الأربعاء، 4 يونيو، 2008

هواية جديدة

هناك مؤشرات تدل على أن عقلك يعاني وأن عليك فعل شيء لكي تحرره من جموده، فالغضب لأتفه الأسباب قد يكون مؤشراً خطيراً ينذرك وينصحك بأن تأخذ إجازة وتغير كل شيء اعتدت عليه وتمارس هوايات جديدة، وقد فعلت ذلك شخصياً مؤخراً، فالهواية الجديدة هي إغلاق المكيفات والمصابيح!

في بعض الأحيان يجن جنوني وأثور بشدة لأن أحدهم أضاء المجلس وخرج دون إطفاء الضوء، أغلقها بنفسي وأنا أتمتم وأتحدث مع نفسي "خساير الكهرب ... ما عندهم اهتمام بالبيئة ... إلين متى بتم أركض وراهم!" أخرج من المجلس وأمضي نحو غرفة المعيشة لكي آخذ كوباً من الشاي، وفي الطريق أغلق مروحة المطبخ الصغير والإنارة، وكذلك إنارة مجلس النساء، والممرات لأن الشمس ساطعة ولا نحتاج إلى إضاءة كهربائية، وفي الشتاء أضيف لكل هذا المكيفات.

وفي كل مرة أفعل ذلك أشعر بأنني على حافة الجنون أو أنني بالفعل سقطت من الحافة لكن لم يجرؤ أحد على إخباري! أذهب بكوب الشاي إلى غرفتي وأقضي بعض الوقت أمام الحاسوب أو أقرأ كتاباً، ينتهي الكوب سريعاً فأعود لغرفة المعيشة.

ليس مرة أخرى! خلال نصف ساعة قام شخص ما بفتح أضواء المجلس مرة أخرى ولم يغلقها عند خروجه ... أريد أن أقذف بالكوب على أقرب جدار، أغلق الأضواء وأمضي في طريقي.

تتكرر هذه القصة مرات عديدة كل يوم، المشكلة هنا أن استخدام الأجهزة الكهربائية بهذه الطريقة ما هو إلا إهدار للطاقة، وهذا يعني فاتورة كهرباء ثقيلة وتأثير سلبي على البيئة، فالطاقة لا تأتي من فراغ بل هناك وقود يحرق لإنتاجها وهذا الوقود يلوث الجو، وكلما قل استهلاكنا للطاقة قل تلويثنا للبيئة.

أنا متأكد بأن الوضع في منزلنا جيد مقارنة مع ما يفعله الناس في بيوتهم، بعضهم يسافر لشهرين في الصيف ويترك مكيفات البيت تعمل طوال الوقت ولا يوجد أحد في المنزل! مع ذلك على كل شخص منا أن يفعل كل ما بوسعه لكي يقلل من استهلاك الطاقة بقدر الإمكان والأمر ليس صعباً.

القاعدة الأساسية هنا هي أن تقطع التيار الكهربائي عن أي جهاز لا تستخدمه أو لا تحتاجه، لا يكفي أن توقف حاسوبك عن العمل، اقطع الكهرباء من المقبس في الجدار، وافعل ذلك لكل جهاز لا تستخدمه ... وابدأ في ممارسة هواية مجنونة!