السبت، 8 أبريل، 2006

نظرة على مشروع غوتنبيرغ

في عام 1971م أعطي مايكل هارت صلاحية استخدام حاسوب تبلغ تكلفته في ذلك الوقت مئة مليون دولار أمريكي من صنع شركة زيروكس، هذا الحاسوب يعمل في مختبر لجامعة إلينوي ولم يكن يستغل بشكل جيد، لذلك أعطي مايكل هارت وغيره صلاحية استغلال الحاسوب كما يشاؤون.

مايكل قرر أن يقوم بنقل إعلان الاستقلال الأمريكي من الورق إلى ملف نصي رقمي، ثم نقل بعد ذلك كتباً أخرى مثل الإنجيل وأعمال شكسبير ومارك توين وهوميروس وغيرهم، حتى وصل عدد الكتب إلى 313 كتاباً رقمياً في عام 1987م.

هكذا كانت بداية مشروع غوتنبيرغ، وفي عام 2000 قام مايكل بإنشاء منظمة لا ربحية لإدارة المشروع.

مبادئ وفلسفة المشروع بسيطة، أي كتاب ينقل من الورق ليصبح ملفاً رقمياً يمكن نشره ونسخه ملايين المرات بدون أي تكلفة تفريباً، هذا ينطبق على كل الأنواع الأخرى من المعلومات مثل الصور والصوتيات، ويمكن لأي شخص أن يصل لهذه المواد إن كان يملك وسيلة للاتصال بالشبكة، حتى لو لم يكن يملك اتصالاً يمكن للآخرين أن يقدموا له نسخة من الكتب في أي وسيلة تخزين، أو حتى يطبعوا له الكتاب.

الملفات الرقمية التي تخزن فيها الكتب هي ملفات نصية عادية، مايكل هارت قرر استخدام هذه الملفات لأن أي حاسوب تقريباً يمكنه أن يتعامل معها بدون أي صعوبة، بالطبع يمكن إنشاء أنواع مختلفة من كل كتاب، فبعض الكتب تجدها على شكل ملفات HTML وملفات PDF وأنواع أخرى من الملفات.

معظم الكتب المعروضة في مشروع غوتنبيرغ هي كتب أصبحت حقاً عاماً للجميع وبالتالي لا مشكلة في إعادة نشرها وطبعها، هناك كتب لا زالت محفوظة الحقوق لكن مؤلفيها سمحوا للمشروع بأن ينشرها.

كيف نستفيد من المشروع؟

  • هناك دور نشر عربية لديها كتب لم تعد تنشر وتباع وأصبحت قديمة، يمكنك مطالبة هذه الدور بأن تطرح كتبها كحق عام وأن تضعها في موقع ما على شكل ملف رقمي يمكن لأي شخص نشره وطباعته ونسخه، أو على الأقل أن يسمحوا لك بأن تنقل الكتاب من الورق إلى ملف رقمي.
  • إنشاء مشروع عربي مماثل لمشروع غوتنبيرغ، يمكن أن يبدأ هذا المشروع أي شخص في أي دولة، المهم ألا يكون للمشروع أغراض تجارية ويمكن أن يبدأ بداية صغيرة ثم ينمو مع مرور الوقت ولا داعي للتفكير في البدء بداية قوية وكبيرة، ولا حاجة لأي موافقة رسمية من أي حكومة لكي يبدأ أي شخص هذا المشروع، فقط إبدأ العمل.
  • هناك الكثير من الأعمال التي تستحق الترجمة، مشروع غوتنبيرغ يحوي أكثر من 15 ألف كتاب، ويمكن ترجمة هذه الكتب ونشرها كحق عام.
  • إذا كنت تمتلك حاسوباً وطابعة فقم بطباعة الكتب الإلكترونية وأهدها لمن لا يستطيع شراء الكتب، أخبرهم عن المحتويات الحرة وكيف يمكنهم الحصول على المزيد من هذه الكتب.
  • قم بنقل كتاب عربي واحد من الورق إلى ملف رقمي ويفضل ملف نصي عادي، وقم بنشر هذا الكتاب في مواقع مختلفة، يمكنك أن تفعل ذلك لأي كتاب ليس محمياً بقوانين حقوق النشر.

إقرأ المزيد