الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2007

المقاومة

كل تغيير سيصطدم بمقاومة، ولكي تغير لا بد أن تقاوم المقاومة، فتبدأ بنفسك أولاً لأنك في نفسك لا تريد التغيير والابتعاد عن المألوف، ثم دع الوقت يلعب دوره، فهو كفيل بإزالة جزء كبير من المقاومة سواء في نفسك أو في الناس، وستبقى قلة من الناس تقاوم التغيير أياً كانت نتائجه وهؤلاء عليك فقط أن تتجاهلهم إن كنت مؤمناً أن التغيير سيذهب في الاتجاه الصحيح.

اليوم هناك تغيير كبير يحدث في عالم الشبكة، البعض لا زال يتعامل مع الشبكة على أنها عالم ثانوي لا شأن له وهذا أمر مؤسف، الإنترنت نشرت الثقافة الحرة والبرامج الحرة ونشرت ثقافة أن يعتمد المرء على نفسه ويتعلم بنفسه ويبدأ مشروعه الصغير ثم ينطلق إلى هذا العالم الواسع، الشركات الصغيرة تنتشر بشكل كبير حول العالم والناس يتواصلون في ما بينهم ويتبادلون المعلومات والمعرفة.

الكثير من الشركات الكبيرة تريد أن تقف أمام هذا التغيير ولن تستطيع ذلك وهي تدرك أنها عاجلاً أو آجلاً عليها أن تسير مع التيار وتتخلى عن قديمها وتتبنى الجديد، لكنها تفعل ذلك ببطئ شديد وفي نفس الوقت تحارب التغيير بإنفاق الملايين على صناع القرار لكي يصدروا القوانين التي توقف انتشار الثقافة الحرة بين الناس، كأنهم يريدون حجب الشمس بإيديهم.

الوقت كفيل بفرض الأمر الواقع على الناس، العالم أصبح صغيراً بالفعل.