الخميس، 10 مايو، 2007

كيف تبحث عن المعلومة في الشبكة؟

عقولنا تربط بين المعلومات وتنسج علاقات بينها وبين أشياء أخرى، قد ترى شخصاً ما في مركز تجاري يحاول أن يسكت طفله الذي ضغط على كل أزرار البكاء والإزعاج ولم يعد أحد يستطيع إسكاته فتتذكر لقطة مضحكة من فيلم أو مقطعاً قرأته في رواية أو ربما تتذكر لحظات الطفولة حينما كنت مزعجاً ومشاغباً.

قد تشم رائحة طعام فتتذكر مطعماً في دولة أخرى، أو تسمع أغنية فتذكرك بفترة من حياتك، أو تقرأ عن التعليم فتتذكر كل المنغصات التي مررت بها في مراحل التعليم وتبدأ في تخيل نفسك حاكماً متجبراً وتتفنن في أساليب تعذيب من حولوا حياتك إلى جحيم لا يطاق في مرحلة الطفولة والمراهقة!

عقولنا تربط بين أشياء قد لا يكون لها علاقة ببعضها البعض، عقولنا تقفز من فكرة إلى أخرى وكل فكرة تجر أختها فهناك رابط بينهما، من المهم أن تفهم هذا لكي تحصل على نتائج جيدة عند البحث في الشبكة، فمثلاً أجد نفسي في بعض الأحيان أبحث عن شيء لا أتذكره لكن أتذكر أشياء لها علاقة به، فأبحث مثلاً عن كتاب لا أتذكر عنوانه بالبحث عن المؤلف أو بمحاولة العودة إلى المواقع التي تحدثت عن هذا الكتاب، أو بزيارة موقع متخصص في الكتب لأبحث عن كتب تشبه الكتاب الذي أبحث عنه وعن طريقها قد أجد ما أريد.

مخطئ من يظن أن البحث هو أن تكتب كلمة أو كلمتين ثم تجد النتيجة مباشرة، لم نصل بعد إلى هذا المستوى من الدقة، يمكن أن أقول بأن البحث هو في معظمه جهد ذاتي عليك أن تبذله في فهم النتائج واختيار ما يفيدك منها، هذا ينطبق حتى على الروابط التي قد تخصل عليها من شخص آخر ساعدك في البحث.

ومهارة البحث تكتسب مع مرور الزمن فلا تظن أنك بمجرد أن تقرأ هذا الموضوع أو مواضيع أخرى ستصبح باحثاً لا يشق له غبار، لأنك بحاجة إلى أن تجرب عملياً وتعرف كيف تزيد من دقة بحثك.

إن كنت تبحث عن مصادر مؤكدة للمعلومات، مصادر يمكنك أن تعتمد عليها لكتابة بحث أو تقرير فعليك قبل أن تبحث في الشبكة أن تزور مكتبة ما، ربما مكتبة الجامعة أو مكتبة عامة، لأن الشبكة في بعض الأحيان ليست مصدراً جيداً يعتمد عليه، فإن كنت تبحث عن معلومات طبية مثلاً فعليك بكتب الطب، إن كنت تبحث عن خبر دواء جديد يعالج مرض الأيدز فهنا يمكنك أن تعتمد على الشبكة بأن تضع مصدر الخبر وليكن المصدر من موقع موثوق مثل موقع صحيفة أو شبكة إعلامية وابتعد عن المدونات هنا إلا إذا كانت المدونة للباحث الذي اكتشف الدواء.

حسناً ... لننظم أفكارنا قليلاً، في البداية عليك أن تعتمد على قواميس، على الأقل قاموس عربي-إنجليزي وقاموس آخر إنجليزي-عربي، شخصياً أملك قواميس المورد من دار العلم للملايين اشتريتها قبل عشر سنوات ولا زلت اعتمد عليها حتى اليوم، هذه القواميس ستكون مهمة جداً لمن لا زال يجد صعوبة في التعامل مع اللغة الإنجليزية، إذا أردت البحث عن شيء ولا تعرف كيف تكتب الكلمات المعبرة عنه فابحث عنها في القاموس، نعم عملية متعبة ومملة في الكثير من الأحيان لكنها نافعة.

هناك قواميس إلكترونية:

ثم تذكر أن العقل يربط بين الأشياء فاربط أنت بين الكلمات، تصور أنك تريد البحث عن مفهوم الإبداع، ستجد أن ما يقابله في الإنجليزية هو creative، لكن هناك كلمات أخرى في الإنجليزية تعبر عن نفس المعنى مثل innovative وimaginative وartful فاستخدم كل هذه الكلمات عند البحث، جرب كل كلمة على حدة، وجرب أن تبحث بكلمتان، النتائج ستختلف في كل مرة.

عليك أن تطلع على النتائج، هناك آلاف الصفحات أمامك، عليك أن تقرأ العشرات منها قراءة سريعة لتعرف إن كانت هذه الصفحة أو تلك مفيدة لك، ويمكنك أن تختصر الطريق بالاعتماد على بعض المواقع الرئيسية التي ستوفر عليك الوقت والجهد، لكنني لن أضع شيئاً منها هنا لأنني سأتحدث عنها في موقع منفصل.

لنتصور أنك حصلت على النتائج التي تريد، هل يمكنك أن تعتمد على هذه النتائج؟ الأمر يختلف بحسب هدفك، شخصياً أقرأ كل شيء يمر علي لكي أصل إلى خلاصة مفيدة، لكن لو كنت أكتب بحثاً أو تقريراً فعلي أن أختار فقط الصفحات أو النتائج التي يعتمد عليها من مصادر يعتمد عليها:

  • الأخبار من مصادرها أو من وسائل الإعلام المعروفة.
  • بيانات صحفية من المؤسسات الدولية والحكومية والشركات.
  • الإحصائيات من الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الأخرى ومؤسسات المجتمع المدني حول العالم.
  • المعلومات من مصادر يوثق بها مثل الموسوعات أو الكتب.

أخيراً

أتعرف أن هذا الموضوع هو أصعب موضوع كتبت عنه؟ تسألني لماذا؟ لأنني أصف شيئاً لا أستطيع فهمه فالكثير منا يقومون بأشياء وبإتقان كبير لكنهم لا يستطيعون شرح كيفية قيامهم به، هم فقط يفعلونها ويكتسبون خبرة بارتكاب الكثير من الأخطاء وتصحيحها.

البحث يشبه الرسم من ناحية أن الفنان يرسم بشكل رائع لكنه يفعل ذلك بشكل تلقائي ويرسم لوحات جميلة، لو حاولت تقليده فلن تصل إلى مستواه إلا بعد أن تحفر في الصخر، ولو سألته "كيف تفعل ذلك؟" فلن تجد منه إجابة مفيدة.

لذلك عليك أن تبحث وتطور نفسك بنفسك ولنلخص الموضوع:

  • قم بشراء قاموس عربي-إنجليزي أو استخدم القواميس الإلكترونية.
  • إبحث بكلمات مترابطة تعطيك نفس المعاني.
  • إقرأ النتائج واختر منها ما يناسبك بحسب احتياجاتك، للبحوث والتقارير عليك أن تعتمد على مصادر موثوقة للأخبار والمعلومات.
  • إبحث عن أشياء لها علاقة غير مباشرة بالذي تريد أن تعرفه.

يتبع: ابتكار الأفكار وتقييمها.