الجمعة، 21 ديسمبر، 2007

الناسوخ والشاكور!

بين حين وآخر أقوم بالبحث في غوغل عن عناوين مواضيعي التي أكتبها في مدونتي، أفعل ذلك لأرى من نسخ ونقل المواضيع وفي الغالب أجد منتديات مختلفة تنسخ ما كتبت، وغالباً لا يذكر المصدر أو توضع الكلمة المشهورة "منقول" لكن هذا لا يضايقني فلم أعد أهتم بأن يذكر المصدر، ثم إذا حاولت إجبار الجميع على ذكر المصدر فلن يتبقى وقت لفعل أي شيء آخر.

ما يضايقني فعلاً هو أنني أشعر بأن الناقل لا يفهم حقاً ما قرأ، ومن قام بالرد عليه لم يقرأوا جيداً ما نقل، فمواضيعي غالباً ما تحوي روابط لمصادر مختلفة، هذه تختفي عند نقل الموضوع إلى المنتديات، ثم قد أضع ملاحظة في بداية الموضوع أو في نهايته تتعلق بي أو بالموقع ولا علاقة لها بالموضوع، وأجد الناقل نسخ هذه الملاحظة أيضاً، وبعض الناقلين ينسخون الموضوع مع الردود.

أما من يرد على المواضيع فتجد أغلب ردودهم لا تخرج عن إطار "مشكوووووووووووور" و غيرها من الكلمات، ولو قرأ بعضهم ما نقل لوجد أن هناك أمور غير منطقية، فماذا تعني جملة "لقاء مصور مع فلان الفلاني" في نهاية الموضوع؟ يفترض بالجملة أن تكون رابطاً، لكن الناسخ لم يتعب نفسه وينسخ الروابط أيضاً، أو أن المنتدى يمارس سياسة غبية تتمثل في منع الروابط لأي موقع خارجي.

هذا يقودني إلى سؤالي: هل نحن نعي ما نفعل في الشبكة أو في حياتنا؟ لا أدري لماذا أتخيل أعضاء المنتديات كآلات مختلفة وكل آلة لها وظائف محددة:

  • الناسوخ: وظيفته نسخ المواضيع ونقلها وتكرار نقلها إلى منتديات أخرى وإلى القوائم البريدية، وقد ينقل الموضوع الواحد مرة أخرى بعد سنوات لأنه نسي ما نسخ في الماضي.
  • الشاكور: كلمة جديدة تعني الشخص الذي يبالغ في الشكر فيمد الواو إلى آخر حد، وهذا وظيفته إرسال برقيات الشكر إلى كل ناسوخ مجد في عمله.
  • المبسام: كنت على وشك أن أسميه "الباسوم" لكي يتفق مع وزن الآلات "الفاعول" لكنني أردت التغيير قليلاً! المبسام لا يختلف كثيراً عن الشاكور إلا في كونه يضع الكثير من الابتسامات :) ;) =) :^) !) :-)، ويستخدم كل الصور المتوفرة في المنتدى ليعبر عنزاته .. أعني ليعبر عن ذاته!
  • العداد: لا يهمه أي شيء في المنتدى سوى أن يكون هو الأول من ناحية عدد المواضيع والردود.
  • أبو توقيع: يتفنن في وضع أطول وأكبر توقيع في المنتدى، وإذا كان متحركاً وبتقنية الفلاش فلن يتردد، وخير من ذلك ملف صوتي لإغنية عاطفية هادئة.
  • الممنوع: عضو مزعج وظيفته كتابة مواضيع وردود تحذف أو تغلق، وهو مدمن على التسجيل في المنتديات فكلما طرد من أحدها ذهب لآخر، فالمنتديات العربية "على قفا من يشيل" كما يقولون.
  • مستر مؤامرة: كل شيء في هذا الوجود مؤامرة ضدنا، هذا ما يصدقه المستر ويروج له، فمن الطائرات وحتى حليب المراعي، كل شيء يمكنه أن يكون مؤامرة بلي عنق المعاني والكلمات.
  • المروج: هذا يختلف عن الآخرين بأنه صاحب منتدى ولذلك يزعج الآخرين بقائمة بريدية يرسلها لكل شخص لم يسجل فيها عن طيب خاطر، ويضع فيها عناوين مواضيع مثيرة مع روابط مختلفة لكنه يمارس الوقاحة إلى أبعد حد بأن يجبرك على التسجيل قبل أن تقرأ الموضوع.
  • المعقد: يملك منتدى لكنه يضع قواعد غاية في التناقض مثل "لا يمكنك المشاركة حتى تشارك بخمس مواضيع!"
  • المضيع: يريد أن يمتلك منتدى، هذا كل شيء يعرفه في الدنيا!

هل يعقل ما يحدث في منتدياتنا العربية؟ أتريد مثالاً لعدم وجود أي وعي حول ما ينقل ويناقش في معظم المنتديات؟ قم باختراع موضوع مثير، وليكن شيئاً حول الدين والسياسة، أخبرهم أن هناك من رسم رسماً فكاهياً يسخر من ديننا نشر في جريدة تصدر في عاصمة أوروبية، واخترع اسم الرسام واسم الجريدة، وانتظر بضعة أيام لتجد الموضوع قد انتشر إلى عشرات المنتديات، هل تظن أن هذا غير ممكن؟ في الحقيقة حدث هذا كثيراً وقد جربه البعض بغرض السخرية، البعض يلعب بالعواطف الدينية لكي يتمكن من ترويج مواضيع لا أساس لها من الصحة.

عندما أدخل إلى المجتمعات الإلكترونية الأجنبية على اختلاف لغاتها أجدها تدور حول شيء ما، ولاحظوا أنني أقول الأجنبية وليس "الإنجليزية" لأنني أعني المجتمعات الإلكترونية من اليابان وكوريا والبرازيل وغيرها، هذه المجتمعات متخصصة في شيء واحد، الرسم مثلاً، أو الكتابة أو القراءة، أو تدور حول هواية معينة أو جانب علمي أو مدينة أو أي شيء آخر، نعم هناك منتديات أجنبية فارغة لا معنى لها وهي كثيرة، لكن هناك المنتديات المفيدة وهي كثيرة أيضاً.

معظم مجتمعاتنا الإلكترونية تدور حول اللا شيئ، حول منقول ومشكور، حول هذه إغنية وهذه صورة وهذا فيديو وآخر فضيحة.

إلى متى؟