الخميس، 8 يونيو، 2006

لا تزعج الزوار بإعلاناتك

منذ أن بدأت استخدم إضافة Adblock في متصفح فايرفوكس وأنا أشعر بالراحة لأن الإعلانات المزعجة لم تعد تظهر لي، وأي إعلان مزعج يظهر أستطيع أن أقوم بحذفه مع إخوانه ولن يظهر مرة أخرى، أصبحت المواقع خالية من الإعلانات وتحوي فقط ما يهمني، وبما أن فايرفوكس يمنع النوافذ التي تظهر فجأة فقد نسيت المعاناة التي يواجهها الكثير من مستخدمي متصفح إكسبلورر مع بعض المواقع التي تلعب لعبة القط والفأر، فإن أغلق المستخدم نافذة تظهر له أخرى حتى يكره حاسوبه وحياته! لكن هناك بعض الاستثناءات، هناك إعلانات لا تزعجني.

إعلانات غوغل النصية لا أقوم بحذفها، لأنها غير مزعجة، فهي مجرد نصوص وهي في الكثير من الأحيان أكثر فائدة لي من الإعلانات المصورة، لأن خدمة غوغل تقوم بتحليل الصفحة التي ستضع فيها الإعلان ثم تضع إعلانات مرتبطة بمحتويات الصفحة، فإن كنت تزور موقعاً حول الهواتف النقالة مثلاً سترى إعلانات نصية تتعلق بالهواتف النقالة.

هناك أيضاً شبكة إعلانات صغيرة تسمى The DECK، هذه الشبكة متخصصة في الإعلانات حول تطوير المواقع، وتعرض إعلاناتها في عدد محدود من المواقع، لكنها مواقع شهيرة يتصفحها الكثير من الناس، إعلانات الشبكة عبارة عن صور ثابة غير متحركة بحجم صغير، والمواقع التي تضع هذه الإعلانات في الغالب لا تضع سوى إعلان واحد في كل صفحة، بالتالي لا تشكل هذه الإعلانات أي تشويش على الزائر ولا تقف في طريقه عندما يريد قراءة المحتويات.

الإعلانات في حد ذاتها ليست سيئة، لست ضد الإعلان، وأعني هنا بالتحديد الإعلان على الشبكة لأن إعلانات الفضائيات بحاجة إلى وقفة مختلفة، الإعلان مجرد وسيلة، أنا ضد عدم احترام زائر الموقع وفرض الإعلانات عليه بالقوة، وضد فكرة وضع إعلانات مختلفة بأحجام مختلفة وتأثيرات بصرية مختلفة لجذب انتباه الزائر بالإزعاج البصري.

جيكوب نيلسون كتب مرة عن تقنيات الإعلانات مزعجة، وقد ذكر أن مقياس نجاح الإعلان المتبع في المواقع هو عدد النقرات التي حصل عليها الإعلان، وهذا المقياس لا يعطينا صورة صحيحة عن تأثير الإعلان، فهو لا يخبرنا عن ردود الفعل السلبية ضد الإعلان.

ويمكن تلخيص مقالة نيلسون في نقطتين:

  • لا تستخدم تقنيات إعلان مزعجة.
  • كن صريحاً وواضحاً مع زوارك عندما تضع إعلانات لهم، لا تخدعهم.

نحن بحاجة إلى إعادة نظر في مواقعنا ومنتدياتنا العربية، لأن الكثير منها يقدم الكم على الكيف، فتجد أن نصف نافذة المتصفح أو كلها أخذتها الإعلانات، وحتى ترى محتويات الموقع عليك أن تنزل قليلاً، وعندما تفعل ذلك تجد الإعلانات عن يمينك وشمالك ومن فوقك وتحتك وبين المحتويات.

إزعاج بصري وفوضى وتشويش، هذا هو حال الإعلان في الكثير من المواقع العربية، ويظن أصحاب المواقع أنهم يفعلون خيراً لأنفسهم وللزوار، لكن لو فكروا قليلاً لرأوا أن الخير في تقليل عدد الإعلانات مقابل رفع مستواها وتقليل الإزعاج البصري.

إعلان واحد واضح وبسيط قد يكون أكثر فعالية من عشرة إعلانات مزعجة.