الجمعة، 26 مايو، 2006

إدارة المعرفة الشخصية

مع تطور ونمو قاعدة المعرفة الشخصية الخاصة بي بدأت أشعر بفائدة إنشاء مثل هذه القاعدة، وتمنيت لو أنني فعلت ذلك منذ وقت طويل، ربما ساعدني ذلك على كتابة مقالات أفضل، أو إنجاز كتب تمنيت نشرها منذ وقت طويل، أو على الأقل أوفر الوقت في عدم إعادة تعلم ما تعلمته سابقا.

لعلك تسأل الآن: عن ماذا تتحدث؟! فدعني أشرح الأمر وأبدأ من الماضي القريب.

لأنني أستخدم الحاسوب واعتمد عليه كثيراً ولأنني مهتم بمجالات فكرية مثل الإدارة والتطوير الشخصي والتربية والبرمجة وتطوير المواقع، فأنا أحتاج إلى وسيلة لحفظ المعلومات وتنظيمها وكذلك وسيلة لحفظ ما أنجزته من أعمال لكي أعتمد عليها في المستقبل فلا أكرر ما أنجزته من قبل وأوفر وقتي وجهدي في فعل أشياء جديدة.

هذه الوسيلة هي في الغالب برنامج لحفظ وتنظيم المعلومات، والبرامج التي تفعل ذلك كثيرة ومتنوعة، في الماضي كنت أستخدم برنامج كي نوت في ويندوز، ولم أكن أستخدمه بشكل صحيح، لأنني لم أجمع فيه كل المعلومات التي يجب أن أحتفظ بها ولم أدون فيه ما أنجزت من أعمال، حتى المقالات التي نشرتها في الصحف تخلصت منها، وكل هذا بسبب خوفي من تراكم المعلومات بدون فائدة، لكن هذا الخوف كان مبالغاً فيه وتسبب في تخلصي من معلومات قيمة كان بإمكاني أن أستفيد منها اليوم.

الآن أستخدم نظام جنو/لينكس، وبرنامج كي نوت لا يعمل على هذا النظام، ولم أستخدم أي برنامج لحفظ المعلومات لأنني لم أجد برنامجاً مناسباً، واعتمدت فقط على ملفات نصية بسيطة، المشكلة في الملفات النصية أنها أبسط من اللازم لتكوين قاعدة معرفة، نعم قد تصلح الملفات النصية لتنظيم الذات وإدارة الأعمال، لكن عندما تريد ربط المعلومات ببعضها البعض لا بد من استخدام برنامج يوفر وسيلة للانتقال عبر المعلومات باستخدام الروابط، ولهذا الغرض قد تكون برامج ويكي هي أفضل حل متوفر، لذلك قمت بتثبيت برنامج دوكيو ويكي على الحاسوب وبدأت في إنشاء قاعدة معرفة خاصة بي.

القاعدة تضم العديد من المعلومات حول مجالات مختلفة، ففي تطوير المواقع مثلاً بدأت أحتفظ بمعلومات حول تقنية XHTML وCSS جمعتها من كتب ومواقع مختلفة، أصبحت هذه الصفحات مرجعاً لي كلما أردت تذكر معلومة ما حول هذه التقنيات، أكثر من ذلك بدأت ألاحظ أنني أكون صفحات تصلح لأن تكون كتاباً بعد مدة، فمع نمو المعلومات وتنظيمها وتصحيحها يمكن تحويلها إلى كتاب بتعديلات طفيفة، فيمكنني مثلاً أن أقوم بإنشاء مرجع تقني حول XHTML، ويمكنني إنشاء كتاب تعليمي حول CSS، هذه الثمرة هي نتيجة إنشاء قاعدة معرفة، في الماضي كنت أفكر في الجهد الذي يتطلبه إنشاء مرجع تقني فأتخاذل عن إنجازه، الآن أستطيع إنجاز هذا الكتاب بالتدريج وبخطوات بسيطة.

أظن أنني تحدثت عن نفسي كثيراً!

إنشاء قاعدة المعرفة

لعلك ترغب الآن في إنشاء قاعدة معرفة، إن كنت ممن يعتمدون على الحاسوب كثيراً فلا بد أن تقوم بإنشاء قاعدة معرفة خاصة بك، هذا ينطبق على المدراء والمسؤولين في المؤسسات، كذلك على المبرمجين ومطوري المواقع، ويمكن أن يستفيد من هذه القاعدة أي شخص يرغب في ذلك، حتى الطلاب يمكنهم الاستفادة، الحاسوب أداة قوية للتعامل مع المعلومات فلنستفد منه ونستغل قدراته.

في البداية اختر البرنامج الذي يناسبك، هناك برامج كثيرة لحفظ المعلومات وتنظيمها، ومن الصعب أن أنصحك ببرنامج معين، فجرب أكثر من برنامج واختر ما يناسبك، بعد ذلك عليك أن تبدأ في حفظ المعلومات في البرنامج، نظمها كما تشاء، قم بتسميتها كما تشاء، أنت سيد نفسك هنا، أنت تنظم هذه المعلومات لنفسك وليس للآخرين، فلا بأس إن استخدمت كلمات وألفاظ قد لا يفهمها أحد غيرك، مع ذلك أنصحك بأن تستخدم لغة سهلة بقدر الإمكان، فلعل القاعدة تصبح مرجعاً للآخرين في يوم ما.

إن قررت استخدام برنامج ويكي، فقم باستغلال خاصية الروابط بشكل فعال، اربط بين الصفحات وضع روابط لمواقع خارجية، تصور مثلاً أنك قمت بإنشاء صفحة حول البرمجة، من المفيد أن تضع روابط خارجية تتعلق بالبرمجة مثل صفحة البرمجة في ويكيبيديا، كذلك تصنيف البرمجة في ديليشس، وربما روابط لكتب إلكترونية حول البرمجة.

ولكي تكون قاعدة المعرفة مفيدة عليك أن تجمع كل شيء فيها، دون أفكارك، خواطرك، مقالاتك، أعمالك التي أنجزتها، خبراتك التي اكتسبتها من تطبيق المعرفة، وأي مواد أخرى مفيدة مثل الصور والفيديو والصوتيات.

بعد مرور فترة على إنشاء القاعدة فكر في أن تجعلها مفتوحة لجميع الناس، فتنشرها على موقعك، المشكلة هنا قد تكمن في المعلومات الشخصية التي لا تريد أن يراها أحد، عليك أن تجد طريقة تضمن عدم نشرك لمثل هذه المعلومات، أما غير ذلك فيمكن للناس أن يجدوا فائدة كبيرة من قاعدة المعرفة الخاصة بك.

إقرأ أيضاً: