتصال بالقائمين عليها.

أما عن التفاعل فلم أجد أي نقاش لأي رابط إلا واحداً وبتعليق واحد.

وافر

هذا الموقع يشبه إفلق من حيث الوظيفة، اختيار الأخبار من قبل زوار الموقع والتصويت عليها، وكلاهما تقليد لموقع Digg المعروف، لكن وافر كما يقول في الصفحة الرئيسية يركز على المقالات والأخبار التقنية، بينما إفلق لم يحدد نوع الروابط.

لا توجد صفحة "حول الموقع" في وافر، حتى الرابط الموجود في أعلى الصفحة لا يقودني إلا للصفحة الرئيسية نفسها، كذلك رابط "قرائة المزيد" والموجود في المربع الأول على اليمين يفعل نفس الشيء.

لا توجد وسيلة اتصال بالقائمين على الموقع لكن هناك مدونة، وآخر موضوع كتب في هذه المدونة كان في يوم 27 من شهر يناير، أي قبل ستة أشهر تقريباً.

التفاعل في وافر أفضل بقليل من إفلق.

وافر وإفلق يستخدمان نفس البرنامج، هناك تشابه كبير بين صفحات الموقعين.

إفحت

اسم غريب آخر، وموقع آخر يشبه إفلق ووافر لكنه مخصص لمواضيع المدونات، لا توجد صفحة "حول الموقع" لكن هناك صفحة "أسئلة شائعة" والتي تحوي شرحاً لوظيفة الموقع، لكنها لا تخبرنا عن القائمين على الموقع.

وجدت في هذه الصفحة بريداً لمراسلة القائمين على الموقع، وكذلك معلومة تقول بأن الموقع يعتمد على برنامج معرب اسمه Pligg ويبدو أنه هو البرنامج الذي يستخدم في المواقع الثلاثة.

لم أجد مدونة للموقع، والتفاعل بين مستخدمي الموقع ليس بأفضل من المواقع السابقة.

ضربت

هذا الموقع يقدم شرحاً واضحاً في مكان واضح في الصفحة الرئيسية، وإذا ضغطت على رابط "تعلم المزيد" ستصل إلى صفحات تشرح كيفية استخدام الخدمة بالتفصيل.

هناك صفحة "من نحن" لكنها لا تحوي أي معلومات عن القائمين على الموقع، لكنها تحوي عناوين بريد إلكتروني ورابطاً لصفحة "اتصل بنا".

لاحظت أن الموقع يستخدم الجافاسكربت كوسيلة للانتقال إلى الصفحات الأخرى وأعني بالتحديد صفحات الروابط التي على شكل أرقام، هذه مشكلة في قابلية الاستخدام والوصول، لأن استخدام الجافاسكربت يمنعني من الاستفادة من خاصية استعراض أكثر من صفحة في المتصفح، ومن ناحية أخرى هناك فئة من المستخدمين لا يستطيعون تصفح المواقع التي تعتمد على الجافاسكربت.

خلاصة

كنت أنوي الكتابة عن موقع آخر هو حفار المدونات لكنني لم أفعل لأن النتيجة هي نفسها.

السؤال الذي أطرحه على نفسي كلما تصفحت هذه المواقع هو: لماذا؟ ما الذي يدفعني لاستخدامها؟ ولماذا هذه المواقع لا تسوق نفسها جيداً؟ ولماذا لا تقوم هذه المواقع بعرض أسماء القائمين عليها؟

لا يمكنني أن أثق بالموقع وأنا لا أعرف من قام بتطويره وما هي خططه المستقبلية، ولكي أكون صريحاً، هذه المواقع لا مستقبل لها بدون جهد إضافي، فلا بد أن يكون الموقع مجتمعاً إلكترونياً وبديلاً للمنتديات، لكن حال هذه المواقع لن يجعل الناس ينتقلون من المنتديات إليها.

الوضع صعب في شبكة الويب العربية، ومن أراد تقديم خدمة جيدة فعليه أن يبذل جهداً كبيراً في تحويل موقعه إلى موقع مميز وفي تسويق موقعه، لا يكفي أن يكون موقعك مختلفاً، لا يكفي أن يكون الموقع مميزاً، لا يكفي أن يكون ويب 2.0 ويحوي آخر التقنيات، كل هذا لا يكفي.

المواقع الأجنبية قد تجد تسويقاً وتفاعلاً لأن الشبكة أصبحت جزئاً مهماً من حياتهم، نحن لم نصل إلى هذه المرحلة بعد، ولذلك أي شيء جديد بحاجة إلى نفس طويل وصبر جميل.

اقتراحي للقائمين على هذه الخدمات: وحدوا جهودكم، التكرار والتشابه بين هذه الخدمات واضح.

ولا زال في الموضوع بقية.